معدلات الوفاة من التمزق في الشريان القلبي الرئيسي آخذة في الارتفاع، خاصةً بين النساء والبالغات من السود

معدلات الوفاة من التمزق في الشريان القلبي الرئيسي آخذة في الارتفاع، خاصةً بين النساء والبالغات من السود

8 مايو , 2022

ترجم بواسطة:

كريمة أحمد

أوضحت أبحاث جديدة أن معدل الوفيات للبشر الذين يعانون من تمزق في الشريان الرئيسي الذي يأتي من القلب (الشريان الأورطي) ارتفع في العقد الأخير خاصةً بين النساء والبالغين.

وبينما يزداد معدل الوفيات بين النساء بسرعة كبيرة، واصل كبار السن مواجهة أعظم المخاطر التي تشمل الموت غير المعتاد، ولكن عادةً يؤدي التمزق الكارثي في الشريان الرئيسي إلي حمل الدم من القلب إلى باقي أجزاء الجسم، وفقًا لما نُشر في جريدة مؤسسة القلب الأمريكية.

كيف يحدث تمزق الشريان الأورطي؟

قال دكتور سالك نذير، عضو القلب في المركز الطبي بجامعه توليدو ومستشفى أوهايو: “إن الزيادة في معدل الوفيات تشير إلى أنه لدينا مجالات أكبر لتحسين مستوى الوقاية من تمزق الشريان الأورطي وإدارته”.

وأضاف: “إنه من المتوقع انخفاض معدل الوفيات مثلما حدث مع أمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى، لكن عوامل الخطر، مثل ضغط الدم غير المنضبط والسمنة والتدخين والسكري والشيخوخة، في تزايد مستمر في الولايات المتحدة مما يفسر النتائج الهامة التي وصلنا لها”.

ينتج تمزق الشريان الأورطي (AoD) عن تسبّب ضخ الدم عبر الشريان الأورطي في إحداث شق بطبقات جدار الشريان؛ مما يحبس الدم القادم من القلب ويؤدي حبس الدم المتسرب إلى حدوث تمزق وانخفاض مستوى تدفق الدم إلي الأعضاء الأخرى. ويمكن علاج تلف الشريان عن طريق الجراحة أو الأدوية، والتي تعمل أيضًا على خفض مستوى ضغط الدم والذي يؤدي بدوره إلى تقليل خطر التمزق.

مقارنة إحصائية لمعدل الوفيات الناتجة عن تمزق الشريان الأورطي

استخدمت الدراسة بيانات من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وقاعدة بيانات شهادة الوفاة الدولية، والتي تشير إلى أن معدل وفيات تمزق الشريان الأورطي في الولايات المتحدة منذ عام ١٩٩٩ إلى عام ٢٠١٩ انخفض في البداية من ١.٥٪؜ سنويًا من ١٩٩٩ إلي ٢٠١٢، قبل عكس مسارها والارتفاع بمتوسط ٢.٥٪؜ سنويًا من عام ٢٠١٢ إلي ٢٠١٩

وقال نذير: “إن النتائج تشير إلى الحاجة إلى تحسينات في مستوى الوقاية، خاصةً بين الفئات المتضررة”.

شهد البالغون أعلي زيادة سنوية في وفيات تمزق في الشريان الأورطي بنسبة ٤٪؜ سنويًا من ٢٠١٢ إلي ٢٠١٩، بالإضافة إلي زيادة المعدلات أثناء الدراسة من ٢٨.٧ حالة وفاة لكل مليون في عام ١٩٩٩ إلى ٣٥.٧ عام ٢٠١٩.

ويعكس الانخفاض الأوليّ لمعدلات وفيات تمزق الشريان الأورطي الإجمالية وما جاء بعدها من انعكاس لاتجاهات معدلات ارتفاع ضغط الدم، التي انخفضت بحلول ٢٠١٣-٢٠١٤ ثم ارتفعت بحلول ٢٠١٧-٢٠١٨ وفقًا لما ذكره مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، لكن قال نذير إن البالغين الذين لديهم معدلات أعلى في مستويات ضغط الدم، وهو عامل خطر رئيسي لوفيات تمزق في الشريان الأورطي، أنهم يعانون من نفس الانخفاض مما قد يفسر التأثير غير المتناسب في معدلات وفيات تمزق الشريان الأورطي لهذه المجموعة.

وأضاف: إن البالغون يتأثرون أيضًا بشكل غير متناسب بالمحددات الاجتماعية السلبية للصحة، مثل العنصرية الهيكلية، علاوةً على ذلك الشيء يتمتع سكان المناطق التي تعاني من تدّني مستويات الرعاية الصحية بقبرص، غير متكافئة للوصول إلى موارد الرعاية الصحية للسيطرة على ضغط الدم أو السكري أو عوامل الخطر المحتملة الأخرى لتمزق الشريان الأورطي.

وشهد كلاً من النساء والرجال انخفاضًا أوليًا في معدلات الوفيات، بعدها زيادة من ٢٠١٢ الي ٢٠١٩ لكن هذه الزيادة السنوية كانت أعلى بين النساء (٣.١٪) سنويًا، يليها الرجال (٢.٦٪؜) سنويًا.

صعوبات اكتشاف تمزق الشريان الأورطي

قال دكتور نذير إنه من الصعب تشخيص تمزق الشريان الأورطي وغالبًا ما يتم فقدانها عند النساء، الذين يعانون من أعراض غير نمطية أكثر من الرجال. فعلى سبيل المثال تعاني النساء من ضيق في التنفس بدلاً من الألم في الصدر وهذا الأمر أكثر شيوعًا. ويمكن أن تشمل الأعراض أيضًا ألمًا مفاجئًا على شكل طعن في الرقبة، أو الفك أو البطن أو الكتف أو حدوث إغماء أو صعوبة تنفس أو ضعف مفاجئ.

هناك نوعان من تمزق الشريان الأورطي مصنفان حسب ما إذا كان الجزء الصاعد من الشريان (النوع A)، أو النازل من الشريان (النوع B) ويمكن أن يكون كلاً النوعين قاتلاً، ولكن الأشخاص الذين يدخلون المستشفى بسبب مشكله في (النوع A) يعانون من معدلات وفاة أعلي من أولئك الذين يعانون من مشكلة في (النوع B).

أيهما أشد تأثرًا بتمزق الشريان الأورطي: الرجال أم النساء؟

قال الدكتور بو يانغ، الأستاذ المساعد في قسم جراحه القلب بجامعة ميتشيغان في آن أربور: “إن الدراسة لم تفرق بين (النوع A) و(النوع B) وما إذا كانت أعراضها حادة أو مزمنة من حيث الشدة، وهذا يجعل تفسير النتائج أمرًا صعبًا.

كان يانج مشاركًا في دراسة أجريت عام ٢٠٢١ والتي خلُصت إلى أنه معدلات الوفيات أعلي بين الرجال عن النساء والناتجة عن الجراحة لإصلاح (النوع A) الحيوي، حيث يُعتقد أن هذا راجع إلى أن النساء يتحكمون في صحتهم العامة وعوامل الخطر بشكل أفضل من الرجال.

وأضاف: “يُعتبر النساء الأكبر سنًا من الرجال هم الأكثر بين مرضانا، ولكن معظمهن يتمتع بصحة جيدة، ويخضعن إلى جراحة ناجحة لإصلاح الشريان الأورطي”. وأردف قايلاً: “إن هناك حاجة إلى مزيدٍ من البحث لشرح الاتجاهات المختلفة والتي لوحظت بين الرجال والنساء في هذه الدراسة.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: كريمة أحمد شعبان

مراجعة وتدقيق: فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية