هل يرتبط فقدان السمع بالخرف؟

هل يرتبط فقدان السمع بالخرف؟

3 فبراير , 2021

ترجم بواسطة:

سهام الشريف

دقق بواسطة:

سجى الراشد

طرح العلماء نظرية جديدة تحاول تفسير كيف أن فقدان السمع قد يتسبب بالإصابة بالخرف، ويرون أن كلما كان علاج هذا الضعف الحسي باكراً، زادت فرص الوقاية من المرض.

ولقد تبين من خلال الدراسات الوبائية أن فقدان السمع مرتبط بالخرف وقد يكون السبب في إصابة نحو عشر الحالات حول العالم والتي تقدر بـ 47 مليون حالة.

اليوم نشر فريق بحثي بجامعة نيو كاسل في المملكة المتحدة دراسة  في دورية the journal Neuron عن نظرية جديدة تفسر كيف أن اضطرابات الأذن قد تودي إلى الإصابة بمرض الزهايمر وهو تصور لم يطرحه أحد من قبل.

ويأمل الباحثون في أن هذا التصور الجديد قد يكون خطوة مهمة نحو التقدم في أبحاث مرض الزهايمر وبحث سبل الوقاية منه في الأجيال القادمة.

يضع خبراء نيو كاسل ثلاثة جوانب أساسية في الاعتبار: ما السبب الأساسي المشترك بين فقدان السمع والخرف، قلة المدخلات السمعية  وما يترتب عليه من انكماش الدماغ بالإضافة إلى الخلل المعرفي لدى الأشخاص الذين عليهم استهلاك موارد الدماغ لتعويض فقدان السمع ومن ثم يصبح غير متاحاً للمهمات الأخرى.

اقترح الفريق زاوية جديدة تركز على مراكز الذاكرة الموجودة في الفص الصدغي. ويشير الفريق إلى أن هذا الجزء من الدماغ مرتبط بالذاكرة طويلة المدى الخاصة بالأماكن والأحداث ومرتبطة كذلك بالتخزين قصير المدى ومعالجة المعلومات السمعية.

ويضعون تفسيرات عن التغيرات التي تحدث في نشاط المخ بسبب فقدان السمع قد يحفز من وجود بروتيات غير طبيعية تسبب مرض الزهايمر وبداية ظهور أعراضه.

يقول الأستاذ تيم جريفث من جامعة نيو كاسل كلية العلوم الطبية: “يكمن التحدي في تفسير كيف أن اضطرابات الأذن قد تؤدي إلى مشاكل تنكسية في الدماغ”.

ويتابع: “نتبنى نظرية جديدة أساسها يقوم على كيفية استخدام ما يمكن اعتباره جهاز الذاكرة الموجود لدى أدمغتنا عندما نعاني من مشاكل سمعية”.

والعمل على آليات ضعف الاستماع هو الموضوع الرئيسي الذي تعمل عليه المجموعة البحثية التي تضم أعضاء من جامعة نيو كاسل وكلية لندن الجامعية وجامعة أيوا بدعم من برنامج منحة مجلس الأبحاث الطبية.

يقول الدكتور ويل سيدلي من جامعة نيو كاسل كلية العلوم الطبية: “نظام الذاكرة هذا المشارك مع ضعف الاستماع هو أكثر الأماكن شيوعاً التي تبدأ منه ظهور مرض الزهايمر”.

ويضيف قائلاً: نعتقد أن تغير النشاط في نظام الذاكرة الناتج عن فقدان السمع ومرض الزهايمر يثير كل منهما الآخر.

“على الباحثين الآن التحقق من هذه الآلية بدراستها على نماذج من الناحية المرضية للتأكد من مدى صحة النظرية”.

طرح الخبراء تلك النظرية حول هذا الرابط المهم الخاص بفقدان السمع وذلك عن طريق تجميع النتائج من مختلف الدراسات التي أجريت على البشر والنماذج الحيوانية. وسيستمر العمل في المستقبل للبحث في تلك النقطة.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: سهام الشريف

تدقيق ومراجعة : سجى الراشد

تويتر: sajatranslates


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية