أطروحات جديدة تستبعد وجود “المادة المظلمة”.

أطروحات جديدة تستبعد وجود “المادة المظلمة”.

21 أبريل , 2021

ترجم بواسطة:

لمياء الخرجي

دقق بواسطة:

فاطمة الحازمي

نشر فريق بحثاً ينفي أمر المادة المظلمة التي يُستدل عليها من آثار الجاذبية التي تمارسها على المادة المرئية بشكل أساسي. حيث طُرحت نظرية سابقاً تذكر ما يُعرف بـ “تأثير المجال الخارجي” الذي إذا تم تأكيده، فسيثبت ذلك أن نظرية المادة المظلمة أصبحت من الماضي.

لعقود طويلة من الزمن.. اعتُبر أمر المادة المظلمة الموجودة في الفضاء حقيقة مفروغ منها، وهي الحقيقة التي استُخدمت كأسهل طريقة لفهم بعض الجوانب صعبة التفسير لسلوك الجاذبية في الفضاء، ولكن الأمر المفاجئ حاليًا هو ظهور فريق دولي من العلماء ينشر بحثًا مفاده نفي أمر هذه المادة.

بدايةً ظهرت نظرية “المادة المظلمة” وهي النظرية السائدة بالرغم من أنها لم تُلاحظ أبدًا منذ قرابة 50 عامًا، وبداية ظهور أمرها كان عندما تعذر على العلماء رصد ما يكفي من المادة المرئية أو التي نعرفها لغرض حسبة قوة الجاذبية في الفضاء، ومن هذا النحو افترض البعض أن المكون الرئيسي للكون -والذي يشكل 75% منه- لا يمكن اكتشافه لأنه لا يتفاعل مع الضوء.

وفي سياق آخر تم طرح نظرية أخرى في أوائل الثمانينيات لشرح هذه المعضلة تُعرف باسم نظرية ديناميكا نيوتن المعدلة، تنص النظرية على أن تواجد قوة الجاذبية نابع من قواعد الجاذبية المتغيرة، وتؤكد النظرية أيضًا أن الجاذبية تكون أقوى مما ذكر في نظرية نيوتن عند التسارع المنخفض.

تذكر النظرية كذلك أن الحركة الداخلية للأجسام في الكون يجب أن تعتمد على قوة الجاذبية من جميع الكتل الأخرى في الكون بالإضافة إلى كتلتها، ويُعرف هذا باسم “تأثير المجال الخارجي”، وإذا تم تأكيده، فسيثبت ذلك أن نظرية المادة المظلمة أصبحت من الماضي.

في هذه الدراسة ومن خلال العمل على فرضية وجود المادة المظلمة، يقول الباحثون أنهم تمكنوا من اكتشاف تأثير المجال الخارجي في 153 مجرة. وفوجئوا بأن نتائجهم تدعمها نظرية ديناميكا نيوتن المعدلة، حتى بعد شهور من التحقق من بياناتهم.

أحد مؤلفي الدراسة وهو ستايسي ماكجو يقول: “من المؤسف أن نكتشف بأنا كنا على خطأ.. لقد كنت من المؤمنين بنظرية المادة المظلمة في حين وجود النظرية المعدلة منذ 30 عامًا “.

المصدر : labroots.com

ترجمة : لمياء الخرجي

مراجعة وتلخيص: فاطمة الحازمي

تويتر: @phatima_alhazmi


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية