مساعدة طلاب المدرسة المتوسطة ليحققوا المزيد من التقدم

مساعدة طلاب المدرسة المتوسطة ليحققوا المزيد من التقدم

6 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

سماح الرفاعي

دقق بواسطة:

منيرة المطيري

تظهر دراسة جديدة لطلاب المدرسة المتوسطة في مدن كاليفورنيا ونيويورك نتائج مبشرة لذوي التحصيل الدراسي المنخفض، فقد وجد الباحثون أن التدخل المبكر من قبل المعلمين الذين يدربون الطلاب على مرونة الإنجاز وقابليته للتحقيق، أدى إلى نتائج مثمرة في جهود الطلاب الذين يواجهون صعوبات في دراستهم كما تحسنت درجاتهم.

أظهرت الأبحاث أن واحد من بين خمسة طلاب في الولايات المتحدة الأمريكية لن يحصل على شهادة الثانوية، وسيواجه صغار المراهقين المتعثرين دراسيًا خطر عدم اللحاق بأقرانهم، مما يؤدي بهم إلى البطالة واعتلال الصحة والفقر.

ولكن أظهرت دراسة جديدة صادرة عن جامعة كاليفورنيا في ديفيس متعلقة بطلاب المدرسة المتوسطة في مدن كاليفورنيا ونيويورك نتائج مبشرة لذوي التحصيل الدراسي المنخفض، فقد وجد الباحثون أن التدخل المبكر من قبل المعلمين الذين يدربون الطلاب على مرونة الذكاء والقابلية على التعلم، أدى إلى نتائج مثمرة في جهود الطلاب الذين يواجهون صعوبات في دراستهم كما تحسنت درجاتهم.

وقالت تينيل بورتر، الكاتبة الرئيسية للدراسة وباحثة لما بعد الدكتوراه من قسم علم البيئة البشرية، والتي تدرس علم النفس التعليمي: “كانت هذه النتائج مثيرة للاهتمام، ومن هنا نبين أننا قادرين على أن نغير آراء الناس عن كيفية نجاح عملية التعليم، وأن القدرات تتحسن مع بذل الجهد، وأن الطلاب المتعثرين دراسيًا يستطيعون التقدم في دراستهم”.

وأوضحت بورتر أنه غالبًا ما يكون هناك طريقة تفكير منتشرة بين الأطفال وأسرهم وحتى معلميهم، وهي أن طلاب المرحلة المتوسطة ذوي التحصيل الدراسي المنخفض قد لا يستطيعون اللحاق بأقرانهم، وأن مستويات الذكاء لن تزيد زيادة كبيرة بعد المراهقة المبكرة.

ومع ذلك، بينت الدراسة أن تنفيذ فلسفة تعليمية تسمى التدخل في طريقة التفكير رفعت من درجات الطلاب بضع درجات مئوية خلال سنة في المتوسط، وتسمى هذه الفلسفة التعليمية التدخل في طريقة التفكير، والتي تنص على أن الدماغ مثله مثل العضلة، أي أنه يمكن تقويته وتدريبه، بالإضافة إلى تدريب المعلمين على تنفيذ البرنامج في الفصول الدراسية، ويعد التدخل الذي استخدم في هذه الحالة برنامجًا خاصًا، ويسمى “علم الدماغ”.

وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تشمل تأثير المعلمين على هذا الأسلوب، وقد ثبُت أنه أسلوب فعال ذو تأثير مضاعف على درجات الطلاب وعلى توصيل الرسالة التعليمية إلى الطلاب عن طريق الكمبيوتر دون تدخل المعلمين، واستفاد الطلاب ذوي التحصيل الدراسي المنخفض أكثر من الطلاب الحاصلين على درجات عالية.

وعلقت بورتر حول هذا الموضوع قائلةً: “لقد ذُهل الطلاب وأدركوا أنهم بإمكانهم أن يكونوا أكثر تفوقًا”

وشملت الدراسة العشوائية – من متنوعي العرق – 2000 طالب من الصفين السادس والسابع و50 معلمًا و12 مدرسة تقع في مقاطعة أورانج ومدينة نيويورك وأجريت خلال السنة الدراسية التي سبقت فترة الإغلاق المتعلقة بتفشي فيروس كوفيد-19، واستخدم هذا لأسلوب كبديل لشرح مادة الرياضيات والعلوم ودروس اللغة الإنجليزية بغية اختبار النتائج على مواد مختلفة.

وتقول بورتر: “يمكننا أن نشعر بالثقة حول نجاح هذا الأسلوب في مختلف المواد الدراسية”.

وقال الباحثون أنه في علم الدماغ، استخدم هذا الأسلوب على المئات من المدارس في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم، وتعلم الطلاب أساسيات عقلية النمو وذلك عن طريق دراسة كيفية أداء الدماغ لوظائفه وكيف يمكن أن يصبح أكثر ذكاءًا من خلال بذل الجهد، وتعلم واستخدام استراتيجيات فعالة.

وفي هذه الدراسة، أُعطي دور بارز للمعلمين في توصيل أسلوب التدخل، ويقول الباحثون إن الطلاب يفهمون من خلال هذه الدراسة أن المعلمين يتبنون عقلية النمو ويعتقدون أن الطلاب يمكن أن يتحسنوا، وألقى المعلمون ثلاثة من أصل أربعة دروس في علم الدماغ، وأدى ذلك إلى إشراك الطلاب بشكل نشط في فهم المواد، فعلى سبيل المثال، قد يطلب المعلمون من الطلاب تحديد المواد الصعبة التي يحتاجون إلى تحسين مستواهم فيها، ومساعدتهم في تصميم خطة لزيادة تحصيلهم الدراسي في هذه المواد، مما يثبت مفهوم الذكاء المرن.

وأفاد الباحثون بإنه تم توفير الدعم المستمر للمعلمين، وإعطاءهم دليل إرشادي للمنهج، وفيديوهات كمصدر يعتمد عليه في التدريس، وتدريبات حضورية، وتم تعليمهم أساليب تربوية لإيصال عقلية النمو للطلاب، وعلاوةً على ذلك، راقب بعض الموظفين – الذين لديهم خبرة في عقلية النمو والتدريس – دروس علم الدماغ بشكل منتظم، وقدموا لهم التوجيه طوال فترة التدخل، وقد تطورت كذلك المعتقدات العقلية للمعلمين.

المصدر: https://www.sciencedaily.com

ترجمة: سماح الرفاعي

مراجعة وتدقيق: منيرة المطيري

تويتر: @muneerah2006  


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية