تخطي الألم | تتعافى بالانفصال عن الألم والمضي قدمًا

تخطي الألم | تتعافى بالانفصال عن الألم والمضي قدمًا

14 أبريل , 2022

دقق بواسطة:

زينب محمد

النقاط الرئيسية

  • لدى معظمنا انطباع أنه يجب عليك أولاً أن تعالج ألمك المزمن قبل المضي قدماً والاستمتاع بحياتك.
  • إنه في الواقع عكس ذلك. يجب عليك الانخراط بشكل كامل في الحياة لكي تتحرك بعيدًا عن ألمك.
  • الانخراط بشكل كامل في اليوم، مع أو بدون الألم، أنه خيارك الأفضل. يجب عليك توجيه انتباهك إلى أين تريد أن تذهب.
  • للحصول على حياة جيدة، عش حياة جيدة؛ وهذا يتطلب منك الممارسة.

“تبدو الحياة كركوب الدراجة. للحفاظ على توازنك، يجب عليك أن تستمر في المضي قدمًا”.

– ألبرت أينشتاين

كيف يمكن أن نتجاوز ألمنا؟

ليس الهدف من رحلة التعافي أن تخلص نفسك من ألمك. في الحقيقة، ليس هناك هدف لأنه لا بداية أو نهاية له. “الهدف” الوحيد هو أن تعيش حياتك بشكل كامل اليوم مع مجموعة البطاقات التي وزعت عليك، مع أو بدون ألمك. يجب عليك المضي قدمًا للتحرك وتجاوز ألمك.

من المفهوم أن الجميع يريد أن يتحرر من الألم. لكن هذه ليست الحياة. يعالج المخ الألم العاطفي والجسدي بطريقة متشابهة وتكون الاستجابة النفسية للجسد واحدة. لذا، حتى لو كنت ستتخلص من الأعراض الجسدية، فلن تتغير جودة حياتك كما تعتقد. ستستمر الدوائر العاطفية بإطلاق النار كاستجابة للضغوطات اليومية.

تاريخيًا، شعرت أنه إذا خففت عرضًا محددًا جراحيًا نتج عن مشكلة هيكلية محددة، فإن درجة الراحة ستكون مقنعة لدرجة أنها ستخرج المريض من الألم المزمن والعودة إلي الحياة الكاملة. وإن لم أكن مخطئًا، فالقلق الصارم، الذي هو الألم في الأساس، كان لا يُحتمل ولم يتحسن بالجراحة. لقد صُدمت، توقعت أن يخف الألم بسهولة بالجراحة. ما كان مزعجًا أيضًا هو اكتشاف أنه حتى لو تم علاج الألم بالجراحة، فإن جزءًا آخر من الجسم سيضيء في كثير من الأحيان.

أفهم الآن أن هذا البحث وثق أنك إذا أجريت عملية جراحية في ظل وجود ألم مزمن غير معالج، يمكنك استنتاج الألم في الموقع الجديد بين 40-60 % من الوقت. ستكون 5-10 % من الوقت مشكلة دائمة. بالطبع، يمكنك أن تفاقم الألم الأصلي.

المضي قدمًا

لذا، إذا كنت لا تستطيع أن تصلح نفسك وليس هناك “هدف”، ماذا يمكنك أن تفعل؟ المرضى الذين نجحوا في استعادة حياتهم مضوا قدمًا، مع أو بدون آلامهم. للمفارقة، كان هناك فرصة أكبر بكثير لتركه خلفهم. يطور دماغك القابل للتكيف بشكل لا يصدق أينما تركز انتباهك. أحد الاستعارات هي تحويل النهر إلى قناة مختلفة. تتدفق في البداية كمية قليلة من الماء في الاتجاه الجديد، لكن في النهاية سيصنع حجم الماء قناته الخاصة. هناك طرق كثيرة لإعادة التوجيه. بعضها يتضمن:

  • عدم مناقشة ألمك أبدًا مع أحد.
  • التأمل الذهني الفعال.
  • التخيل.
  • الانخراط مع العائلة والأصدقاء بطرق مفيدة.
  • الوعي، ملاحظة ببساطة أين يتركز انتباهك ليسمح لك بإعادة توجيهه.
  • اللعب.

التخيل

أرسل صديق لي، وهو مريض سابق، هذا البريد الإلكتروني بالأسفل ليقترح عليّ نهجًا جديدًا للتخيل.

مرحبًا دايفيد،

اقتباس عظيم من آخر مشاركة لك:

“ليس صحيحًا أن الناس يتوقفون عن السعي وراء الأحلام لأنهم  يتقدمون في العمر. إنهم يشيخون لأنهم توقفوا عن السعي وراء الأحلام”.

جابرييل جارسيا ماركيز

 قد أضيف إلى اقتباسك عن تحطيم القلق للأحلام وقدرة الحالمين فيه، أن الدفع من خلال القلق والجرأة على الحلم، بعيدًا عن ما تشعر به، يخلق تأثيرًا عكسيًا  لتهدئة القلق، لأنه أحيانًا، مجرد وجود شيء ما لتؤمن به، ببساطة، يأخذنا بعيدًا عن قلقنا للحظات بما يكفي لنرى بوضوح، وتخطي ذلك لمكان أفضل.

إنها تعمل بالنسبة لي كأداة تخيل لكسر “دائرة القلق” كما أسميها. ولو شك شخص ما في هذا البروتوكول، فعليه فقط تخيل حصوله على ترقية نظير كفاءته في العمل مرة تلو الأخرى و البناء عليه، وإيجاد طرق جديدة لخلق الحياة التي نريدها، فقط باستخدام أداة التخيل الإيجابي هذه. كلما استخدمت عقولنا هذا النهج، أصبح تفكيرنا أقوى و يمكننا البدأ في تجنب أمواج القلق والفراغات الموجودة بينهما، وخلق أحداث بناءة وإيجابية، في سبيل بناء حياة أحلامنا. من المثير للدهشة أن ما يبدأ بخيال – الترقية – يمكن أن يصبح حقيقة بالفعل، مع تقنيات التخيل الإيجابية المكلفة اتجاه الأحداث البناءة في سياق الحياة الحقيقة. كما يمكننا استخدام كل الأدوات التي يمكننا العثور عليها خلال الرحلة، كما أراها!

اللعب

دوائر اللعب موجودة بشكل دائم وبدرجة أقل لدى الجميع. إعادة التواصل معهم، مع أو بدون ألمك، هي وسيلة قوية للتخلص من الألم. تُدفن الدوائر تحت ضغوطات الحياة، ولكن يمكنك التحول إليها مرة أخرى باستخدام أدوات محددة والتكرار. هذا لايعنى الانخراط بقلق شديد في اللعب لإلهاء نفسك. بل هي عقلية الاستغراب والفضول. ستتحول كيمياء جسمك إلى هرمونات السلامة والحالة المضادة للالتهابات، وسيكون عقلك أقل حساسية، ويحسن التوصيل العصبي، ويمكن أن ينخفض ألمك ويختفي بشكل كبير.

ليس من المنطقي أن تعتقد أنه إذا زال ألمك، ستستمتع بحياتك. هناك العديد من الطرق لتجربة الألم. عليك أولاً أن تتعلم الاستمتاع بالحياة بغض النظرعن تحدياتها، وأن تدرك أن هناك أياماً ستستمتع فيها أكثر من الآخرين. النظرة الإيجابية، التي ثبت أنها تقلل الالتهاب، سيدفعك الشعور باللعب للمضي قدمًا.

استرجاع أغنية قديمة

أحد الأمثلة التي استخدمها كثيرًا في العيادة هو أنه في أي وقت لا تقضيه في ممارسة مهارة ما، ستفقدها في النهاية. كانت زوجتي تعزف الجيتار في العشرينات من عمرها وأصبحت بارعة في اختيار أسلوب الأداء. قبل عامين، بدأت في تلقي دروس من مدرس استثنائي في منطقة باي. بعد حوالي ستة أشهر من دروسها، بدأت أجزاء من بعض الأغاني القديمة تعود إلى رأسها. ذات يوم جلست وعزفت مقطوعة كاملة لم تفكر فيها منذ عقود. كانت لا تزال الذاكرة موجودة. سيضمر الألم والقلق ودوائر الغضب لو حولت انتباهك إلى مكان آخر. لأنهم أيضًا عواطف بقاء ضرورية.

الخلاصة

إن رعاية الجزء الذي يستمتع بالحياة من دماغك هو مهارة مكتسبة. هذا هو السبب في أهمية اختيار ما يمكنك برمجته به. إذا كانت حالتك الافتراضية هي أن تكون مضطربًا ومنزعجًا، فإن هذا ما سيتطور. كما أنك تطلق نفس الاستجابة لدى المقربين منك، فلا نهاية للعبة البينج بونج العالمية هذه بالمقابل، لو اخترت الامتنان والفرح، فإن نفس الظاهرة ستجعلك وكأنك تحلق عاليًا.

هناك الكثير مما يدعو للغضب والكثير أيضًا لتستمتع به. ما هو اختيارك؟ كيف ومتى ستمضي قدمًا؟

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: سارة عبدالله صالح

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية