اكتشاف يثبت إمكانية عكس فقدان البصر

اكتشاف يثبت إمكانية عكس فقدان البصر

9 مارس , 2021

ترجم بواسطة:

سحر عدنان

دقق بواسطة:

ديمة حنون

اكتشاف مؤسسة أوكلاهوما للأبحاث الطبية يمكن أن يمهد الطريق لإيجاد علاجات تعكس فقدان البصر الشائع لدى الأطفال الخدج والبالغين.

في دراسة جديدة ظهرت في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم، حدد علماء مؤسسة أوكلاهوما للأبحاث الطبية مركبًا يمكن أن يولد علاجات لمجموعة من أمراض العيون التي تشمل اعتلال الشبكية الخداجي واعتلال الشبكية السكري.

وقالت الدكتورة كورتني جريفين، كبيرة مؤلفي الدراسة: “حتى المرضى الذين يعانون من حالات متقدمة من المرض يمكنهم أن يروا تغيراً”.

تحدث العديد من اعتلالات العين عندما تخرج الأوعية الدموية عن السيطرة في شبكية العين، وهي الأنسجة التي تبطن الجزء الخلفي من العين.و في هذه الأشكال من اعتلالات الشبكية، تمنع شبكة من الأوعية الضوء من الوصول إلى الشبكية، وهي الطريقة التي نرى بها. و يسبب فرط النمو مشاكل في الرؤية يمكن أن تتطور إلى العمى التام.

غالبًا ما يزول اعتلال الشبكية عند الأطفال الخدج – المرتبط بمستويات الأكسجين المرتفعة في حاضنات NICU الذي يعرقل النمو الطبيعي للأوعية في العين – بشكل طبيعي بمرور الوقت. لكن هذا لا يحدث دائماً. في تلك الحالات، وفي أمراض البالغين مثل اعتلال الشبكية السكري، يمكن أن يكون تلف البصر غير قابل للإصلاح.

يدرس الدكاترة غريفين وكريس شيفر  تطور الأوعية الدموية، ويعتقد شيفر، باحث ما بعد الدكتوراه، أنه قد تكون هناك أدلة على ترقق تشابك الأوعية الدموية إذا أجروا تحليلاً على  مجموعة مختلفة من الأوعية التي تتضاءل بشكل طبيعي وتختفي في الفئران بعد  فترة وجيزة من الولادة .

عندما درس الباحثان الفئران حديثي الولادة، وجدا أن مستويات فئة معينة من البروتينات الخلوية تدنت إلى حد كبير  عندما حصل لها  فقدان طبيعي للأوعية الدموية في العين.

قال جريفين، الذي يشغل كرسي سكوت زارو في أبحاث الطب الحيوي في مؤسسة أوكلاهوما للأبحاث الطبية: “افترض الدكتور شيفر أن هذه البروتينات الخلوية قد تكون” مفتاح إيقاف” مهم للتخلص من هذه الأوعية في نموذج حديثي الولادة. هذه طريقة جديدة للتعامل مع هذه الأمراض؛ فالأساليب الحالية – العمليات الجراحية أو الحقن  في العين مدى الحياة – تمنع المرض فقط من التقدم وغالبًا ما يكون لها مضاعفات خطيرة”.

حدد شيفر مركبًا تجريبيًا يعطل البروتينات، ما سمح له  بقلب المفتاح واختبار الفكرة. قال شيفر: “أردنا خداع الأوعية الدموية في الفئران المريضة لتعتقد  أن من المفترض أن تتضاءل وتتلاشى طبيعياً، يبدو أن هذا ما حدث”.

وقال جريفين إن من المثير للتفاؤل أن المركب أثر فقط على الأوعية الدموية غير الطبيعية التي  يتدفق فيها الدم ببطء ، أما الأوعية الطبيعية اللازمة للعين السليمة  فقد سلمت.

تفتح النتائج الباب أمام العلاجات المخصصة لأن تعكس فقدان البصر. قد يكون لها أيضًا آثار في تقليص الأورام التي تحتوي على أوعية دموية غير طبيعية في أجزاء أخرى من الجسم.

قال جريفين: “لقد أظهرنا أنه عند تشكل هذه الأوعية غير الطبيعية في العين الصغيرة، فإنها تكون  قابلة للعلاج”. سيدرس فريق البحث الآن  المركب في نماذج لأمراض العين لدى البالغين .

وقال جريفين: “هناك حاجة إلى مزيد من البحث، ولكن هذا قد يكون تقدمًا كبيرًا في علاج فقدان البصر لدى المرضى من جميع الأعمار”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: سحر مال

تويتر: Sahar_mal

مراجعة وتدقيق :  ديمة حنون

تويتر :  @Dhanoon3 


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية