لماذا لا يبدو جلد الثعبان الذي اُستبدل ملوناً؟

لماذا لا يبدو جلد الثعبان الذي اُستبدل ملوناً؟

25 نوفمبر , 2021

ترجم بواسطة:

عائشة الضبيعي

للثعابين ألوان وأشكال مختلفة، خصوصاً تلك التي في أستراليا، ومن أجمل أنواع الثعابين على سبيل المثال: ثعبان جان المخطط، والثعبان ذو الخط الأسود، والثعبان عريض الرأس، إلا أن الثعبان عريض الرأس مهدد بالانقراض وإليكم صور أنواع الثعابين التي ذكرناها:

تُعرف الثعابين بقدرتها على نزع جلدها كاملاً بقطعة واحدة، ولكن لماذا نرى جلد الثعبان المنزوع باهتاً بلا لون في حين أن الثعبان نفسه ملون؟

ولنجيب على هذا السؤال، علينا استكشاف جلد الثعبان والألوان التي يتكون منها عن كثب. حيث ينمو لكل الحيوانات جلد جديد طوال فترة حياتهم، وتساعدهم هذه الخاصية الطبيعة في نمو الجلد مدى الحياة، على استبدال الجلد القديم والتئام الجروح ونمو الجسم وازدياد حجمه بنفس الوقت.  كما أن الحيوان والإنسان يشتركان في كونهما يتخلصان من الجلد الميت طوال حياتهم. 

ولكن على الثعابين القيام بكل ذلك في خطوة واحدة، وذلك لأن جلد الثعبان ذو طبيعة مختلفة عن كثير من المخلوقات.  حيث يتكون جلد الثعبان من طبقتين رئيسيتين: ناعمة وخشنة، فالناعمة هي النسيج الملون (وهو ما يسميه العلماء بالأدمة)، والخشنة هي الحراشف أو القشور الشفافة.  والأدمة مليئة بالأعصاب، ولذا تمنحنا الإحساس عند لمس الأشياء. كما تحتوي الأدمة على حبيبات صغيرة، نسميها صبغات أو بقع، وهي ما يمنح الجسد لونه.

الحراشف تكون فوق طبقة الأدمة  

وتقع طبقة حراشف الثعبان فوق طبقة الأدمة الناعمة، والحراشف أخشن وأقوى بكثير من الجلد، لأن الحراشف تتكون من مادة الكيراتين، وهي نفس المادة المكونة للأظافر والشعر.  وتبدأ مادة الكيراتين من نقطة معينة وتستمر في النمو لدى الثديات -بما في ذلك البشر-، مثل الأظافر، فهي تبدأ من نهاية الإصبع وتستمر في النمو.  ولكن بالنسبة للثعابين، فالكيراتين يبدأ من كل مكان ولكنه يبقى فوق الأدمة الناعمة ولا يستمر بالنمو ليحميها كغطاء رقيق. ورغم شفافية الكيراتين في طبقة الحراشف لدى الثعبان والسحلية، إلا أنها تحتوي أيضًا على كثير من الحبيبات البنية الغامقة والتي تسمى “الميلانين” لتحمي الثعابين من أشعة الشمس المضرة، وهذا يعني أن الحراشف ذاتها إما أن تكون بلا لون، أو تكون بنية غامقة بحسب نوع الثعبان، ولكن قد تبدو الطبقة الخارجية من حراشف بعض الثعابين لامعة بألوان الطيف أحياناً، عندما يُسلّط الضوء عليها من زاوية معينة، مثل ثعبان الماء الأسترالي.

قد تبدو الطبقة الخارجية من حراشف بعض الثعابين لامعة بألوان قوس الرحمن أحياناً عندما يُسلّط الضوء عليها من زاوية معينة، مثل ثعبان الماء الأسترالي

والآن، لنفترض أن وقت نزع الثعبان لجلده قد حان، ماالذي سيحدث؟  أولاً، ستنمو طبقة جديدة من حراشف الكيراتين أسفل الطبقة القديمة، وعندما تنمو الطبقة الجديدة بالكامل فإن الثعبان سيحك جسمه بالحجارة أو بالنبات أو بأي أجسام خشنة لينزع الطبقة القديمة من حراشف الكيراتين.  وعادةً يتم نزع طبقة الكيراتين القديمة كقطعة واحدة كاملة، وبما أن التصبغات الملونة واللامعة تكون في الأدمة الناعمة وليس في الحراشف، فإن اللون يبقى في الثعبان؛ لأنه ليس جزءاً من قشرته الخارجية.  ومع ذلك، فقد تظهر خطوط أو بقع بنية داكنة في كثير من الأحيان على الجلد المنزوع وذلك بسبب الميلانين في الحراشف.


 مادة الميلانين قد تجعل الجلد الخارجي يبدو بنياً غامقاً

هل سبق لك أن لمست جلد ثعبان بعد نزعه؟ من يلمسه يشعر بأنه خشن وناعم في ذات الوقت لأنه مكون من حراشف الكيراتين الخشنة، وشيء من الأدمة الناعمة، كما أنه مطاطي للغاية، إلى درجة أنه يمكن أن يصبح أطول من الثعبان ذاته.

المصدر: https://theconversation.com

ترجمة: عائشة بنت ناصر الضبيعي

تويتر: @AishaN19_

مراجعة: د. فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية