تأثير الهواتف الذكية على الجهاز العضلي الهيكلي

تأثير الهواتف الذكية على الجهاز العضلي الهيكلي

20 يونيو , 2022

هل تتصفح هاتفك الذكي الآن بيدٍ واحدة؟ هل يعمل إصبعك الأصغر كساند للهاتف، أما الإبهام فهو حر حائر على الشاشة ينفذ العديد من المهام؟

 ماذا عن رقبتك، هل تميل للأمام لأن الهاتف في مستوى أقل بكثير من مستوى نظرك؟ أتشعر بألم الكتف والرقبة ولا تنتبه لهذا إلا بعد ترك هاتفك؟

إذا كنت هذا الشخص، فتابع معنا لتعلم كيف تستمتع بهاتفك دون أن تؤذي جسدك.

 أصبحت الهواتف الذكية جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية. ففيها كل ما تحتاجه خلال يومك للتواصل مع الآخرين عبر التطبيقات المختلفة والتي تتلقى عبرها البريد وتبحث عن المعرفة وتتابع الأخبار، كما أنها تحوي كاميرات عالية الدقة وخرائط وتطبيقات ملاحة عالمية لمعرفة الأماكن بدقة، وكذلك يمكنك مشاهدة الكثير من المقاطع المصورة والألعاب، وغيرها من المزايا التي تطيل فترات الاستخدام وتسبب هذا الهوس بالهواتف الذكية، ولكن علينا أن لا نغفل أضرارها على جسم الإنسان بدنيًا ونفسيًا.

فقد أوضحت الدراسات المختلفة أن الاستخدام المتكرر لهذه الأجهزة، والذي يُعرف بالإدمان التكنولوجي أو بالإدمان غير الكيميائي، يسبب ضعف التركيز وتشتت الانتباه واضطراب النوم نتيجة الضوء الأزرق المنبعث من الشاشة والذي يفسد عليك نومك ويؤخر الكلام لدى الأطفال، كما تؤثر على السمع والبصر وتسبب العديد من الأضرار السلوكية والنفسية لمختلف الأعمار كعدم الرضا عن النفس وضعف الأداء الأكاديمي والتوتر والشعور بالوحدة وغيرها من المشاكل.

ولكن الشكوى الأشهر، خاصةً في الأوساط الشبابية وطلاب الجامعات، هي شكاوى الجهاز العضلي الهيكلي والذي يتأثر بشكل كبير بسبب تكرار الوضعيات الخاطئة لفترات طويلة مما يؤثر سلبًا على الجسد.

ففي دراسة حديثة أجريت هذا العام ٢٠٢٢ لطلاب معهد شهير في الهند وبنجلاديش ضمت أكثر من ٣٢٦ طالبًا وطالبة تتراوح أعمارهم من ١٨ : ٣٠ عامًا أظهرت النتائج أن هناك علاقة وثيقة بين إدمان الهاتف الذكي وآلام العضلات والعظام في مناطق مختلفة من الجسم.

وفيها وجد الباحثون أن ٦٩.٢٪ من المشاركين يعانون من إدمان الهاتف؛ لذا اشتكى ٤٣.٣٪ منهم من آلام العنق، بينما اشتكى ٤٢.٩٪ منهم من آلام الكتف، و٢٧.٩٪ من آلام المرفق مع الاستخدام المطول للهاتف.

ليست هذه الدراسة وحسب، بل هناك العديد من الدراسات التي توضح أثر الهواتف على الجهاز العضلي الهيكلي نستعرض أهمها؛

١- آلام العنق والكتف والظهر

  يعتبر الأكثر شيوعًا بين المشاركين بحسب الدراسة المشار إليها سابقًا، ويوصف بأنه الألم الناتج عن استخدام الهاتف بشكل مبالغ فيه بوضعيات تضر عضلات الرقبة ومن ثَم الفقرات.

 ويُفسر ذلك بأن وزن الرأس الطبيعي حوالي ٥ كيلوجرامات، وهو الوزن المثالي الذي لا يُرهق الفقرات إذا ما كانت الرأس في وضعها الصحيح حيث الأذن فوق الكتف مباشرةً ولوح الكتف مفرودًا، ولكن في عصر الهاتف فالبشر مهطعو رؤوسهم باتجاه شاشات هواتفهم الساحرة وكلما انحنى الإنسان ولو بمقدار بوصة واحدة، فإن الثقل يتضاعف مما يسبب الكثير من الآلام لعضلات الرقبة والفقرات العنقية بل إن بعض الدراسات بيّنت أن هذا قد يؤدي لالتهاب مفصلي مزمن في فقرات العنق وهذا ما يحدث عند ثني رأسك لاستخدام الهاتف لفترات طويلة.

2– داء النفق المرفقي

 وهو ألم يحدث لك عندما تقوم بثني ذراعك للتحدث في الهاتف لفترات طويلة دون استخدام سماعة للأذن، فعندما يقوم الإنسان بثني مرفقه بزاوية حادة حتى يتمكن من وضع الهاتف على أذنه، يتأثر العصب المغذي لليد والذي يمتد من العنق حتى اليد ويمر عبر المرفق من خلال نفق ضيق، مما يسبب الإحساس بالوخز والتنميل والحرقان، وكذلك ألم في الساعد وأصابع اليد الخنصر والبنصر. ويمكن للطبيب تشخيص هذا العرض بالفحص الطبي وبجهاز فحص الأعصاب.

3- إبهام المحادثات النصية

لا شك أن استخدام الإبهام في كتابة الرسائل النصية هو الأسرع على الإطلاق، ولكن مع طول فترة المحادثات وتكرار الكتابة تلتهب تلك الأوتار والعضلات.

فإذا كنت ستكتب لفترات طويلة متكررة حاول استخدام إصبع السبابة بدلًا من الإبهام، قد لا يكون بنفس السرعة ولكنه حتمًا أقل في الخسائر وسيمنحك فرصة ليتعافى إبهامك، كذلك يمكنك استبدال الرسائل النصية بأخرى صوتية أو الاستعانة بالإملاء الصوتي.

٤- الخنصر ساند الهاتف

وهو ما يصيب عظام إصبعك الأصغر نتيجة استخدامه كحامل للهاتف، فقد اعتاد الكثيرون حمل هواتفهم الذكية بيد واحدة فيما يسمى بقبضة المخلب وفيها تثني مرفقك بزاوية حادة لتسند الهاتف على إصبعك الأصغر فيما تسنده باقي الأصابع من الخلف ويبقى إبهامك حرًا للكتابة النصية.

الاعتياد على قبضة المخلب لا تسبب لك هذا الألم فحسب، بل تمتد لآلام عصب النفق الرسغي وما يتبعه من تنميل ووخز في أصابع اليد المستخدمة، وكذلك تسبب آلام المرفق فيما يعرف بألم مرفق الجولف ومرفق التنس.

ألم مرفق الجولف هو ألم والتهاب في أوتار العضلات المغذية للجزء الأمامي من الساعد وتتمركز في النقطة الداخلية بجانب مفصل المرفق ( أي ناحية إصبعك الأصغر الخنصر ) وغالبًا ما يُصاب بها لاعبو الجولف نتيجة حركة اللعب المميزة المتكررة لذا سميت بهذا الاسم.

ألم مرفق التنس هو ألم والتهاب في أوتار العضلات المغذية للجزء الخلفي من الساعد وتتمركز في النقطة الخارجية بجانب مفصل المرفق ( أي ناحية إصبعك الأكبر الإبهام ) وغالبًا ما يُصاب بها لاعبو التنس نتيجة حركة لعب التنس المميزة المتكررة لذا سميت بهذا الاسم.

٥- التأثير على وظائف الرئة والتنفس

وهذا ما وضحته دراسة سعودية أمريكية مشتركة أجريت العام الماضي، وضمت ٥٠ شابًا وفتاة تتراوح أعمارهم بين ٨-١٣ عامًا اعتادوا استخدام الهاتف لفترات طويلة، قُسّم الأطفال إلى مجموعتين وفق استبيان يحدد مدى إدمانهم للهواتف الذكية، ثم قياس زاوية الرأس مع العمود الفقري ووظائف الرئة في كل مجموعة والمقارنة بينهما.

تحدد زاوية الرأس مع العمود الفقري ما إذا كانت وضعية جلوسك صحيحة أغلب الوقت أم لا، حيث تكون أذنيك فوق كتفك مباشرةً ويكون الكتف مفرودًا للخلف والصدر مفتوح بشكل كافي لتمدد الرئة للقيام بوظائفها.

أما في حالة إدمان الهواتف فتكون رقبتك مائلة بزاوية للأمام وكذلك كتفيك، وهذا ما وضحته النتائج حيث كانت هذه الزاوية ووظائف الرئة أقل بكثير في المجموعة الأولي ( المدمنة للهواتف الذكية) من أقارنهم الطبيعيين ( غير المدمنين) مما يعني أن للهواتف الذكية أثرت على تغيير وضعية الرقبة بالنسبة للوح الكتف ومن ثم الجهاز التنفسي في سن مبكر.

٦- زيادة كتلة الدهون مقارنة بكتلة العضلات

وهذا ما أثبتته دراسة كورية، حيث أظهر مستخدمو الهواتف الذكية نشاطًا بدنيًا أقل بكثير من أقرانهم، مثل إجمالي عدد خطوات السير ومتوسط ​​السعرات الحرارية المستهلكة يوميًا.  علاوةً على ذلك، فإن تكوين الجسم، متمثلًا في كتلة العضلات وكتلة الدهون، كان مختلًا حيث زادت كتلة الدهون وقلت كتلة العضلات نتيجة قلة النشاط البدني كالمشي مثلًا، مما ينذر بعواقب صحية وخيمة على المدى البعيد.

ولتتجنب كل هذه الآثار السيئة عليك بتقليل الوقت اليومي المستهلك للهاتف ومراقبة يومك، فلا تدع هذا الساحر مبدد الصحة وسارق العمر يدمر أغلى ما لديك ” الصحة والوقت”.

قد صنعت التكنولوجيا لخدمتنا فحاول أن تستخدمها بوعي فيما يفيدك دون إسراف، ولكي تُحافظ على جهازك العضلي الهيكلي، إليك النصائح الآتية:

1- تجنب حمل الهاتف أثناء التحدث فيه قدر استطاعتك وضع سماعة في أذنك تُجنبك حمله.

2- قم بعمل تمرينات إطالة للذراعين من آنٍ لآخر أثناء استخدامه. 

3 -استخدم رباط داعم للمرفق ليحد من كثرة الحركة إذا شعرت بالألم والوخز.

4- انتبه لوضع رقبتك أثناء التصفح والمحادثة، لا تنحني للهاتف ولكن يمكنك رفعه لمستوى نظرك.

5- عند إجراء المحادثات لا تضع الهاتف بين رقبتك وكتفك إذا كانت كلتا اليدين مشغولتين فهذا يضاعف الألم ويؤذي فقرات العنق.

6- قم بعمل تمارين لعضلات الرقبة من آنٍ لآخر أثناء استخدامه.

7- بعد أن تنهي عملك، قم بعمل تمارين تصحيح القوام كما في رياضة اليوجا.

8- تجنب حمل الهاتف على إصبعك الأصغر (الخنصر) ولتفعل ذلك قم باختيار حافظات هاتف مزودة بحلقة أو بحامل كالمقبض، كذلك يمكنك استخدام دعامات بلاستيكية تحيط بالخنصر والبنصر لتمنع عنه أذى وثقل الهاتف.

9- قم باختيار حجم هاتف مناسب ومريح ليدك.

10- استخدم كلتا اليدين في الكتابة بالتبادل واستبدل الإبهام بالسبابة كلما أمكنك ذلك.

11- استغنَ عن الكتابة النصية عبر الهاتف كلما استطعت، واستخدم الرسائل الصوتية وخاصية الإملاء الصوتي.

12- تخفّف عن كل ما يلهيك، فإنما نحن أيام إذا ذهب يوم ذهب بعضك، ولا تسرف في أثمن ما لديك “الصحة والوقت”.

المراجع المستخدمة:

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov

https://www.spine-health.com

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov

https://www.ncbi.nlm.nih.gov

https://health.clevelandclinic.org

https://bfpt.springeropen.com

https://www.ncbi.nlm.nih.gov

https://www.theguardian.com

https://www.cprtherapy.org

https://www.webmd.com

https://health.clevelandclinic.org

https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov

https://www.ncbi.nlm.nih.gov

كتابة: د. زينب نبيل الهواري

مراجعة وتدقيق: د. آيات حمام – وليد حافظ


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية