كيف تطلب ما تريد | هي مهارة، لا استغلال

كيف تطلب ما تريد | هي مهارة، لا استغلال

21 ديسمبر , 2021

دقق بواسطة:

زينب محمد

النقاط الأساسية:

  • يتجنب بعض الناس طلب ما يريدونه خوفاً من أن يبدو أنانيين وهذا يؤكد بأنهم لن ينالوا ما يريدون.
  • إن طلب ما تريده مهارةٌ يمكن تعلمها.
  • حتى تحصل على مرادك؛ شجع من أمامك حتى يحترم طلبك.
  • تحظى فكرة طلب ما تريد بسمعةٍ سيئة، فالبعض يزعجه الاعتقاد بأن طلب ما يحتاج يعد من الأنانية. والواقع يقول إن الناس لا تقرأ ما في قلبك، ونحتاج إلى  طلب بعض الأمور حتى نلبي احتياجاتنا. الأمر ليس استئثار؛ بل ضرورة.

من الصعب عليك طلب ما تحتاج وقد يمثل ذلك مهمة جسيمة، لكن الجانب المشرق في ذلك؛ أن السعي لما تريد من الناس والحصول عليه مهارةٌ يستطيع أي شخص تعلمها. فبقليل من الممارسة يمكنك أن تقصد إلى ما تريد بطريقة تزيد من فرصة حصولك عليه. فمن لا يريد ذلك؟

وإليك طريقة لإجراء الطلبات ستمنحك ما تريد غالباً:

سلم بالموقف

أشر إلى الموقف باختصار، في جملة أو جملتين على الأغلب. صف ما يحدث بألفاظٍ مختصرة ووصفية لا تنطوي على الأمر.
فبدلاً من أن تقول « أنت لا تلقي القمامة أبداً» قل « لقد لاحظت أن صندوق القمامة ممتلئ». تجنب، بقدر الإمكان، لوم من أمامك واستخدم لغة يغلب عليها الوصف.

اطلـــب

اطلب ما تحتاج، وقل طلبك مباشرةً وبوضوح. وحدد إذا كنت تحتاجه في وقت محدد. على سبيل المثال قل «حبذا لو أمكنك أن تلقي القمامة اليوم».

شجع وتعاطف

أشر إلى مقدار صعوبة مرادك، إن وجدت، من الطرف الآخر. فهذا يبين أنك تهتم بمن أمامك ولا تأمره فحسب. وأخيرًا شجع جهوده؛ فتبين ما سيستفيده أو ما سينفعه إن فعل طلبك.

قل «أعلم أنه من المزعج إلقاء القمامة، لكن من الأفضل لنا إن ألقيناها، فلن نضطر لدفع القمامة باستمرار إلى أسفل الصندوق لإفساح مكان».

حلول بديلة

أحياناً قد لا يستطيع الطرف الآخر أن يؤدي الطلب أو قد يكره إلقاء القمامة بحق، فيفضل فعل شيء آخر. وهنا خطوة للتفاوض، فاحرص على أن تسأله إذا كان هناك شيء آخر يود فعله بدلًا من ذلك. فهذا يعزز من الابداع ويقربك من تلبية مبتغاك. فمثلاً قد تقول «إن كنت لا تريد إلقاء القمامة، فهل هناك عملٌ منزلي تود فعله غير ذلك؟». بل يمكنك أن تساعده «إن ألقيت القمامة، سأحضر أنا كيس جديد وأضعه في السلة».

تحلى بسلوكٍ طيب

لا يقل أسلوبك الذي تتكلم به أهميةً عما تقول، فحتى وإن اتبعت تلك الخطوات ولكن رفعت صوتك على من أمامك أو نظرت له بازدراء أو نعته بوصف لا يحبه أو سخرت منه، فإن طلبك لن ينفذ بل قد يزيد الوضع سوء على سوء.

كن صريحاً بدون غلاظة، وتكلم بنبرة صوت هادئة ووضعية منفتحة. انظر بلطف في عين محدثك وعبر عن اهتمامك ومراعاتك كي تنقل المحبة والدفء.
اطلب ما تريد بدون اعتذار والزم هدفك. حاول ألا تبتعد عن الموضوع الذي تريده، وإن احتجت أن تكرر مطلبك فكرره. 

احصل على مرادك

تتمتع هذه الطريقة بكل المقومات الرئيسة كي تنال ما تود. وعند السؤال اجعل لغتك تميل لوصف الموقف واسأل ما تريد بصراحة ووضوح، كن متعاطفاً مع من أمامك وذكره بالفائدة وشجعه، وتحلى بسلوك هادئ ودافئ حين تسأل. ولا تركز إلا على ما تريد.

ضع في الحسبان أن طلبك لا يجب أن ينفذ تنفيذًا مثاليًا حتى يكون “ناجحًا”، فمن الرائع أن تقول ما تريد حتى وإن لم تحصل عليه. تفاوض مع محدثك حتى تنفذ ولو جزءً مما تود أو شيء ينفعك، في كل الأحوال أنت الرابح.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: عبدالرحمن نصرالدين

تويتر: @abdonasr11

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية