تأثير قلة النوم على صحة الطلاب النفسية، والطالبات بصفة خاصة

تأثير قلة النوم على صحة الطلاب النفسية، والطالبات بصفة خاصة

16 فبراير , 2022

ترجم بواسطة:

أفنان عبد المعين

دقق بواسطة:

سراء المصري

يشير بحث جديد إلى أن أكثرمن ثلثي الطلبة، بنسبة (65.5%)، يعانون من جودة نوم سيئة بسبب اضطراب الصحة النفسية.

أظهرت النتائج التي استندت إلى دراسة شملت أكثر من ألف (1,113) طالب وطالبة التحقوا بالجامعة بدوام كامل، أن الطلبة الذين يعانون من أعراض الاكتئاب أكثر عرضة بنحو أربعة أضعاف لعادات النوم غير الصحية من غيرهم.

كان النعاس المفرط خلال النهار (EDS) مشكلة بين أكثر من نصف (55%) الطلاب، إذ قد يتسبب بمضاعفة احتمال الإصابة بالاكتئاب أو التعرض إلى مستويات متوسطة إلى مرتفعة من القلق، إضافة إلى ذلك، تؤكد الدراسة وجود فجوة بين الجنسين، مُشيرة إلى انتشار جودة النوم السيئة والنوم المفرط أثناء النهار (EDS) بدرجة أكبر بين الإناث.

ويُنبّه الباحثون من الضغوطات، مثل متطلبات المقررات الجامعية، التي تُعرّض الطلبة إلى الإصابة باضطراب النوم والذي يؤثر بدوره على الأداء الأكاديمي والصحة، كما يدعو الخبراء الجامعات إلى تشجيع الطلبة على اكتساب عادات نوم جيدة والمحافظة على صحة نفسية سليمة.

يقول الباحث الرئيسي د. باولو رودريجز في قسم التغذية في جامعة ماتو غروسو الفيدرالية في البرازيل: ” تُشكّل اضطرابات النوم خطراً خاصاً على طلبة الجامعة لارتباطها بالعديد من الآثار السلبية على الحياة الأكاديمية”.

وتشمل هذه الآثار قصوراً في الانتباه، والإدراك، وارتفاع نسبة الغياب وقد يصل الأمر إلى انسحاب الطالب من المقرر الدراسي.

كما تُعرّض البيئة الجامعية الطلبة إلى العديد من العوامل التي قد تؤدي إلى ترك عادات النوم الصحية، مثل الإجهاد الأكاديمي، ومتطلبات الحياة الاجتماعية. فمن المهم تقييم ورصد عادات النوم والصحة النفسية وجودة حياة الطلبة للحد من خطر الإصابة بغيره من الأمراض المزمنة.

ويجب على رؤساء الجامعات تخطيط وتنفيذ السياسات والإجراءات المؤسسية من أجل تحفيز وتطوير الأنشطة التي تُعزز عادات النوم الصحية وتحسّن صحة الطلبة النفسية”.

إن الدراسة بعيداً عن المنزل لأول مرة واستخدام المنشطات التي تفسد نظام النوم واستمرار أوقات النوم غير المنتظمة جميعها عوامل تساهم في التقليل من جودة الراحة خلال الليل، إذ أبلغ الملتحقون بالجامعة أن متوسط نومهم سبع ساعات في حين أن المتوسط المثالي هو تسع ساعات.

وعلى الرغم من أن كثير من الدراسات حددت العلاقة بين قلة النوم والنعاس المفرط خلال النهار (EDS) لدى طلبة الجامعات، إلا أن القليل منها بحثت في ارتباط اضطراب النوم بالقلق والاكتئاب. فهذا البحث الجديد هو جزء من دراسة طولية حول صحة وأسلوب حياة طلبة الجامعة (ELESEU) وتم فيه استخدام بيانات من عام 2016 و2017.

قام الباحثون باستطلاع رأي 1,113 طالب وطالبة أثناء مراحل دراسة البكالوريوس والدراسات العليا، ممن تتراوح أعمارهم بين 16-25 عاماً، من مختلف التخصصات في جامعة ماتو غروسو الفيدرالية في البرازيل، وسُئل المشاركون بالدراسة عن جودة نومهم، و(EDS)، وحالتهم الاجتماعية والاقتصادية كما تم أيضاً حساب مؤشر كتلة الجسم (BMI).

واُستخدمت هذه البيانات لتقدير مدى ارتباط جودة النوم السيئة EDS/ بأعراض الاكتئاب ومستويات القلق المحسوسة، وأظهرت النتائج ارتباطاً وثيقاً بين هذه العوامل ونوبات الاكتئاب ومستويات القلق المتوسطة والمرتفعة.

بالإضافة إلى النتائج المتعلقة بالفروق بين الجنسين، تم تحديد صلة بين جودة النوم السيئة ومجال الدراسة الجامعية، فالطلبة الذين يدرسون العلوم البيولوجية والصحية كانوا أكثر عرضة للإصابة بالقلق من طلبة العلوم الاجتماعية والإنسانية.

ما تزال الآلية خلف اضطراب النوم والاكتئاب غير واضحة، ما إذا كانت اضطرابات الصحة النفسية تسبب جودة النوم السيئة أو العكس، لذلك يعتقد الباحثون بوجوب إجراء المزيد من الأبحاث لفهم هذه العلاقة بشكل أوضح.

المصدر: https://www.sciencedaily.com

ترجمة: أفنان عبدالمعين

مراجعة وتدقيق: سراء المصري


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية