ابتكر العلماء اختبارًا جديدًا لقياس الإبداع، ويمكنك تجربته بكل بساطة

ابتكر العلماء اختبارًا جديدًا لقياس الإبداع، ويمكنك تجربته بكل بساطة

16 ديسمبر , 2021

ترجم بواسطة:

غلا الرشيد

دقق بواسطة:

زينب محمد

يصعب تعريف الإبداع أو حتى قياسه فلعلك تتفكر عما يجعل البعض مبدع أكثر من الآخر! ويعتقد العلماء أنهم توصلوا إلى ابتكار طريقة مبسطة لتقييم ذلك من جانب واحد على الأقل. ويتم ذلك عبر اختبار يمكنك اجرائه ذاتيًا في غضون عدة دقائق ويعمل بشكلٍ أفضل إذا لم يكن لديك أية فكرة عن طريقة عمل التحليل، ولإجراء الاختبار توجه إلى صفحة المشروع ثم يمكنك العودة لقراءة بقية المقال عنه.

يطلق على الطريقة الجديدة مهمة الرابطة المتباينة (DAT)، يتطلب الاختبار من الأشخاص تسمية 10 أسماء ليست لها أي ارتباط  بالمعنى قدر الإمكان، على سبيل المثال: الكلمتان “قط” و”كتاب” أكثر تباينًا من الكلمات “قط” و “كتاب”.

تعمل بعد ذلك خوارزمية الكمبيوتر على قياس المسافة الدلالية وهي مدى ترابط الكلمتين ببعضهما البعض وبين الأسماء التي توصل إليها الشخص. استنادًا على تحليل ردود 8914 متطوعًا، تعد مهمة الرابطة المتباينة جيدة على الأقل، مثل الأساليب الحالية للتنبؤ بالإبداع لدى الشخص.

توصل العلماء في بحثهم المنشور أن ” العديد من النظريات تفترض أن المبدعين قادرون على إنتاج أفكار أكثر تباينًا”. إذا كان ذلك صحيحًا فتسمية كلمات غير مترابطة ثم قياس المسافة الدلالية بينها يمكن أن يكون مشابه للمقياس الموضوعي للتفكير التبايني.”

ويعتبر مقياس مهمة الاستخدامات البديلة (حيث يطلب منك التفكير في أكبر عدد ممكن من الاستخدامات لشيء ما) و مهمة سد الفجوة الترابطية (حيث تحاول ربط كلمتين بكلمة ثالثة)، هما المقياسان الموجودان للإبداع الذي واجهتهDAT  .

تتصل درجات الإبداع الخاصة بـ DAT بالنتائج الأخرى كما فعلت مع بعضها البعض مما يوضح نفعها في تقييم الإبداع كالأدوات الأكثر تعقيدًا. إضافة إلى ذلك تظهر البيانات أن فعاليتها تنطبق على ما يبدو على التركيبة السكانية المختلفة مما يجعلها مناسبة للاستطلاعات واسعة النطاق.

يتسم الاختبار الجديد DAT ببساطته وسرعة إكماله ذاتيًا دون الحاجة إلى تقييم شخص آخر الذي قد يسبب بعضًا من التحيز. وعلى الرغم ذلك، يؤكد الباحثون على أنه لا يقيس كل جانب من جوانب الإبداع.

يقول العالم النفسي جاي أولسن من جامعة هارفرد: “تقيس مهمتنا جزءًا صغيرًا من نوع واحد في الإبداع، ولكن تمكنّ هذه النتائج من إجراء تقييمات في الإبداع من خلال عينات أكبر وأكثر تنوعًا وبدرجة تحيز أقل مما قد يساعدنا في النهاية على فهم أفضل للقدرة البشرية الأساسية”.

كما يشير أولسون لشبكة  CNN، فإن اختبار DAT يستكشف التفكير المتباين والإبداع اللفظي، فمثلًا لن يبين مدى إبداعك عند الطهي في المطبخ والذي يتطلب منك استخدام مجموعة متنوعة من المهارات ولكن بالتأكيد يمكنه توقع الكفاءة في مهام معينة لحل المشكلات.  

يعتقد علماء النفس أن أكثرية الأشخاص المبدعين باستطاعتهم ربط العناصر غير المترابطة في أذهانهم بشكلٍ أسهل وهذا ما جرى اختباره. يجب أن يأخذ الإجراء الأكثر شمولاً في الاعتبار الإنجازات في المجالات الإبداعية، مثل التأليف الموسيقي والاختراعات.

يبدو الأمر معقدًا ولكن الأسلوب المتبع في DAT قد يحول الإجراءات المستقبلية في مجال الإبداع لأكثر بساطة.

يقول أولسون: “الإبداع أمر أساسي في حياة الإنسان وكلما فهمنا مدى التعقيدات كان بإمكاننا تعزيز الإبداع بجميع أشكاله بشكلٍ أفضل”.

المصدر: sciencealert.com

ترجمة: غلا الرشيد

تويتر: @Tr_Ghala

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية