الثر الأنفي المزمن: سبعة أسباب مفاجئة تؤدي إلى سيلان الأنف المستمر

الثر الأنفي المزمن: سبعة أسباب مفاجئة تؤدي إلى سيلان الأنف المستمر

5 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

أسماء حرحش

دقق بواسطة:

أماني نوار

هل تعاني من التنقيط الأنفي المستمر؟ إليك أسباب حدوثه.

يحدث سيلان الأنف عادةً وينتهي بشفائك من الزكام أو بأخذ بعض أدوية الحساسية؛ ليعود أنفك جافًا، ولكن ماذا عن سيلان الأنف المستمر دون انقطاع؟

يُعرف سيلان الأنف طويل الأمد أو المزمن بالثر الأنفي المزمن، حيث يوجد العديد من الأسباب المحتملة للإصابة به.

وقد شرح راج سيندوني، الحاصل على الدكتوراه في الطب، وطبيب الأنف والأذن والحنجرة (ENT) الأسباب المؤدية إلى سيلان الأنف المستمر، ومتى يجب زيارة الطبيب.

الفرق بين سيلان الأنف وانسدادها

على الرغم من سهولة الخلط بين سيلان الأنف وانسدادها إلا أنهما مخلتفين عن بعضهما البعض، وإليك الفرق بينهما:

  • الثر الأنفي (سيلان الأنف): يعرف أيضًا بالتنقيط الأنفي، فهو يؤدي إلى تسرب مخاط (سائل) شفاف أو ملون من أنفك.

يقول الطبيب سيندوني: “عند حدوث الثر الأنفي، فإنك ربما تلجأ لاستخدم المناديل الورقيةً، ولكن ستتمكن عادةً من التنفس من أنفك بسهولة”.

  • الانسداد أو الاحتقان الأنفي (انسداد الأنف): قد يصعب عليك التنفس من إحدى فتحتي الأنف أو كليهما عند إصابتك بالاحتقان الأنفي، وربما تصدر صوت الشخير في الليل أو قد تشعر أن أنفك مسدودٌ.

يقول الطبيب سيندوني: “قد يحدث انسداد الأنف مع سيلانه وقد لا يحدث ذلك، حيث يسبب الزكام عادةً كلاً من الثر الأنفي والاحتقان، ولكن يسبب التورم والانسداد داخل الأنف حدوث الاحتقان الأنفي فقط، دون وجود أي مخاطٍ”.

تتضمن الأسباب الشائعة لحدوث الاحتقان الأنفي دون تنقيط ما يلي:

  • انحراف الحاجز الأنفي: يحدث انحراف الحاجز الأنفي بانحراف العظام والغضاريف داخل أنفك عن منتصفها؛ مما يحجب مرور جزء من الهواء داخلها.
  • تضخم وتورم المحارات الأنفية: فهي أجزاء عظميةٌ ورقيقةٌ داخل أنفك، قد تتورم عند إصابتك بزكامٍ شديدٍ، أو عدوى بالجيوب الأنفية، أو الحساسية.

أكثر الأسباب شيوعًا لحدوث السيلان الأنفي المستمر

  • الحساسية: فهي حالة مناعية ذاتية تحدث عندما يهاجم جهازك المناعي مادة ضارة مثل: حبوب اللقاح، أو الغبار.

وتعد الحساسية هي أكثر أسباب حدوث التنقيط الأنفي المستمر شيوعًا، حيث يقول الطبيب سيندوني: “إن الأشخاص المصابين بالحساسية، عادةً ما يطرأ عليهم بعض الأعراض الأخرى مثل: العطس، والسعال المزمن، وحكة في العيون والحلق”.

واستطرد حديثه قائلًا: “قد تصاب بنوعٍ جديدٍ من الحساسية في أي عمرٍ، حيث يتفاجئ العديد من الأشخاص عند إصابتهم بالحساسية في سن الرشد، بما في ذلك السنوات الكبرى”.

تتضمن الأسباب الأخرى غير الشائعة لحدوث الثر الأنفي بعد الحساسية ما يلي:

لا تعد الحساسية السبب الوحيد لسيلان الأنف وتنقيطها الذي لا يتوقف، حيث تسبب عدة ظروف صحية -بعضها بسيط وبعضها خطير- سيلان الأنف الدائم مثل:

1. التهاب الجيوب الأنفية المزمن

هو عدوى تصيب كلًا من جيوبك الأنفية، والفراغات التي تشبه النفق في رأسك وتتصل بأنفك، فقد تصاب بالتهاب حاد في الجيوب الأنفية بعد التعرض لعدوى فيروسية، أو حساسيةٍ شديدةٍ، حيث تسبب تلك العدوى قصيرة الأمد؛ آلام الجيوب الأنفية والاحتقان اللذان يشفيان من تلقاء نفسهما.

على النقيض، يعد التهاب الجيوب الأنفية المزمن عدوى طويلة الأمد، ويقول الطبيب سيندوني: “إن التهاب الجيوب الأنفية المزمن هو التهاب يصيب التجويف الأنفي والجيوب الأنفية، وقد يستمر لمدة تتجاوز اثني عشر أسبوعًا، كما أنه يسبب سيلان أنفي يستمر لعدةٍ أشهرٍ أو حتى لسنواتٍ”.

2. التهاب الأنف غير التحسسي

هو التهاب أو تهيج في البطانة الداخلية للأنف ولا تسببه الحساسية.

يقول الطبيب سيندوني: “إن التهاب الأنف غير التحسسي يشبه الحساسية؛ حيث تتسرب السوائل الشفافة من أنفك، ولكن لا يُظهر جسدك رد فعل تحسسي، وعوضًا عن ذلك قد يكون هناك شيئًا يسبب تهيج الممرات الأنفية؛ مؤدًيا إلى سيلان الأنف وتنقيطها”.

لا تعد هذه الحالة خطيرةً، لكنها قد تكون مزعجةً للغاية.

وتتضمن أسباب الالتهاب الأنفي غير التحسسي ما يلي:

1. التغيرات الهرمونية

تصاب الكثير من النساء بسيلان الأنف أو انسدادها خلال فترة الحمل؛ بسبب تغير الهرمونات، وقد تسبب دورة الطمث أو انقطاعها حدوث التنقيط الأنفي.

2. الأدوية

إذا كنت تتناول بعض الأدوية بانتظام، وتعاني من سيلان أنفي مزمن؛ اسأل مقدم الرعاية الصحية إن كان ذلك عَرَضًا جانبيًا لتلك الأدوية.

تتضمن الأدوية التي تسبب الالتهاب الأنفي غير التحسسي ما يلي:

قد تسبب بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان سيلان وانسداد أنفي مزمن، وتُعرف هذه الحالة بالتهاب الأنف الدوائي المنشأ؛ فهو يحدث عندما تستخدم تلك البخاخات لفترةٍ طويلةٍ.

حيث قال الطبيب سيندوني محذرًا: “لا تستخدم بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان لأكثر من ثلاثة أو خمسة أيامٍ، فقد تعتاد عليهم؛ إذا استخدمتهم لمدة تزيد عن ذلك؛ ومن ثم تصاب بتورم أنفي ارتدادي، ويسوء الاحتقان، والثر الأنفي لديك”.

3. الروائح القوية والعطور

قد تتهيج حاسة الشم لدي بعض الأشخاص؛ جراء الروائح القوية، أو بعض الأشياء في الهواء مثل:

  • العطور.
  • التلوث أو سوء جودة الهواء.
  • منتجات التنظيف العطرة أو الصابون.
  • الدخان، ويتضمن: دخان التبغ.

4. الأطعمة الحارة

هل تجري باحثًا عن علبة المناديل الورقية عند تناولك طعام قوي أو حار؟ فقد تكون مصابًا بالتهاب الأنف الذوقي، وهو نوع من التهاب الأنف غير التحسسي؛ يسبب تنقيط الأنف عند تناول بعض الأطعمة مثل: فلفل الهلابينو الحار، أو تشيلي كون كارني.

5. الإجهاد

إذا كنت تمر بيومٍ أو أسبوعٍ مجهدٍ؛ فقد تصاب بسيلان أنفي أيضًا، حيث يقول الطبيب سيندوني: “يعد الإجهاد أقل الأسباب شهرةً لالتهاب الأنف غير التحسسي”.

6. التغيرات المناخية

قد يسبب المناخ إصابة بعض الأشخاص بالتهاب الأنف غير التحسسي بما فيهم هؤلاء الذين لا يعانون من الحساسية، فقد يحدث سيلان الأنف جراء التغير السريع في ما يلي:

  • الضغط الجوي.
  • مستويات الرطوبة.
  • درجة الحرارة.
7. السلائل الأنفية

هي أورام حميدةٌ (غير سرطانية) في بطانة الأنف والجيوب الأنفية، حيث يقول الطبيب سيندوني: “قد تسبب السلائل الأنفية زيادة تكوين المخاط في الأنف، فقد يعاني الأشخاص المصابون بها من سيلان أنفي مستمر، واحتقان، وفقدان حاسة الشم”.

8. تضخم لَحميات الأنف

هي نتوءات صغيرة جدًا في مؤخرة الحلق، وتكون متضخمة فقط لدى الأطفال الصغار، حيث إنها تتضاءل بعد عمر خمس سنواتٍ.

لذا إن كان طفلك يعاني من تضخم اللحميات؛ فقد يعاني من أي ما يلي:

  • سيلان أو انسداد أنفي مزمن.
  • الشعور بانسداد الأذنين.
  • الشخير أو صعوبة النوم.
  • التهاب الحلق (الناتج عن التنفس من الفم).
9. دخول جسم غريب في الأنف

يحاول الأطفال عادةً إدخال أشياء غريبةٍ داخل أنفهم حيث تعلق تلك الأشياء داخلها.

يقول الطبيب سيندوني: “إذا عَلِق شيء ما داخل أنف طفلك؛ فإنه قد يعاني من تنقيط أنفي مزمن، وسيكون السيلان الأنفي فقط من إحدى فتحتي الأنف وليس كلاهما، وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلي الطبيب”.

10. تسرب السائل الدماغي النخاعي (CSF)

يحيط السائل الدماغي النخاعي كلا من المخ والحبل الشوكي، فهو سائل شفاف تحمله طبقة من الأنسجة داخل رأسك، ولكن تتمزق تلك الطبقة بعد التعرض لإصابةٍ في الرأس أو بعد جراحة في الجيوب الأنفية؛ مسببةً تسربه.

يعرف هذا التسرب بتسرب السائل الدماغي النخاعي، وقد يسبب تنقيط أنفي أحادي (من أحد فتحتي الأنف)، ويتطلب عناية طبية عاجلة؛ لأنه قد يسبب التهاب السحايا: هو عدوى تصيب المخ والحبل الشوكي.

يقول الطبيب سيندوني: “يتميز السائل الدماغي النخاعي بمذاقٍ مالحٍ أو معدني، وعادةً ما يقطر فقط من أحد فتحتي الأنف، لذا الجأ للرعاية الطبية على الفور؛ إذا لاحظت حدوث تنقيط أنفي من فتحةٍ واحدةٍ بعد تعرضك لإصابةٍ أو خضوعك لجراحةٍ”.

11. أورام التجويف الأنفي والجيوب الأنفية

هي أورام خبيثة (سرطانية)، تصيب الأنف أو الجيوب الأنفية وتعد سببًا نادرًا للإصابة بالسيلان الأنفي الأحادى المزمن.

يقول الطبيب سيندوني: “إن العلامة المحتملة للإصابة بورم التجويف الأنفي والجيوب الأنفية هو سيلان الأنف طويل الأمد من الجانب المصاب فقط، وقد تتعرض عادةً لأعراض أخرى مثل: الألم، أو الصداع، أو نزيف الأنف”.

متي يجب الاتصال بطبيبك؟

إلجأ لطلب الرعاية الطبية إذا كنت تعاني من سيلان أنفي مصحوبًابالأعراض التالية:

  • نزيف أنفي أو مخاط أنفي دامي.
  • تنقيط بمذاقٍ معدني أو مالحٍ.
  • ألم بالوجه.
  • الحمى.
  • تغير لون المخاط من شفافٍ إلى أصفر أو أخضر.
  • التنقيط أو السيلان فقط من أحد فتحتي الأنف.

في أغلب الأحيان، تكون الحساسية هي سبب حدوث السيلان الأنفي المزمن، ولكن يجب عليك اللجوء إلى طبيبك إن كنت تعاني من سيلان أنفي مزمن دون تشخيصك بالحساسية؛ لاكتشاف السبب وتلقي العلاج إن لزم الأمر؛ فسوف يساعدك ذلك في الشعور بصحة أفضل.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: د.أسماء حرحش

لينكد إن: asmaa-harhash

مراجعة وتدقيق: أماني نوار

تويتر: amani_naouar


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية