دراسة: التلوث الضوئي قد يسبب الأرق

دراسة: التلوث الضوئي قد يسبب الأرق

28 سبتمبر , 2019

هل تعرضنا الى التلوث الضوئي يشكل خطرًا علينا، وعلى صحتنا؟ في دراسة حديثة، باحثون استنتجوا دور الضوء الساطع الاصطناعي في الأرق الذي يصاب به البالغون.

قد يؤدي التعرض العالي للأضواء الخارجية الاصطناعية الساطعة أثناء الليل إلى مزيد من الأرق للبالغين. وكلما زاد التعرض لما يُعرف بالتلوث الضوئى أثناء الليل زادت الحاجة الى استخدام الادوية المنومة، وفقاً لدراسة نشرت في 15 نوفمبر  2018 فى Journal of Clinical Sleep Medicine، فإن الأشخاص الذين يتعرضون لاضاءة ليلية جيدة وفقا للبيانات المتحصل عليها  بواسطة الأقمار الصناعية  يستهلكون العقاقير المنومة لفترة أطول وبكميات أكبر من الأشخاص الذين لا يتعرضوا للضوء الليلي.

ولتأكيد استنتاجاتهم فحص الباحثون بيانات أكثر من 50000 شخص تتراوح أعمارهم بين 60 عامًا أو أكثر من سجلات الخدمة الوطنية للتأمين الصحي – وهي قاعدة بيانات للمعلومات التي تم جمعها عن الأشخاص الذين شاركوا في الفحوصات الطبية بين عامي 2002 و 2013 في كوريا الجنوبية- و قارن الباحثون بين تعرض الناس للضوء الليلي واستخدامهم لدوائين منومين، وهما الزولبيديم (Ambien) وتريازولام (Halcion).

يقول الباحثون أن النتائج تؤكد أن التلوث الضوئي يمكن أن يؤثر على  الصحة، وأنه ينبغي على المسؤولين الحكوميين التركيز على معالجة هذه المشكلة.

ترجمة : سلمى سلمان

@salmasalman7

مراجعة: نوره السميح

@Nora96s

المصدر: Harvard Health Health Information and Medical Information


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية