وجد باحثون أن الشيب الناتج من الضغط العصبي يمكن أن يعود إلى لونه الطبيعي

وجد باحثون أن الشيب الناتج من الضغط العصبي يمكن أن يعود إلى لونه الطبيعي

21 نوفمبر , 2020

ترجم بواسطة:

مريم ذياب

دقق بواسطة:

ولاء الظهار

الضغط العصبي وعلاقته بالشعر الأبيض

وجد فريق من الباحثين في جامعة كولومبيا، بالتعاون مع زميل في كلية الطب بجامعة ميامي ميلر، أدلة على أن شعر الإنسان الذي تحول إلى اللون الرمادي بسبب الضغط العصبي عاد إلى لونه الطبيعي بعد انتهاء هذا الضغط. كما كتبوا ورقة علمية تفصّل نتائجهم وحمّلوها على خادم بايو أركايف.

لسنوات عديدة، أشارت الحكمة التقليدية بأن الأحداث المُجهدة يمكن أن تؤدي إلى فقدان لون الشعر. ولكن حتى الآن، يُعتقد أن مثل هذا الشيب نهائي. في حين وجد الباحثون عند بذل مجهود جديد، أدلة على أن الشعر الرمادي المرتبط بالضغط العصبي يعود إلى لونه الطبيعي بمجرد انتهاء مسببات الضغط.

درَس الباحثون دور صبغة الميلانين وبعض البروتينات في إعطاء الشعر لونه الطبيعي. وطلبوا من 14 متطوعًا السماح لهم بنزع الشعر من رؤوسهم وبعض أجزاء الجسم.

جمع الباحثون 400 عينة شعر تم تحليلها باستخدام تقنية تصوير جديدة كشفت عن مستويات الأصباغ في أجزاء مختلفة من الشعر. فوجدوا أن بعض الشعر كان رماديّ الأطراف لا الجذور.

ينمو الشعر من الجذور، وبالتالي تشير النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى أن الشعر قد تحول إلى اللون الرمادي في وقت ما، ثم في وقت آخر نما مُستعيداً لونَه الطبيعي. ونتيجة لهذا الاكتشاف، اتصل الباحثون بالمتطوعين الأربعة عشر وطلبوا منهم العودة والإجابة على بعض الأسئلة. ولأن الشعر ينمو بمعدل معين، تمكن الباحثون من حساب الفترة الزمنية التي بدأ فيها الشعر بالتحول إلى اللون الرمادي، وأيضاً حينما عاد إلى لونه الطبيعي. 

سألوا المتطوعين عما إذا واجهوا أحداثاً مجهدة في وقتٍ يقارب الفترة الزمنية التي تحول فيها الشعر إلى اللون الرمادي، فوجدوا توافق في العديد من الإجابات. كما وجدوا أيضًا أن أحد الأشخاص قد عاد شعره إلى لونه الطبيعي تزامناً مع ذهابه في إجازة.

 اقترح الباحثون إشارةً إلى نتائجِهم بأن الضغط العصبي يمكن أن يؤدي بالفعل إلى الشيب، وأن زوال عامل الضغط يمكن أن يسمح للشعر بالعودة إلى لونه الطبيعي.

كما لاحظوا أن عودة الشعر للونه الطبيعي ينطبق فقط على الشيب الناتج من الضغط العصبي، ولابد أن يكون في وقت قريب نسبيًا من تحوله إلى اللون الرمادي.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: مريم ذياب

تويتر: Meme_y77 @

مراجعة: ولاء ظهار

تويتر: @lolazahhar


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية