أوشك رجل أن يموت بسبب حساسية الهواء البارد!

أوشك رجل أن يموت بسبب حساسية الهواء البارد!

14 مارس , 2021

ترجم بواسطة:

فاطمة المطيري

دقق بواسطة:

زينب محمد

نُشر تقرير في ٢٧ اكتوبر لمجلة طب الطوارئ عن سقوط رجل يبلغ من العمر ٣٤ سنة من مدينة كولورادو عند خروجه من الاستحمام حين عثرت عليه عائلته مستلقي على الأرض.

أوشكت ردة فعل تحسسية أن تقتل رجل بعد أن أستحم بماء ساخن ثم خرج إلى حمّام بارد. صارع الرجل ليتنفس و غطى جلده الشرى وهددت حياته الحساسية المفرطة أو ما تسمى بحساسية التأق.  

أبلغت عائلة المريض المسعفين عند وصولهم بأن المريض قد عانى سابقًا من حساسية الطقس البارد و من الشرى إلا أنها لم تكن حساسية التأق.  بدأت هذه الأعراض بعد انتقاله من الطقس الحار في  مدينة ميكرونيزيا إلى طقس بارد جدًا في مدينة كولورادو. 

أسعف الأطباء المريض بالإبينفرين والأكسجين ثم أُسرع به إلى غرفة الطوارئ وعند وصوله إلى المستشفى تعرق الرجل كثيرًا وغطى الشرى كل أطراف جسمه لذلك شخّص الأطباء حالته بحساسية الشرى البارد التي يصاب بها الشخص عند تعرضه لدرجات برودة عالية سواءً هواء بارد أو ماء بارد ووفقًا لمدرسة مايو كلينك قد تظهر الأعراض أيضًا بعد تناول الأطعمة أو المشروبات الباردة ومن أشهر أعراضه الطفح الجلدي الأحمر بعد التعرض للبرد وقد تشتد خطورته حين يصاب المريض بانخفاض ضغط الدم وضيق في الشعب الهوائية فيصعب عليه التنفس، وعادةً ما تشتد الخطورة إذا تعرض الجسم كاملًا للبرودة مثل السباحة في ماء بارد و كحالة المريض حين عرّض جسمه كاملًا للبرودة عند خروجه من الاستحمام ،ثم أكد الطبيب التشخيص بتجربة “اختبار مكعب الثلج”، توضع مكعبات ثلج على الجلد لمدة خمس دقائق فإن ظهرت كدمة حمراء بارزة موضع الثلج فأنه مصاب بحساسية الشرى البارد. كما بيّنت المعاهد الوطنية للصحة بأنه لم يُعرف بعد مدى شيوع المرض ولكن دراسة أوروبية واحدة وضحّت انتشاره بنسبة ٠.٠٥  وأعراض حساسية التأق أقل حدوثًا من حساسية الشرى. 

مازال سبب المرض مجهول وقد يعتبر وراثي أو تسببه أمراض مناعية في بعض الحالات مثل العدوى الفايروسية أو بعض أنواع السرطانات، ونتيجة لتحفيز البرد لجهاز المناعة يفرز مواد كيمائية أو ما يسمى بالهيستامين ثم تحدث ردة فعل تحسسية حتى يصاب بالتهاب. 

بناءً على ذلك عالج الأطباء المريض بمضادات الهيستامين والستيرويدات وقبل مغادرته نصحه الأطباء بتجنب الماء البارد أو أي موضع يتطلب التعرض للبرودة ووصف له الأطباء حُقن الإبينفرين لعلاج حالات التحسس الشديدة والطارئة.

المصدر: https://www.livescience.com

ترجمة: فاطمة المطيري

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية