هل تسبب الكمامات أي مشاكل صحية؟

إجابة مختصرة يقدمها طبيب أمراض الجهاز التنفسي.

هل تسبب الكمامات مشاكل صحية؟

سؤال يراود غالبية الناس خصوصًا في هذه الأوقات التي تجبرنا على ارتداء الكمامات. يجيبنا على هذا السؤال الطبيب رائد دويك, طبيب أمراض الجهاز التنفسي ورئيس مجمع الجهاز التنفسي في كليفلاند كلينك , حيث يقول أنه لا يوجد اي مشكلة صحية تسببها الكمامات و أنه حتى أسوأ حالات أمراض الرئتين و الجهاز التنفسي لا تؤثر عليهم الكمامات , لذلك لا يرى الطبيب أي عذر لعدم ارتدائها لمن هم فوق العامين حيث أنهم لا يقدرون على خلعه وقد يختنقون.

كمامات/Mask

س: لقد رأينا منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تقول إن الكمامات تؤثر سلبًا على صحتنا. هل يجب أن نهتم بها؟

ج: بعض الناس قد لا يتحملون لبس الكمام، أو لا يفهمون لم عليهم لبسه، وذلك قد يكون لأسباب سلوكية (أطفال صغار، مرض نفسي، توحد، رهاب الأماكن المغلقة)، خاصة عند الأطفال الصغار، فلا توصي مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) بوضع كمام على الأطفال دون السنتين، لأنهم لا يقدرون على خلعه، وقد يختنقون. 

رأينا في مجمع الجهاز التنفسي أنه يكاد لايوجد سبب يعفي صاحبه من وضع الكمام يتعلق بأمراض الرئة، إن احتمال تعرض الأفراد أنفسهم ومن حولهم للخطر يأتي مع الاستثناءات. ونحن نحمل مسؤولية مشتركة في ألا نعرض مجتمعنا للخطر.

يستطيع كثير من المرضى الذين يعانون من مشاكل تنفسية خطيرة وضع الكمامات دون مشاكل. حتى المرضى الذين في قائمة الانتظار لزراعة الرئة الذين لديهم الأسوأ من سيء أمراض الرئة يمكنهم وضع الكمام، فإذا هم قدروا على وضعه، فغيرهم قادر أيضًا.

أما عن غاز ثاني أكسيد الكربون وزيادة نسبته، فلم أجد دليلًا على أن أي نوع من أنواع الكمامات قد يسبب ذلك، بما في ذلك كمامات N95، وبالتأكيد فإن الكمامات القماشية وغيرها من الكمامات غير المحكمة لن ترفع نسبته.رائد دويك، طبيب أمراض الجهاز التنفسي ورئيس مجمع الجهاز التنفسي في كليفلاند كلينك.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: ولاء الجشي

مراجعة: لبنى عبد الله آل ربيع

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *