استخدم أسلوب “العمل العميق” بدلاً من تعدد المهام لزيادة إنتاجيتك

استخدم أسلوب “العمل العميق” بدلاً من تعدد المهام لزيادة إنتاجيتك

28 يونيو , 2020

ترجم بواسطة:

مدى الجميعة

دقق بواسطة:

زينب محمد

   يتطلب تحقيق أهدافك أن تكرس تفكيرك على المشاريع المهمة – وتقليل تلك التي لا تشكل أهمية كبيرة. إليك كيفية تحضير عقلك لهذة المهمة.

   بصفتك صاحب أعمال صغيرة، من المحتمل أن تلجأ إلى مهارة تعدد المهام لإدارة الأولويات المتنافسة. لسوء الحظ ، لا يستطيع الدماغ العمل على أكثر من شيء بنفس الوقت. وذلك وفقًا لمقالة (أسطورة تعدد المهام)، وهي مقالة من مركز دراسة التكنولوجيا والمجتمع، يستغرق عقلك معدل 25 دقيقة لتستطيع العودة إلى ما كنت تفعله بعد الانقطاعات عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني.

   فمن الواضح أن مهارة تعدد المهام ليست أفضل طريقة لإنجازالمهام. وبدلاً من ذلك، يوصي الخبراء بالعمل العميق – للتخلص بعناية من الملهيات والتركيز على شيء واحد في كل مرة.  

   التحدي هو أن دماغنا يفضل الأشياء المألوفة والممكن التنبؤ بها، وهو ما يسمى “بالتحيز القائم على الوضع الراهن” وكثيرًا ما نعتقد أننا الأفضل في بعض الأشياء أكثر من أي شخص آخر، وهو تحيزالتفاؤل. لذا التغيير ليس سهلًا، ولكنه يستحق ذلك.

وحتى إذا كنت تتقن مهارة تعدد المهام، ستصبح إنتاجيتك أعلى عندما تستخدم أسلوب العمل العميق.   

إليك ستة نصائح لتحقق ذلك:

1. أغلق كل الإشعارات لمدة أسبوع:

ستساعدك هذه الطريقة بالتركيز على عملك، لكن سيخبرك دماغك القائم على الوضع الراهن أنك بحاجة إليها، ولكنك بالواقع لا تحتاجها. وبعد أسبوع، يمكنك تحديد الإشعارات التي تريد استعادتها. وقد تتفاجئ أن إشعاراتك الوحيدة هي الرسائل والمكالمات الهاتفية.

2. رتِّب الأولويات لتفصل بين العمل المهم والعمل النَشِط:

عليك أن تحدد المهمة أو العمل الأكثر أهمية لديك. كما يقول المؤلف نير إيال في كتابه “غير قابل للإنفصال”، إن عكس صرف الإنتباه هو جذب الإنتباه. لأنه لا يمكنك معرفة الشيء الذي يشغلك حتى تحدد ما يجب عليك القيام به.  

3. قسِّم الأهداف الكبيرة إلى أهداف قصيرة المدى:

عندما تكون مهمة “إنشاء حلقة بودكاست” في قائمة المهام الخاصة بي، يصبح من السهل تأجيلها لأنها من المهام الكبيرة. ولكن عند تقسيمها إلى مهام صغيرة – كتحديد الموضوع، وكتابة العناوين الرئيسية، ومن ثم إكمال بقية الموضوع، والتسجيل، وما إلى ذلك… – سيصبح من السهل تحقيق الهدف والمضي قدمًا.

4. خصص وقت للتركيز:

لا يستطيع دماغك القيام بالتركيز في العمل طوال اليوم وكل يوم. ولكن عندما تفصل “العمل العميق” عن “الأعمال الأخرى”، ومن ثم تحديد الوقت المناسب لكل منهما، وبعد ذلك اترك أي شي يشغلك عندما تقوم بالعمل العميق.

5. اصنع لافتة لتخبر الآخرين أنك تقوم بالعمل العميق:

لا تتردد بإخبار الآخرين أنك لا تريد المقاطعة أو الإزعاج، ومن ثم ضع سماعات الرأس، وأغلق الباب، أو اصنع لافتة ملونة على جهاز الكومبيوتر الخاص بك، أو أي طريقة تراها مناسبة لتنبيه الآخرين بذلك.

6. تخلص أو قلل بقدر المستطاع من  المُلهيات:

أثناء وقت التركيز، ضع هاتفك على وضع الطيران أو وضع عدم الإزعاج، ثم انقله إلى مكان يكون بعيدًا عنك وإلا سيشتت ذهنك. إذا كنت تستخدم برنامج الوورد، فقم بتشغيل “وضع التركيز” (سيغير حياتك)، ومن ثم فكر في أداة تنبهك عند انتهاء الوقت حتى لا تستمر بالنظر إلى الساعة. هناك العديد من التطبيقات التي تنبهك بإنتهاء الوقت حتى لا يتشتت تركيزك.

والآن لديك الخطوات، حان الوقت لتعزيز إنتاجيتك والبحث عن العمل العميق. فما هو أول مشروع ستقوم به؟

 المصدر: https://www.businessinsider.com

ترجمة: مدى الجميعة

تويتر: @_itzmada

مراجعة:زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية