أربعة أسباب قد تحفزك للتنويع في طعامك

أربعة أسباب قد تحفزك للتنويع في طعامك

17 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

راما سعود

هل تشعر بالملل عند جلوسك وتناولك نفس الطعام كل يوم؟

هل لاحظت أن قائمة مشترياتك وطريقة إعدادك لوجباتك هي نفسها كل أسبوع؟

قد تساعدك قلة التنويع في الطعام على البقاء ضمن مسار صحيح بالنسبة لحميتك الغذائية، ولكن يفضل إضافة القليل من التنوع إلى روتين وجباتك لتتجنب الملل الغذائي.

تقول أخصائية التغذية بيث زيرووني :  ” ضع بعض الأطعمة الجديدة في السلة أثناء تسوقك كل أسبوع لزيادة التنوع في نظامك الغذائي، هذا لا يجعل روتينك أكثر إثارة فحسب بل قد يقدم أيضاً فوائد غذائية مدهشة “.

فيما يلي أربعة أسباب لتنويع طعامك :

ستحصل على المزيد من العناصر الغذائية

خلال تناولك لنفس الطعام في كل يوم ستفقد العديد من العناصر الغذائية المختلفة التي توفرها الأطعمة الأخرى، على سبيل المثال يعد الكاجو والصنوبر مصدراً ممتازاً للمغنيسيوم، ولكن إذا كنت لا تتناول بذور عباد الشمس والبندق من وقت لآخر سيقل لديك فيتامين هـ.

وتنطبق نفس القاعدة على ألوان الأطعمة، فكل لون من ألوان الطعام يعطي فوائد غذائية فريدة من نوعها وضرورية للصحة المثالية، فعلى سبيل المثال، الفواكه والخضار الخضراء تقدم العديد من المغذيات النباتية مثل الكلوروفيل، لكنها قد تفتقر إلى المغذيات النباتية الموجودة في الأطعمة الحمراء والبرتقالية والصفراء والأرجوانية والزرقاء.

وتوصي وزارة الزراعة في الولايات المتحدة أن يحتوي الطبق مجموعة متنوعة من: الفواكه والخضراوات و الحبوب و منتجات الألبان والبروتينات الخالية من الدهون، تأكد من ملء نصف طبقك بالفواكه والخضار ثم أضف الحبوب الكاملة والبروتين إليها.

حاول إضافة ألوان مختلفة جديدة إلى نظامك الغذائي مثل القرنبيط الأرجواني، الهيليون الأبيض، والبطاطس الحلوة، والجزر، وأستشر أخصائي تغذية في حال لم تكن متأكداً من أين تبدأ.

 قد تعيش لفترة أطول

إن اتباع نظام غذائي يحتوي على أنواع متعددة قد يقلل خطر الوفاة، ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 59,000 امرأة أن أولئك اللائي تناولن أغذية صحية منوعة شملت 16-17 نوع خلال نظامهن الغذائي كان لديهن معدل وفيات أقل بنسبة 42% من جميع الأسباب مقارنةً بأولئك اللائي تناولن طعاما لا يحتوي على أكثر من 8 أنواع.

وتوصل الباحثون إلى أن التنوع الغذائي لا تقل أهميته – إذا لم يكن أكثر أهمية – عن الحد من الأطعمة غير الصحية. لذلك بدلاً من التركيز فقط على الحد من الأطعمة غير الصحية تأكد من زيادة تنوع العناصر الغذائية في نظامك الغذائي مع احتوائه على العديد من الفواكه والخضراوات والمكسرات والبذور والدهون الصحية والبروتينات الخالية من الدهون.

ستقلل من خطر اصابتك بالمتلازمة الأيضية

قارن الباحثون في إحدى الدراسات مجموعتين من الرجال والنساء تتراوح أعمارهم بين 40-69 عام. وقد أدرج في النظام الغذائي للمجموعة الأولى مجموعة متنوعة من الأطعمة (مثل الأسماك، والمأكولات البحرية و الخضروات و الأعشاب البحرية و الفواكه و المكسرات، إلخ..). أما المجموعة الثانية فقد أعطيت نظاماً غذائياً محدوداً مع تنوع قليل جداً.

وجدت الدراسة أن أولئك الذين لديهم تنوع أكبر في نظامهم الغذائي كانوا أقل عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة الأيض (أو التمثيل الغذائي)، هذه المتلازمة تتضمن السمنة في منطقة البطن، وانخفاض في الكولسترول الجيد، وارتفاع في مستويات السكر، وزيادة في خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والسكتة الدماغية.

قد تبدأ في فقدان بعض الوزن

يساعد تناول نظام غذائي متنوع أيضاً على زيادة تنوع البكتيريا الجيدة في أمعائك، ولا يرتبط مدى تنوع البكتيريا العالي في الأمعاء بتحسن في الصحة العامة فقط، بل يرتبط أيضاً بفقدان الوزن.

واقترحت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً نباتياً يتمتعون بتنوع بيولوجي أفضل في أمعائهم مقارنةً بأولئك الذين يتناولون المنتجات الحيوانية.

وتقول الدراسة :” فوائد وجود تنوع الميكروبات في الأمعاء مثيرة للإعجاب، فقد أظهرت الدراسات أن هناك زيادة في التأثيرات المضادة للالتهابات والتي لها فوائد تؤثر بشكل مباشر على القلب والأوعية الدموية، ومن الأثار الإيجابية الأخرى لوجود تنوع للبكتيريا هو تحسين المناعة وتحسين وظائف الأمعاء”. من أفضل الطرق للحصول على هذه البكتيريا المعوية هي تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات بمختلف ألوانها في النظام الغذائي.

وأجريت دراسة عام 2016 حلل فيها الباحثون عينات من البراز من 1300 توأم في المملكة المتحدة، ووجدوا أن هناك صلة بين التنوع البكتيري وعلامات السمنة وأمراض القلب، وكانت هناك علاقة قوية بشكل خاص بين زيادة التنوع الغذائي ونقصان دهون البطن، كما وجد الباحثون أيضاً أن والدي التوائم بإمكانهم نقل ميكروبات لديها القدرة على زيادة خطر الإصابة بدهون في منطقة البطن المرتبطة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

ماهى أسهل الطرق لإضافة أنواع جديدة من الطعام؟

قم بتجربة وصفة أو اثنتين في كل أسبوع باستخدام مكونات جديدة، مع التركيز على تناول جميع الألوان مرة واحدة على الأقل في اليوم، وهناك العديد من المصادر المختلفة على الإنترنت التي بإمكانها مساعدتك لإيجاد طرق جديدة ومفيدة لإدخال مجموعة متنوعة من الطعام في خطط وجباتك الأسبوعية.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة : راما سعود

تويتر :@_RamaSaud

مراجعة : د.عبدالقادر مساعد

تويتر: @rcmc2000


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية