دراسة تؤكد اكتشاف 50 جيناً جديداً لِلون العين

دراسة تؤكد اكتشاف 50 جيناً جديداً لِلون العين

22 مايو , 2021

ترجم بواسطة:

حصة محمد

دقق بواسطة:

وليد حافظ

المصدر: جامعة كينجز كوليدج لندن

حدد الباحثون 50 جيناً جديداً للون العين في دراسة تضمنت التحليل الجيني لما يقارب من 195 ألف شخص في جميع أنحاء أوروبا وآسيا.

كشفت دراسة جديدة بأن جينات لون العين البشرية أكثر تعقيداً مما كان يُعتقد سابقاََ.

فقد حدد فريق دولي من الباحثين بقيادة جامعة كينجزكوليدج لندن والمركز الطبي بجامعة إيراسموس الهولندية في روتردام 50 جيناً جديداً للون العين في أكبر دراسة جينية من نوعها حتى الآن. وتضمنت الدراسة التي نُشرت يوم الخميس في Science Advances التحليل الجيني لما يقارب من 195 ألف شخص في جميع أنحاء أوروبا وآسيا.

وستساعد هذه النتائج في تحسين فهم أمراض العيون مثل الجلوكوما الصبغي ومهق العين، حيث تلعب مستويات صبغة العين دوراََ هاماً.

إضافة إلى ذلك، وجد الفريق أن لون العين لدى الآسيويين بدرجات مختلفة من البني مشابه وراثيًا للون العين لدى الأوروبيين بدءاً من البني الداكن إلى الأزرق الفاتح.

و تستند هذه الدراسة إلى الأبحاث السابقة التي حدد فيها العلماء عشرات الجينات المرتبطة بلون العين، معتقدين أن هناك المزيد منها. حيث كان اعتقاد العلماء سابقاََ بأن التباين في لون العين يتحكم فيه جين واحد أو جينان فقط، مع سيطرة العيون البنية على العيون الزرقاء.

وأضاف المؤلف المشارك الدكتور بيروهيسي (Pirro Hysi)، من كينجز كوليدج لندن: “النتائج مثيرة لأنها تجعلنا نقترب خطوة من فهم الجينات التي تسبب واحدة من أكثرالسمات المدهشة للوجوه البشرية، والتي حيرت الأجيال على مر تاريخنا، وسيؤدي ذلك إلى تحسين فهمنا للعديد من الأمراض التي نعلم أنها مرتبطة بمستويات تصبغ معينة”.

كما ذكر المؤلف المشارك الدكتورمانفريد كايسر (Manfred Kayser)، من المركز الطبي بجامعة إيراسموس في روتردام: “تُوفرهذه الدراسة المعرفة الجينية اللازمة لتحسين التنبؤ بلون العين من الحمض النووي كما هو مطبق بالفعل في الدراسات الأنثروبولوجية والطب الشرعي، ولكن بدقة محدودة لألوان العين غير البنية وغير الزرقاء”.

المصدر: https://www.sciencedaily.com

ترجمة : حصـة محمــد

تدقيق لغوي: وليد حافظ

تويتر: @Waleedhafez1981


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية