هل من الممكن حقًا الإصابة بتعفن الدم بسبب تجربة الأحذية بدون جوارب؟

هل من الممكن حقًا الإصابة بتعفن الدم بسبب تجربة الأحذية بدون جوارب؟

22 سبتمبر , 2019

ذكرت تقارير إخبارية في المملكة المتحدة أن فتاة صغيرة أصيبت بعدوى جراء تجربتها لحذاء في أحد المتاجر دون ارتداء الجوارب وتطورت حالتها لتعفن الدم وهي حالة مهددة للحياة. وفقا لصحيفة “صن” فقد أصيبت الطفلة سيينا راسل من ساوث ويلز البالغة من العمر أربع سنوات بالمرض الشديد بعد يوم من تجربتها الحذاء حافية القدمين وتم تشخيص حالتها بأنها تعفن الدم وهو رد مناعي ساحق ناجم عن العدوى البكتيرية وأمضت خمسة أيام في المستشفى تتلقى المضادات الحيوية عن طريق الوريد.

Children's shoes in a store.

ولكن هل يمكن حقا الإصابة بتعفن بسبب تجربة حذاء حافي القدمين؟

قال أحد الخبراء لمجلة لايف ساينس ان هذه الحالة تبدو نادرة للغاية ولا داعي لأن يقلق الناس من احتمالية حدوث ذات الشيء لهم.

وقال الدكتور عميش ادلجا وهو الباحث البارز في مركز جامعة جونز هوبكنز للأمن الصحي، والذي لم يكن ضمن الفريق الطبي الذي أشرف على حالة الطفلة، ان الغالبية العظمى من الناس لن يصابوا بتعفن الدم بمجرد تجربة حذاء دون ارتداء جوارب.

المصدر الدقيق للعدوى عند سيينا غير معروف ولكن ذكرت صحيفة صن أن الأطباء أبلغوا والدة سيينا أنها قد تكون التقطت العدوى البكتيرية من الأحذية عن طريق جرح أو خدش على قدمها سمح للبكتيريا بدخول جسدها

لكن شدد د. أدلجا على أنه ليس من سبب يجعل من الأحذية على وجه الخصوص مصدراً لعدوى كتلك التي أصابت الفتاة وان البكتيريا تتواجد في الأحذية مثلما تتواجد في أي مكان آخر; لذا ليس هناك سبب للاعتقاد بأن البكتيريا جاءت من حذاء، كما اضاف ان الحذاء هو مغالطة للسبب الحقيقي.

في الواقع من المحتمل أن هذه العدوى كانت بالفعل في داخل جسد سيينا عندما جربت الحذاء، وحسب ما قال أدالجا “بعبارة أخرى، ربما تكون مصابة بالعدوى أساساً لكنها لم تعاني من أي أعراض حتى تلك اللحظة. علاوة على ذلك فإن الناس الذين يصابون بعدوى خطيرة عادةً ما يكون لديهم قابلية وراثية أو طبية، وعلى الرغم من ذلك، لم يكن هناك أي عوامل معينة تزيد من خطورة الإصابة بتعفن الدم في حالة سيينا. (تكون الحالة أكثر شيوعًا لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد والبالغين الأكبر من 65 عامًا، كذلك من يعانون من ضعف في جهاز المناعة أو من أمراض حالات طبية مزمنة مثل مرض السكري أو السرطان وفقًا لمراكز التحكم بالأمراض والوقاية منها.

ولكن ماذا عن ارتداء الجوارب عند تجربة الأحذية؟

على الرغم من أنه قد يشمئز البعض عند رؤية أحدهم يجرب حذاءً بدون جوارب إلا أن أدالجا قال إن الأمر لا يهم حقاً. إذا أراد الناس ارتداء الجوارب عند تجربة حذاء جديد أو أن قوانين المتجر تنص على ذلك فيمكنهم ارتداءها، ولكن إذا كانوا عادة لا يرتدون الجوارب فإن خطر الإصابة بتعفن الدم ليس سبباً للبدء باتخاذها عادة.

وقال أدلجا “ينسى الناس أنهم يعيشون في عالم حيث تحيط بهم الكائنات الحية الدقيقة من كل مكان وان 99% منهم لم يضر بأي أحد”

وأضاف أدالجا أن الجوارب “ليست منيعة” وأن ارتداءها لن يمنع بالضرورة حدوث حالة نادرة مثل حالة سيينا.

وفقاً لمايو كلنك، فإنه يجب على من لديه جرح أو خدش أن يعالجه بالإسعافات الأولية ويبقى متيقظاً في حال حدوث أي من أعراض العدوى كالاحمرار، ازدياد الألم، حرارة في المكان أو انتفاخ.

وأفادت صحيفة “صن” أن “سيينا” قد خرجت الآن من المستشفى ولكنها لا تزال تخضع للمراقبة خلال فترة تعافيها.

المقالة الأصلية في العلوم الحية.

ترجمة : سماء العمري

@samaa_alomary

مراجعة: بلقيس الصالح

@42balqees

المصدر: live science the most interesting articles mysteries and discoveries


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية