مركبة فضائية ترسل بطاقة بريدية على هيئة فيديو للزهرة عند الطيران محلقة بجواره

مركبة فضائية ترسل بطاقة بريدية على هيئة فيديو للزهرة عند الطيران محلقة بجواره

26 أبريل , 2022

ترجم بواسطة:

حسناء شاهين

دقق بواسطة:

زينب محمد

تسنى للمركبة الفضائية تصوير مقطع قصير لفينوس قبل يوم من مهمة مسبار بيبي كولومبو المرتبط بعطارد.

أثناء مناورة تعديل المدار، التقطت هذه المركبة الفضائية المخصصة لاستكشاف الشمس فيديو قصير جدًا لوهج كوكب الزهرة، والذي يظهر في شكل هلال أثناء تحليق المركبة عبر الكوكب

تم التقاط الفيديو بواسطة لاقط الصور بالمركبة المدارية الشمسية ورُفع كفيديو قصير للكوكب الحار والغائم من مسافة ٤٩٦٧ ميل.

وقد كان هذا قبل يوم من تولى مهمة أخرى لمركبة استكشافية أخرى زارت الزهرة، حيث مرّ المسبار بيبي كولومبو بجانب الزهرة على بُعد مسافة ٣٤٠ ميل فقط.

وقد كانت كلتا المركبتين في  مرحلة غير متقدمة فلم تكن كافة المعدات جاهزة للحصول على صورة مقربة للزهرة، فالكاميرات المتوفرة في كلتا المركبتين استطاعت بالكاد التقاط صور لتفاصيل سطح الكوكب لسطوعه الشديد بسبب ارتفاع الانعكاسية.

وقال فيليب هيس -عالم الفيزياء الفلكية في مختبر الأبحاث البحرية في واشنطن العاصمة – ظهرت قطعة صغيرة من جانب النهار في الصور، لكنها تعكس ما يكفي من ضوء الشمس لإحداث الهلال الساطع والأشعة المنحرفة التي يبدو أنها تأتي من سطح الكوكب.

يمكننا لأول مرة الحصول على قياسات متعددة الأبعاد للبيئة حول كوكب الزهرة’ هذا ما قاله بينكوف، على سبيل المثال، كيف تتفاعل الرياح الخاصة بالشمس مع الكوكب ومدى سرعة هذه العمليات.

قدمت المهمة اليابانية أكاتسوكي المركبة الفضائية الوحيدة التي تدور حاليًا حول كوكب الزهرة قياسات أخرى أيضًا.

كانت رحلة الطيران يوم الإثنين بالفعل الثانية في كوكب الزهرة للمركبة الشمسية.  خلال رحلات الاستكشاف هذه، تستغل المركبات الفضائية التي تسافر عبر النظام الشمسي من جاذبية الكواكب والأجرام السماوية الأخرى في تعديل مسارها. ستواصل المركبة الفضائية التي ستبدأ مرحلتها العلمية في وقت لاحق من هذا العام، زيارة كوكب الزهرة بانتظام بين عامي 2022 و2030. ويخطط  المسؤولون عنها لاستخدام جاذبية الكوكب لإمالة مدار المركبة الفضائية بعيدًا عن مستوى مسار الشمس، استطاعت البعثة تحقيق أحد أهدافها العلمية الرئيسية – توفير مناظر أولية عن قرب لأقطاب النجوم.

يمكن لمركبة باركر بول الغوص بالقرب من سطح الشمس، في غضون بضعة ملايين من الأميال. ومع ذلك، فإن درجة الحرارة القريبة من الشمس شديدة السخونة بحيث لا يستطيع المسبار حمل كاميرا تواجه الشمس مباشرةً.

على الرغم من أن المرحلة العلمية لمركبة الفضائية لم تبدأ بعد، فقد حققت بالفعل بعض الاكتشافات الرائعة. اكتشفت أول حملة تصوير اختبارية لها في أواخر ربيع 2020 ظواهر جديدة على سطح الشمس، ثورات بركانية مصغرة، منذ أن أطلق عليها اسم نيران المعسكر. يمكن أن تكون هذه التوهجات الصغيرة وراء أحد أعظم ألغاز الشمس، ألا وهي درجة الحرارة العالية للغاية لغلافها الخارجي.

المصدر: https://www.livescience.com

ترجمة: حسناء شاهين

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية