مخاطر الجلوس أمام الشاشات

مخاطر الجلوس أمام الشاشات

6 نوفمبر , 2021

دقق بواسطة:

زينب محمد

هل تشعر بأن ضوء شاشة الحاسب يخترق عينيك جاعلاً رأسك تدور؟ أو هل تشعر بالصداع أو الحاجة للتقيؤ بعد النظر لهاتفك؟
ورغم أنك قد تعتقد أن تلك الحالات هي مجرد إرهاق للعين أو تعب بسب النظر للشاشات لفترة طويلة، فإنها أعراض حالةٍ تسمى (اعتلالات الانترنت-cybersickness).

 هده المشاكل تبدو شراً لابد منه لاسيما مع ازدياد نظام العمل من المنزل والتعلم عن بعد بالإضافة للأيام التي نقضيها في تصفح الانترنت بلا نهاية. ولكن أؤكد لكم، انطلاقًا من كوني باحث في مجال التفاعل البشري مع الحاسب متخصصًا في اعتلال الانترنت، أؤكد أن ثمة سبل لتجنب التعب الناتج عن الشاشات واستباقه.

ما هو (اعتلال الإنترنت-cybersickness


 يشير مصطلح أمراض الإنترنت إلى سلسلة من الأعراض التي تحدث في غياب الحركة الجسدية مثله مثل دوار السفر. وتندرج هده الأعراض تحت ثلاثة تصنيفات:
1. الدوار
2. مشاكل عصب العين.
3. التشوش.
وتساهم أعراض العين، مثل إرهاق العين والضغط العصبي والصداع  في إجهاد العصب الدي يتحكم في حركة العين. ويتجلى التشوش في الصداع والدوار. وتندرج عدة أعراض، كالصعوبة في التركيز والرؤية المشوشة، تحت أكثر من تصنيف. وقد تستمر هده المشاكل لساعات وتؤثر على جودة النوم.
يمكن أن يعاني الناس من أعراض اعتلال الحاسب من خلال الأجهزة المستخدمة يومية كالحاسب والهواتف والتلفاز.

لا يوجد اتفاق تام بين الباحثين عن سبب شعور الناس باعتلال الحاسب. وتفترض إحدى الأفكار السائدة، وهي نظرية التعارض الحسي، أن سبب هذا الاعتلال سوء توافق المعلومات التي تستقبلها أعضاء الجسد المسؤولة عن تنظيم الرؤية والتوازن. فعينيك تستقبل معلومات تخبرهم أنك تتحرك رغم أن جسدك لا يتحرك. وقد يشعل تصميم التقنية المستخدمة يومياً شرارة هذا التعارض بين الإدراك البصري والحركة الجسدية.

الواقع الافتراضي والمعزز


تميل أعراض اعتلال الانترنت لكونها أكثر حدة عند استخدام (الواقع الافتراضي- virtual reality)  و(الواقع المعزز-augmented reality).

والواقع الافتراضي هو تقنية تحجب رؤيتنا تمامًا للعالم الحقيقي وتستبدله ببيئة اصطناعية مستحوذة على مستخدمها. وهي واسعة الانتشار تجارياً عبر منصات الألعاب المعروفة كبلايستيشن سوني الافتراضي وأجهزة أوكيولوس في آر. وقد يسبب الواقع الافتراضي مستويات شديدة من الدوار تزداد حسب مدة الاستخدام. ما يجعل بعض التطبيقات والألعاب غير صالحة للاستخدام لدى الكثيرين.

أما الواقع المعزز، من الناحية الأخرى، فهو يُركّب بيئة محاكاة على العالم الحقيقي. ومن تلك البيئات الأجهزة المثبتة على الرأس التي تسمح لك برؤية ما هو أمامك أو مثل لعبة بوكيمون على هاتفك. ويسبب الواقع المعزز جهد أكثر شدة على العين.

وحتى لو كنت لم تستخدم أجهزة الواقع الافتراضي أو المعزز، فالمعطيات تشير بأنك ستستخدمها خلال العشر سنوات القادمة. وزيادة شعبية استخدام الواقع الافتراضي والمعزز ستؤدي غالباً لازدياد في أعراض اعتلال الانترنت. وقد قدرت شركة أبحاث السوق، ريسيرش آند ماركت، أن انتهاج تلك التقنيات لغرض العمل والتعليم والترفيه قد يرتفع   بنسبة 60% ويحقق أكثر من 900 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027م.

أعراض خطيرة

وبينما تبدو أعراض اعتلال الانترنت في بدايتها حميدة، فقد تحمل آثار دائمة تستمر حتى 24 ساعة بعد الاستخدام. في البداية لا يبدو الأمر مهماً، لكن تلك الأعراض المزمنة قد تؤثر على أدائك لمهماتك بما قد يبرهن على خطورتها.

فمثلاً، قد تؤثر أعراض مثل الصداع الشديد وإجهاد العين والدوار على تركيزك وتناسقك. وإن استمرت تلك الأعراض الجانبية وأنت تقود شاحنة فقد تؤدي لحادث. ومن غير الواضح ما إذا كان المستخدم أو شركة البرمجيات أو أي طرف آخر هو من سيكون مسؤولاً عن الإصابات التي يحتمل أن تكون ناجمة عن استخدام الأجهزة وأعراض اعتلال الإنترنت.

ولا يُعرف سوى القليل حالياً عن مدى تأثير اعتلال الإنترنت على حياتنا اليومية. فكما أن دوار السفر يتراوح وقوعه بين الناس، وقد يكون البعض أكثر عرضة للإصابة به بما يقارب 10الآف مرة، فكذلك الحال مع اعتلال الانترنت، فالبعض قد يكون أكثر عرضة من غيره.

وتشير الأدلة أن النساء والأشخاص الذين لا يلعبون ألعاب الفيديو والأشخاص ذوي التوازن الضعيف قد يواجهوا اعتلالاً أكثر شدة.

كيف تتعامل مع اعتلال الإنترنت؟

إن كنت تعاني من أعراض اعتلال الإنترنت لأنك تستخدم الحاسب أو الهاتف لفترات طويلة، فثمة سبل لتخفيف هذا التعب. مثل نظارات الضوء الأزرق المخصصة لحجب موجات الضوء الأزرق المنبعثة من شاشة جهازك والتي قد تؤدي لتعب العين وسوء النوم. وكذلك فإن تكبير الشاشة أو استخدام خط أكبر يقلل من إجهاد العين ويجعل العمل اليومي أكثر استمرارية.

إذا كنت مهتمًا بتجربة تطبيقات الواقع الافتراضي والمعزز ولكنك عرضة لدوار الحركة، يمكن أن تساعدك مؤشرات التحذير، مثل Oculus Comfort Ratings.

واحرص على قياس مسافة الجهاز حتى تكون العينان في وضع الراحة المثلى، ولا تستخدم الأجهزة إلا في مساحة مفتوحة لتقلل خطر الإصابة إذا ما أصابك صداع أو فقدت توازنك. خذ استراحة حين تشعر بأي تعب.

لقد زاد اتجاه العمل من المنزل مؤخراً نتيجة جائحة كوفيد 19، ولا شك أن لهذا الأمر مميزاته، فلا ننسى الوعي المستمر بمدى صوبة التحديق في الشاشة لأكثر من 40 ساعة أسبوعيًا.

لكن لا تدع اعتلال الانترنت يحبطك، فالباحثون مستمرون في اكتشاف طرق لتخفيف الاضطراب والحد منه في كل الأجهزة، يوماً ما قد نستمتع بالتطورات العلمية في التقنية دون الشعور بالصداع.


المصدر: https://theconversation.com

ترجمة: عبدالرحمن نصرالدين

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية