ما الذي يتبادر إلى الذهن عندما تفكر في الرعاية الذاتية؟

ما الذي يتبادر إلى الذهن عندما تفكر في الرعاية الذاتية؟

22 يوليو , 2021

ترجم بواسطة:

رولا الشقير

دقق بواسطة:

بلقيس الصالح

تفهمين هذا المصطلح بمعنى الانغماس في الذات أو الأنانية؟ ربما يقفز ذهنك على الفور إلى علاجات السبا باهظة الثمن أو التسوق، أو لعلك تظنين أن العناية بالذات وُجدت حصراً لأولئك الذين يملكون ما يفيض عن حاجتهم من المال والوقت.

 

إذا كان الأمر كذلك، فقد حان الوقت لإعادة صياغة ما يعنيه هذا المصطلح حقًا، خاصةً بالنسبة للنساء.

 

توضح خبيرة الصحة والطب الوقائي ساندرا دارلينج، “غالبًا ما نرى رسالة العناية بالذات في الإعلانات الموجهة للنساء في شكل عرض ترويجي لمنتجات لا نحتاجها أصلاً. “قيل لنا، أنت تستحقينه”، لذلك فمن المنطقي أن نربط العناية والاهتمام بالذات بالتدليل وإنفاق المال.

توضح الدكتورة دارلينج المعنى الحقيقي للعناية بالذات وسبب أهميتها لصحتك الجسدية والعقلية.

 
 

لماذا لا يجب أن تشعر بالذنب تجاه العناية بالذات؟

تقول الدكتورة دارلينج: “العناية بالذات هو مجرد مسمى آخر للعناية بنفسك، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على صحتك وحيويتك، أو بمعنى أدق هي معرفة احتياجاتك وتلبيتها، وهو ما يصعب على  معظم النساء.

 

كثيراً ما تشعر النساء في مجتمعنا (وخاصةً أثناء انتشار الوباء) بأنه من الواجب عليهن الاهتمام بالآخرين وجعلهم أولوية – الأطفال، والأزواج، والآباء، والأصدقاء، وحتى الحيوانات الأليفة. لذلك قد تشعر بعدم الراحة (وحتى بالأنانية) حين تحول اهتمامها فجأة من العناية بالآخرين إلى العناية بنفسها.

ومع ذلك، تقول الدكتورة دارلينج إنه قد حان الوقت لأن تنظر النساء إلى العناية بالذات بشكل مختلف وأن تقتحم هذه المنطقة المجهولة، مهما شعرت بعدم الراحة في البداية.

 

تقول: “إذا كنت لا تهتمين بنفسك بشكل صحيح، فسوف يخبرك جسمك بطرق سلبية. العناية بالذات تعني ببساطة تخصيص وقتاً للاعتناء بنفسك”.

 
 

حصيلة الإجهاد المزمن

 

التوتر المزمن يأتي على صحتك بالدمار، حيث يضعف جهاز المناعة ويؤدي إلى التهاب جسمك، مما يجعلك أكثر عرضة لنزلات البرد وزيادة الوزن ومشاكل النوم وقرحة المعدة والاكتئاب والسكري وأمراض القلب.

(كما لو أن هموم العام الماضي لا تكفي!)

 

ينتج عن الضغوطات المزمنة تغييرات فسيولوجية تتفاقم بسبب الخيارات السيئة التي تتخذينها وقد نفدت منك الطاقة والصبر.

 

ما معنى ذلك؟

إن اللجوء إلى بعض العادات في محاولة لتخدير الشعور كردة فعل على تراكم الضغوطات والقلق مثل، الشرود أمام شاشة إلكترونية أو الإفراط في تناول الوجبات السريعة والكحول قد يساهم في زيادة احتمالية الإصابة بالسمنة والأمراض، وقلة النوم، وبالتالي حياة تعيسة وغير مرضية.

 

تقول الدكتورة دارلينج: “أنا أحث على العناية بالذات لمنع المرضى من الوصول إلى هذه النقطة”. “بدلاً من الاستسلام لنهج”rosé all day” لإدارة ضغوط الحياة، عامل نفسك بالحب والاحترام واللطف، ولكن أيضًا بالانضباط.

 

تتساءلين من أين تبدئين بالعناية بذاتك؟ ابدئي بتخصيص وقت راحة في يومك

تقترح الدكتورة دارلينج أن تبدئين روتين الرعاية الذاتية الخاص بك عن طريق أخذ وقت كل يوم للراحة. ابحثي عن نشاط يعزز السلام الداخلي والهدوء. سيتيح لك ذلك التخلص من التوتر ومعرفة احتياجاتك.

 

تعمل ممارسات تخفيف التوتر على تهدئة الذهن، وتوازن الهرمونات، بما في ذلك الكورتيزول (هرمون التوتر)، وخفض ضغط الدم وتحسين صحة الدماغ.

 

فيما يلي بعض الأفكار البسيطة للرعاية الذاتية للمبتدئين:

–   قضاء بعض الوقت في الطبيعة، مثل البستنة أو المشي حافي القدمين على العشب أو الرمال، وهى ممارسة تسمى التأريض.

–   إذا كنتِ متعبة جداً، حاولي الإيواء إلى الفراش مبكرًا.

–   اقضِ من 10 إلى 15 دقيقة يوميًا في بعض تمارين اليوجا البسيطة أو تمارين الإطالة.

–   جربي الاستحمام بأملاح إبسوم.

–   استخدمِ أحد تطبيقات الجوال المساعدة على التأمل.

–   اقرئي كتابًا على كرسيك المفضل قبل النوم.

–   تجولِ في حيك بدون هدف.

–   فلتقومي بعمل حرفة.

–   خذِ قيلولة.

–   اجلسي على الشرفة الأمامية بدون هاتف.

 

في الغالب لديك فكرة عن نوع الرعاية الذاتية الأنسب لك. ربما يكون الجري، أو الجري في الفناء الخلفي مع أطفالك أو ربما إعداد عشاء لذيذ.

 

ملحوظة: rosé all day: مقولة تعني قضاء اليوم في اللهو والشرب خصوصاً نبيذ الروز.

 

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: رولا الشقير

تويتر: @crtcprof

  مراجعة: بلقيس الصالح

تويتر: Balqees_a_


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية