أول طائرة هليكوبتر ستبدأ في الطيران بالمريخ العام المقبل. إليك الطريقة

سوف تنطلق أول طائرة هليكوبتر إلى المريخ في موعد لا يتجاوز 30 يوليو من هذا العام.صممت للعمل لمدة 30 يوم مريخي؛ لكي ترى مدى جدوى رحلة الكوكب للبعثات المستقبلية. وسوف يستخدم المهندسون الدروس المستفادة منها لبناء طائرات هليكوبتر مستقبلية قادرة على مساعدة المركبات الجوالة بل وربما حتى رواد الفضاء.

Nasa

يمكن للإبداع أن يمهد الطريق لاستكشاف سماء المريخ بشكل مكثف.

سيكون لدى مسبار ناسا Perseverance rover راكب خاص عندما ينزل داخل حفرة Jezero Crater في فبراير 2021 – أول طائرة هليكوبتر تحلق إلى عالم آخر

المروحية التي  وزنها 4 أرطال (1.8 كيلوغرام) ، واسمها Ingenuity، سوف تستقل إلى المريخ على Perseverance ، وتضغط على بقعة توفر ما يقارب 24 بوصة (61 سنتيمترًا) من التخليص الأرضي-أو مايسمى بارتفاع الركوب-، بما في ذلك نظام توصيل طائرات الهليكوبتر.  نفسها Ingenuity أقصر بـ 5 بوصات (12  سم) من حيز الخلوص.

قال كريس سالفو، رئيس طائرة الهليكوبتر المتوجهة إلى المريخ 2020، الاسم الرسمي لمهمة Perseverance في تصريح له :« هذا ليس مجالًا كبيرًا للعب به».

قال سالفو أيضًا الذي يعمل في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا ( JPL ) في باسادينا، كاليفورنيا: «لكننا وجدنا إذا ربطت المروحية بشكل أفقي، فإن هناك ما يكفي لإنجاز هذه المهمة».

وستستمر Ingenuity في التواصل بـ Perseverance لمدة شهرين تقريبًا بعد هبوط المسبار في 18 فبراير 2021. وسوف تبحث الماكينتان (بمساعدة مشغلين بعيدين على الأرض) عن منطقة مسطحة دون عوائق حيث يمكن لـ Ingenuity إجراء عمليات اختبار.

وقال أعضاء فريق البعثة أن الفريق سيحتاج إلى إيجاد منطقة تبلغ مساحتها حوالي 33 قدماً في 33 قدماً (10x 10أمتار) يمكن لـPerseverance  مراقبتها أثناء ركنها في ملعب كرة قدم أمريكي واحد بعيدًا. نشر ingenuity سيحدث بعد أن يقود Perseverance إلى وسط المطار. وسوف يقضي المشغلون نحو ستة أيام للتحقق من جميع الأنظمة قبل تجهيز الهيلكوبتر للطيران.

وكتب مسؤولو JPL في البيان: «تبدأ عمليّة النشر بإطلاق آلية قفل تبقي المروحيّة في مكانها». «ثم تطلق آلة لقطع الكابلات، مما يسمح لذراع محملة بنابض تحمل الهليكوبتر بالبدء في الدوران من مكانها الأفقي. وعلى طول الطريق، سيقوم محرك كهربائي صغير بسحب الذراع حتى يثبت في مكانه، مما يجعل جسم الطائرة في وضع رأسي تام مع فرد ساقي هبوط محملين بزنبرك. وهناك نيران اخرى من نوع بيروكنية تطلق السيقان الاخرى».

وخلال هذه العملية، سيحتفظ نظام النشر باتصالات كهربائية واتصالات بيانات بين Perseverance  و  Ingenuity حتى يحين وقت ترك الهيلكوبتر مفكوكة. والخطة هنا هي إسقاط Ingenuity برفق على السطح وإبعاده عن طريق Perseverance ، والسماح إلى Perseverance بشحن بطارياتها من خلال اللوحة الشمسية، ثم إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها فعندها يحين الوقت للقيام بالرحلات التجريبية.

صُممتIngenuity للعمل لمدة 30 sols أو يوم مريخي، لكي ترى مدى جدوى رحلة الكوكب للبعثات المستقبلية. وسوف يستخدم المهندسون الدروس المستفادة من Ingenuity، التي لا تحمل أي أدوات على متن الطائرة، في بناء طائرات هيلوكبتر مستقبلية قادرة على مساعدة المركبات الجوالة بل وربما حتى رواد الفضاء.

وقال مسؤولو ناسا أن بعض الاستخدامات المحتملة لمركبات المريخ المستقبلية تتضمن استكشاف التضاريس الصعبة ودراسة المنحدرات الرأسية واستكشاف الكهوف أو الفوهات العميقة التي قد لا يستطيع المسبار الوصول إليها.

تشمل الأهداف الرئيسية لمركبة Perseverance البحث عن علامات الحياة القديمة للمريخ وتخزين العينات بشكل مؤقت للعودة المستقبلية إلى الأرض. كما يحمل المسبار عروض تكنولوجية يمكن أن تساعد المستكشفين المستقبليين على الكوكب الأحمر، بما في ذلك أداة مصممة لصنع الأكسجين من الغلاف الجوي الرقيق للمريخ الذي يهيمن عليه ثاني أكسيد الكربون.

تهدف وكالة ناسا إلى وضع  خطواتها التمهيدية على سطح المريخ في وقت ما من عام 2030، بعد عودة رواد الفضاء إلى القمر في هذا العقد.

وسوف تنطلق المركبة إلى المريخ في موعد لا يتجاوز 30 يوليو من هذا العام، لتنضم في نهاية المطاف إلى  NASA’s long-running Curiosity rover على سطح الكوكب الأحمر. التي هبطت في أغسطس 2012 ولا تزال مستمرة.

المصدر: https://www.space.com

ترجمة: شهد الحربي

تويتر: ishahad73

تدقيق وتلخيص: فاطمة الحازمي

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *