هل كان للإنطوائيين خلال كوفيد-19 أفضلية؟ أبجديات الطب النفسي للأطفال

هل كان للإنطوائيين خلال كوفيد-19 أفضلية؟ أبجديات الطب النفسي للأطفال

11 يوليو , 2021

ترجم بواسطة:

رهام السويكت

دقق بواسطة:

نوره صهلولي

بقلم: د. ديڤيد ريتو

يتحدث المقال عن تأثير كوفيد-19 على السمات الشخصية وكيف كان له المنفعة الأكبر لدى الشخصيات الانطوائية.

  • أشارت دراسة حديثة أن الأشخاص الاجتماعيون عانوا من انخفاض بالمزاج، على عكس الانطوائيون الذين تمتعوا بمزاجٍ أعلى بدرجة طفيفة عن المعتاد.
  • تدهور الحالة المزاجية لمن يعانون من انخفاض في العصابية مقارنةً بالذين يعانون من حالة عصابية عالية.
  • توصلت نتائج أن سمات الشخصية تولِّد منافع مُفاجئة في مواقف معينة.

قد أثبتت سمات الشخصية قوة تنبؤاتها الصحية والرفاهية، وهى تشكل عامل مرونة ضروريّ بالإضافة إلى مقدرة الفرد على التعامل مع الضغوطات.

عامةً الأشخاص الأعلى نشاط وحيوية – أي الاجتماعيون- أقل قلقاً وأكثر إصراراً وتمتعاً بقدرات أفضل لتنظيم أفكارهم وسلوكياتهم لتصبح أفضل بالإكراه. وأُشير إلى هذه التركيبة كتعريف للشخصية المرنة.

لكن ليست جميع الضغوط متشابهة، بالتالي ما قد يعزز المرونة قد لا يكون عالمياً كما يُشاع غالباً. على سبيل المثال؛ جائحة كوفيد شكلت ضغطاً رهيباً على كثيراً من الأشخاص، لكنها تحظى ببعض السمات المتغايرة عن مسببات الضغوط. مثلا الجائحة دفعت الكثير من الناس للتقاعس بدلاً عن العمل، وكما جميعنا نعلم حق العلم أنها استمرت لفترة مديدة.

لمعرفة احتمالية ارتباط سمات الشخصية بالتكيف الفعال خلال كوفيد، حاولتُ أنا وزملائي في الفريق العلمي لبيئة صحية في جامعة فيرمونت صنع بصيص أمل من دراسة سُحقت بين أيدي كوفيد. الفكرة الأساسية هى إلقاء نظرة على الصحة العقلية ومستوى المشاركة في الأنشطة الصحية أمثلة: (التمارين الرياضية، النوم الكافي، الغذاء الصحي.. إلى آخره). بين طلاب الجامعة خلال فصل دراسيّ كامل.

أكمل الطلاب عدداً من مقاييس التقدير قبل الفصل الدراسي، إحدى تقديرات سمات الشخصية وفقاً لنموذج “السمات الخمس الكبرى” (الانبساط، والموافقة، والانفتاح، والضمير، والعصابية. باعتبارها الصفات الخمس الأساسية). ثم أعطى الطلاب تقييمات يومية لحالاتهم المزاجية، ومستويات القلق، وانخراطهم في أنشطة تعزيز الصحة باستخدام الهاتف.

ولكن في منتصف الفصل الدراسي، شنّ كوفيد هجومه فأُرسل الطلاب بيوتهم ليستأنفوا تعليمهم عن بعد. حين تلاشت احتمالية سير خطة الدراسة الأساسية، أكمل غالبية الطلاب تقييماتهم اليومية حول كيفية أدائهم. وهذا قد أتاح لنا فرصة تتبع تقييماتهم خلال كوفيد مقارنةً بتقييماتهم قبيل الجائحة لمعرفة مدى ارتباط سمات الشخصية.

كيف تؤثر الشخصية على الصحة العقلية الوبائية؟

في تجربتنا وجدنا أن سمات الشخصية مترابطة ترابطاً وثيقاً بالمزاج وبمعدل القلق وبالمشاركة في أنشطة الصحة العقلية في النمط الاعتيادي. كان ذلك مثيراً لكن لم يكن خبراً حصرياً. وجدنا أيضاً أن كوفيد بشكلٍ عام لم يكن يخدم مزاج أو نمط حياة صحيّ للعامة. ومن المثير للاهتمام أن مستويات القلق بالفعل انخفضت.

ما كان أكثر إثارةً هو كيفية ارتباط سمات الشخصية مع التغييرات الصحة العقلية قبل وبعد كوفيد! هنا ظهرت بعض النتائج المثيرة لكن ليست صادمة، انخفض معدل أمزجة الأشخاص الأكثر ميلاً للشخصية الاجتماعية خلال كوفيد في حين أن الشخصيات الانطوائية سجلت ارتفاعا طفيفاً بالمزاج.

نمط مشابهٌ حدث مع العصابية -سمة تعني أن تكون أكثر عرضةً لمشاعر سلبية كالقلق والحزن. تعرض الطلاب أصحاب العصابية المنخفضة لانخفاض أعلى بالمزاج خلال الوباء من الطلاب الأكثر عصابية. حجم هذه التغييرات لم يكن كبيراً، وبسبب انخفاض العصابية كان الطلاب الأكثر اجتماعية مازالوا يتمتعون بمزاج أفضل بشكلٍ عام، ولكن يبدو أن هؤلاء الأشخاص تعرضوا لصدمة عاطفية أكبر بسبب كوفيد مقارنةً بأقرانهم الأقل اجتماعية وأعلى عصابية.

ماهى العبر من هذه الدراسة؟

ربما أولاً: تذكّر أن سمات الشخصية ذات أهمية عندما يتعلق الأمر بالتكيف والمرونة. ليس على هذه أن تكون أخباراً محبطة لأن وإلى حدٍ ما نستطيع تحسين سماتنا إن أردنا ذلك.

ثانيًا: قد نحتاج إلى التثبت حول فرضية أن جميع مسببات الضغوط متشابهة أو أن بعض عوامل المرونة عالمية تنطبق على الجميع. لا تُعتبر صفات كالانطوائية عامةً ميزة عندما يتعلق الأمر بالمرونة، لكن في هذا السياق يبدو أنها تُساعد في التعامل مع بعض الخصائص المميزة لوباء كوفيد. تذكرنا هذه البيانات أن السمات ليست جيدة أو سيئة بطبيعتها وأن السمات الأقل شهرة قد تثبت ميزتها في بعض المواقف العصيبة.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: رهام السويكت

مراجعه: نوره صهلولي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية