علاج جديد مضاد للفيروسات قد يكبح انتشار كوفيد-19

علاج جديد مضاد للفيروسات قد يكبح انتشار كوفيد-19

18 سبتمبر , 2022

ترجم بواسطة:

إسراء حسين

دقق بواسطة:

زينب محمد

يستقر فيروس سارس-كوفيد-2 في جهازك التنفسي فور ظهور إيجابية فحصك لكوفيد-19، فتزفر جزيئات فيروسية غير مرئية في الهواء مع كل نفس تتنفسه وهو ما يطلق عليه التناثر الفيروسي، ويعد تأثير الأدوية المتاحة لعلاج كوفيد-19 ضعيفًا على التناثر الفيروسي حتى التي تستهدف أعراض الفيروس.

سبق وطور الباحثون بمعهد غلادستون نهجًا جديدًا لعلاج  الأمراض المعدية : جرعة واحدة من العلاج عن طريق الأنف تقي من العدوي الشديدة لفيروس سارس-كوفيد-2.

نشرت وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم دراسة حديثة أظهرت أن هذا العلاج الجديد يقلل أيضًا من تناثر الفيروس الناتج من الحيوانات المصابة ويحد من انتشاره ويُعرف العلاج بالجسيم التداخلي العلاجي (TIP).

أقرّ ليور وينبرجر كبير الباحثين في غلادستون -الحاصل على شهادة الدكتوراه والمشرف الأول لهذه الدراسة- أنه: “عبر التاريخ شكل الحد من تناثر الفيروسات التنفسية ومنها فيروس سارس-كوفيد-2 تحديًا لمضادات الفيروسات والطعوم، حيث أظهرت الدراسة إن جرعة واحدة أنفية من (TIP) تقلل كمية الفيروس المنتشرة وتحمي الحيوانات السليمة التي تتواصل مع مثيلاتها الخاضعة للعلاج”.

حيث أكدت سونالي شاتورفيدي -الحاصلة على شهادة الدكتوراه والباحثة في غلادستون والكاتبة الأولى للدراسة- أن: “هذه الجرعة الواحدة من مضاد الفيروسات تتميز بأنها الأوحد في تقليل تناثر الفيروسات حسب معرفتنا إلى جانب التخفيف من الأعراض وحِدة كوفيد-19”.

تطور الدواء

تتطور الفيروسات على مر الزمان فتصبح لديها القدرة على مقاومة الدواء ومنها سارس-كوفيد-2، والانفلونزا وفيروس نقص المناعة البشري مما يتعذر معه صنع علاجات طويلة الأمد، وكانت وينبرجر الأولى التي فضلت عرض فكرة (TIP) لعلاج الفيروسات عن الاستهداف المباشر لجزء من الفيروس لأكثر من عقديّ قرن ماضية حيث تحارب TIP الموارد في الخلية المصابة؛ فيمكننا منع الفيروس من إنتاج مزيد من النسخ بوقف آلية الاستنساخ داخل الخلية.

ومع ذلك تفوق فوائد (TIP) قدرته على كبح الفيروس داخل الخلية المصابة؛ حيث إنه يستقر داخل الخلية نفسها ويظل نشطًا بالرغم من تطور الفيروس المستهدف منتجًا سلالات جديدة في ذات الوقت.

أفصحت شاتورفيدي عن: “ارتباط العديد من التحديات الوبائية خلال السنوات القليلة السابقة بظهور سلالات جديدة، وسيصبح (TIP) العلاج الأمثل لأنه سيتغلب على مشكلة مقاومة الفيروس للدواء؛ وذلك بسبب متابعته لكيفية تطور الفيروس”.

كانت مجموعة وينبرجر تعمل بالفعل على تطوير (TIP) لعلاج نقص المناعة البشري قبل جائحة كورونا، وسرعان ما بدأ العمل على فيروس سارس-كوفيد-2 في عام 2020 لينتج عنه مضاد للفيروس (TIP) من جرعة واحدة داخل الأنف.

نُشر في العام الماضي نجاح (TIP) على القوارض حيث إنه تمكن من عرقلة عدة سلالات مختلفة من سارس-كوفيد-2 وتخفيف العديد من أعراض كوفيد 19 وأصبحت كمية الفيروس الموجودة في الرئة أقل 100 مرة.

وقف الانتشار

تباحثت شاتورفيدي ووينبرجر في الدراسة الجديدة عما إذا كان (TIP) يقلل التناثر الفيروسي وكان هذا تساؤلاً مستقلاً عن تأثيره في تخفيف الأعراض وكمية الفيروسات.

أخضع الباحثون حيوانات الهامستر المصابة بفيروس سارس-كوفيد-2 لعلاج (TIP) المضاد للفيروسات؛ وعليه فقد حددوا مقدار كمية الفيروس يوميًا في أنوف الحيوانات ووجدوا في القنوات الأنفية للحيوانات التي تلقت العلاج كمية فيروس أقل عند القياس في كل مرة مقارنةً بالحيوانات التي لم تتلقى (TIP) [يطلق عليها حيوانات الشاهد]، وفي اليوم الخامس ظلت حيوانات الشاهد تفرز كمية كبيرة من الفيروس بينما تعذر الكشف عنه في أربع حيوانات معالَجَة من أصل خمسة.

قال وينبرجر -الأستاذ البارز في مركز ويليام ويوت بوز ومدير مركز سل سيركتري في غلادستون: “نعلم أن كمية الفيروس المتناثرة تتناسب طرديًا مع مدى إصابة الفرد، ولكن إذا أمكننا خفض تناثر الفيروس عند الشخص المصاب سينخفض أيضًا لدى الأشخاص المحتمل إصابتهم بالعدوى الأمر الذي بدوره يقلل من انتشار الفيروس بشكل عام مما يؤمِّن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة”.

عند ضم الحيوانات المصابة بسارس-كوفيد-2 مع أخرى غير مصابة في القفص نفسه لم يوقف (TIP) انتشار كوفيد 19 بالكامل، ولكنه أدى بطريقة فعالة إلى خفض كمية الفيروس وتخفيف أعراض الإصابة في الحيوانات المعرضة لها حديثًا.

حسبما قال وينبرجر -الحاصل على لقب أستاذ الكيمياء الحيوية والفيزياء الحيوية والكيمياء الدوائية في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو: “تُعرف هذه المعامل الخاصة باستحداث أكثر من طريقة فعالة لانتشار الفيروس عما يُمكن ملاحظته في البشر عادةً حتي في محيط المنزل؛ حيث إن حيوانات الهامستر لا تتناقل الفيروس عبر الهواء الجوي فقط ولكن عن طريق سوائل الجسم والتسلق وتنظيف بعضهم البعض، ولذلك إذا أمكننا تقليل انتشار سارس-كوفيد-2 بين الحيوانات في هذه الظروف فهذا يعطينا بصيصًا من الأمل لتقليل انتشاره بين البشر”.

أجرى الباحثون التجارب الأولية على سلالة دلتا من سارس-كوفيد-2 وأعادوا المحاولة على سلالة ancestral WA-1 من الفيروس حيث أثبت (TIP) فعاليته عبر السلالات.

يسعى فريق وينبرجر الآن للحصول على موافقة هيئة الغذاء والدواء لإجراء الأبحاث السريرية لدواء (TIP) على البشر.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: إسراء حسين

لينكد إن: esraa-hussien

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية