بحث يبين أربعة طرق لخلق بيئة عمل صحية في المنظمات

بحث يبين أربعة طرق لخلق بيئة عمل صحية في المنظمات

17 نوفمبر , 2021

ترجم بواسطة:

انجود محمد

دقق بواسطة:

زينب محمد

استبيان من مجموعة العمل الصحي المكونة من أكثر من 1400 عضو، من 21 مقر عمل في نيوزيلاند. وجد أن أربع سمات أساسية مرتبطة بالعوائد الإيجابية لكلاً من الموظفين والمنظمات.

وضح المقياس السنوي الثالث في مقر العمل في نيوزيلاند أن عدل المنظمة وشموليتها، وخلق الجو الإيجابي لسلامة النفسية والاجتماعية، وإدراك الكفاءة الإدارية لتكن هذه الأربعة أسس لبيئة عمل صحي.

وقال الأستاذ بيفان كاتلي: “إن الاستبيان سلط الضوء على رغبة أصحاب الأعمال في أن يكون هناك عوائد عمل إيجابية للأفراد، التي بدورها تصبح عوائد المنظمة وقد تغير اهتمامهم”.

قال الأستاذ كاتلي: “بناءً على بيانات هذه السنة أظهرت هذه الأربعة سمات أنها المفاتيح الأساسية التي يجب على المنظمات، والصناعات، ومتخذي القرار التركيز عليها لتطوير بيئة عمل صحية والمحافظة عليها وعلى رفاهية العمال، وبشكل عام للأفراد، وللعوائد المنظمات”.

أولاً: فهم المنظمة العادلة أو فهم التعامل مع علاقة العمل بعدل بكل جوانب المنظمة ونواحيها.

ثانيًا: الإحساس بالشمولية أو أن تكون جزء من القرارات التي تأثر بالعمل والوصول للمعلومات التي تحدث تغير، بالإضافة إلى وجود كل المصادر المطلوبة للقيام بالمهمة بشكل أفضل.

ثالثًا: خلق الجو الإيجابي والمزدهر لسلامة النفسية والاجتماعية، الذي يتضمن تركيز مماثل من الإدارة على الجوهرية الواضحة، والالتزام، وجعل الأولية لصحة والرفاهية بجانب التواصل الواضح، وشمل الكوادر في تنفيذ تغيرات إيجابية.

وآخر سمة هي فهم الكفاءة الإدارية، والتي تتضمن خصال الإدارة مثل: النزاهة، والتمكين، وتنظيم النزاعات، والتعاطف، وتيسير الوصول.

قال الأستاذ كاتلي: “والنتائج من بيانات هذه السنة تشير بقوة أن إنتاجية الموظفين والمنظمة، والاستدامة ستنتفع كثيراً من التركيز على هذه السمات الأربعة، لذا على المنظمات أن تضع بعين الاعتبار ما قد تبدو لهم”.

والمثير للاهتمام، هو أن الدراسات اشارت أن جائحة كوفيد-19 لم يكن لها تأثير كبير على الأعمال ولا على عمل الموظفين، لكن قال الباحثون إن هذا حتمًا غير صحيح.

وأن القطاعات مثل السياحة، والصحة، والتعليم أثرت عليهم الجائحة تأثيرًا كبيرًا ولم يكن هذا التأثير واضحًا. والبيانات لم تحصل من الافراد العاطلين في ذلك الحين من جمع البيانات.

وعلى الجانب الإيجابي، المشاركون السابقون في NZWB يستخدمون النتائج لتوجيه مبادرات العمل الصحي، وعلى الأرجح أنها ساعدتهم لتخفيف من التحديات المتعلقة بكوفيد-19.

نتائج مقياس أماكن أخرى للعمل

  • أورد المشاركون لكلًا من الفئة العمرية الأكبر من 65 والفئة العمرية الأصغر من 26 على مستوى رضا عالي في وظائفهم، بينما أوردت الفئة العمرية بين 26 -56 على أقل مستوى من الرضا.
  • مستوى السلامة العقلية كانت بنسبة أعلى لدى كبار السن العاملين من رجال. وكان أيضاً بمستوى أعلى لدى المشاركين في أدوار إدارية على عكس الأدوار غير الإدارية.
  • أورد تقريباً 40% من المشاركين أنهم شهدوا آخرين قد تعرضوا للمضايقات.
  • مستوى المرونة العالي في الوظيفة كان مرتبطُـا بالجو الإيجابي للسلامة النفسية والاجتماعية، والشمولية، وانخفض التنازع الناتج من تعارض مصالح المنزل مع العمل.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: انجود محمد الحجيلان

مراجعة: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية