ثلاث عادات عن هزيمة الذات تحطم بها سعادتك

ثلاث عادات عن هزيمة الذات تحطم بها سعادتك

14 نوفمبر , 2020

القلق وتحطيم الذات

الجميع يعاني من أصوات سلبية داخلية، تلك الأصوات المزعجة، والانتقادية، المحطمة للثقة بالنفس التي تظهر عندما تكون قلقًا أو عندما تكون على وشك تجربة شئ جديد.

لا تستطيع القيام بذلك .

سيضحك عليك الجميع .

أنت لست بارعًا بما فيه الكفاية.

يمكنك محاربة أصوات تحطيم الذات، ومعرفة جذور هذه الأفكار لاقتلاعها والتغلب عليها. حتى لو ظهرت من فترة إلى أخرى ( من  منا لا يعاني أحيانًا من الشك في نفسه وعدم الأمان ؟ )، يمكن أن يساعدك  العلاج النفسي سواء في مجموعة أو بشكل فردي، في التخلص من هذه الأصوات الداخلية المحطمة للذات.

و ماذا عن العادات الناتجة عن هذه الأفكار التحطيمية ؟ كتلك الأنماط المحطمة التي تشعرك بالراحة وكأنها غطاء نومك المفضل. كيف تتعامل معها؟

عادات الهزيمة الذاتية:

عادات تحطيم النفس عادةً ما تكون واعيًا لها، لكن ليس لدرجة مواجهتها. لقد أصبحت معتادًا عليها لدرجة أنها أصبحت عادية بالنسبة إليك.

« أعلم بأنه يجب أن أتمرن أكثر.، لكن ….».

« أظن أنني يجب أن أخرج أكثر و لكن … ».

بعد كل ” ولكن ” سبب لكي لا تبرر قراراتك السيئة و لكي تحافظ على أنماط تحطيم ذاتك. و لكي تتحرر من هذه الأفكار، يجب أن تلقي نظرة عن كثب على أكثر ثلاث عادات تستنزف طاقتك، و تؤثر على سعادتك و التي لاحظتها خلال خبرتي ل25 سنة في العلاج النفسي.

3 عادات محطمة للنفس:

1. الشكوى: الشكوى هي عدو السعادة.  وتجعلك تحظى برضا لحظي لا جدوى منه. ليس هناك أي مشكلة في الشعور بالسخط، خاصةً عندما يساعدنا على النمو و على تحدي أنفسنا،  كما يقول المثل البوذي «تحويل السم إلى دواء ».

و لكن الشكوى المتكررة بدون أي محاولة للتغيير، تزيد فقط من التفكير السلبي، السلبية بشكل عام و اليأس، تعزز من شعورك بالعجز، و تستنزف طاقتك،  و تصبح مصدر دائم للإحباط لك و لمن حولك. وتؤثر على سعادتك في النهاية.

2.إهمال الذات: مهما أنكرت الأمر، فإهمال النفس يؤدي إلى مجموعة من الأمراض سواء النفسية أو العضوية.  لا يمكنك أن تحافظ على حياة سعيدة أو أن تطور من مقاومتك للمصاعب إذا كنت مهملًا لنفسك، لا تمارس بالرياضة، و لا تتبع عادات أكل صحية. فالعقل يتوق إلى التحفيز و الروح تتوق إلى التوازن. من يقومون بتجاهل كل هذه الأشياء التي تكلمنا عنها  سابقًا و يهملون ذاتهم، يرسمون حياة ستؤدي بهم حتمًا إلى الإكتئاب و إلى القلق الإجتماعي.

3. التسويف:  نعلم ما ينبغي علينا القيام به غالبًا، ولكننا نسوف دون اتخاذ أي إجراء. التسويف يؤدي إلى ضياع الفرص و الندم. فيغذي العزلة و انعدام الثقة، و الهشاشة العاطفية. عندما نسوف، فنحن نحرم أنفسنا من عيش حياة أفضل.

تحدي عادات تحطيم النفس:

نقدم لك ثلاث طرق بسيطة للتخلص من عادات تحطيم ذاتك:

1.قم بكتابتها: قم بكتابة جميع العادات التي تود تغييرها في ورقة، كي تصبح على دراية  أكثر بهم.

2. ضع خطة للعمل: ما هي الخطوات التي ينبغي عليك القيام بها للحد من هذه العادات.

3. ابحث عن المساعدة: العلاج النفسي، مجموعات الدعم النفسي، إكمال دورات تعليمية، …. إلخ. هناك العديد من الطرق التي يمكنها مساعدتك. هزيمة هذه العادات المحطمة بالاعتماد على هذه الطرق، أكثر فعالية من محاولة التخلص منها بنفسك.

المصدر : https://www.psychologytoday.com

ترجمة: صوفيا داودي رغيوي

تويتر : @sofiaDRri

مراجعة: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية