في ذروة جائحة كوفيد- ١٩: ازدياد حدة الاكتئاب و التوتر و القلق

في ذروة جائحة كوفيد- ١٩: ازدياد حدة الاكتئاب و التوتر و القلق

15 فبراير , 2021

ترجم بواسطة:

أنفال السويد

دقق بواسطة:

ديمة حنون

وجدت دراسة جديدة أجرتها جيل نيوباي وزملاؤها في جامعة نيوساوث ويلز في معهد بلاك دوق في مدينة سيدني الاسترالية ، و نشرت في ٢٨من شهر يوليو سنة ٢٠٢٠ في مجلة بلوس وان (PLOS ONE)   ، ازديادا في معدلات الضغط النفسي بين الأستراليين البالغين  مع أعراض قلق واكتئاب خلال ذروة تفشي جائحة كوفيد -١٩ في أستراليا .

إن الآثار الحادة وطويلة المدى لجائحة كوفيد-19 على الصحة النفسية  غير معروفة بشكل عام، و قد اظهرت الأبحاث التي أجريت على أوبئة سابقة ارتفاع معدلات الخوف من المرض والضغط النفسي و الأرق و مشاكل نفسية أخرى لدى المصابين سابقا بأمراض نفسية ، و كذلك العاملين في الخطوط الامامية في مجال  الرعاية الصحية  و الناجين من المرض ، ولذلك كانت هناك حاجة  للبحث في  الآثار  النفسية لكوفيد-١٩ للمساعدة في وضع  القرارات والإجراءات الوقائية  و البرامج العلاجية و أنظمة الدعم المجتمعي .

استخدم الباحثون في الدراسة الجديدة استطلاعا بواسطة الانترنت ، وقد  أجر ي في فترة تعتبر ذروة تفشي كوفيد-١٩ في أستراليا وهي من ٢٧ مارس إلى ٧ أبريل ، لفحص الاستجابة النفسية ل ٥٠٧٠ شخصا استراليا بالغا تجاه الجائحة  ، وسُئل المشاركون في الاستطلاع عن مخاوفهم و استجابتهم السلوكية لكوفيد-١٩ و عن ضغوطاتهم النفسية و عن تعاطيهم للكحول و نشاطهم البدني ، و قد أجري استطلاع مماثل في بداية شهر مارس على ٢١٧٤ أسترالياً عندما كانت الحالات لاتزال منخفضة في البلاد .

العينة التي شملها الاستطلاع لا تمثل المجموع العام للسكان ، حيث إن 70% منهم قد شخصوا مسبقا بأمراض نفسية ، كان منهم 86% من الإناث ، و75% من العرق القوقازي ،و بالرغم من أن القليل  من المشاركين أصيبوا بكوفيد-١٩  ( 0.15 %)، إلا أن أكثر من ربعهم  (25.9 %) كانوا في غاية القلق بأن يلتقطوا العدوى  بالفيروس ، و اكثر من نصفهم (52.7 %) كانوا في غاية القلق على عائلاتهم و اصدقائهم ،وبالرغم من أنه لا يمكن استخدام الاستبيانات لتقديم تشخيص ، إلا أن معظم المشاركين ذكروا  بأن صحتهم النفسية قد ساءت أثناء تفشي المرض ، حيث قال  55% منهم بأنها ساءت قليلاً، و قال23% بانها ساءت كثيراً، كما  ذكر قرابة نصف مجموع المشاركين  إحساسهم بالوحدة والقلق بشان وضعهم المالي  الذي تراوح ما بين المتوسط والشديد  ، و عانى ما  بين 20.3 % و 24.1 %  من عينة البحث  من مستويات شديدة او عالية الشدة  من الاكتئاب و القلق و التوتر خلال الاسبوع السابق للاستطلاع،  و ما بين 18  إلى 22% كانت أعراضهم متوسطة .

قالت نيوباي :”أردنا تقديم لمحة سريعة عن الصحة النفسية للمجتمع عموما خلال تفشي كوفيد -١٩ ، و النظر في أثر  تطبيق التباعد الاجتماعي في أستراليا، واضافت ” نحن لا نعلم ماهي الأثار طويلة المدى للجائحه، لكن هذه الإحصاءات تظهر بالتأكيد تأثيراً سلبياً على الصحة النفسية على المدى القصير “.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: أنفال السويّد

تويتر: @Anfal_sw

تدقيق: ديمة حنون

تويتر :  dhanoon3  


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية