لِماذا ينامُ بعض الأشخاص بأعيُن مفتوحةِ؟ | تعرف على حقائقِ العينِ الأرنبيَّةِ الليليةِ

لِماذا ينامُ بعض الأشخاص بأعيُن مفتوحةِ؟ | تعرف على حقائقِ العينِ الأرنبيَّةِ الليليةِ

3 سبتمبر , 2021

ترجم بواسطة:

فاتن النفيعي

معلوم أنه من  الجيد مواجهة تحدّياتٍ فريدة بعينين مفتُوحتين على مِصراعيّهما لكن بالنسبة للنَّوم بأعيُنِ مفتوحةِ فهذا قطعاً لا يُعد أمرً جيداً.

قدْ يذكرُ شريكك بأنَّ جفنيَّك لمْ يُغلقا تمامًا عند العطاس أو ربما تنام وأنت تُفتح عْينًا واحدةً، ومن المُحتمل أن تجِد نفسُك مستيقظًا ويُصاحبُك الشُّعور بجفاف العينيْن واِنزعاجهما، قد يكون سببُ ذلك “العيْن الأرنبيَّة الليليَّة”؛ حالة تمنع إحدى العينين أو كِليهما من أن تُغلق أثناء النوم.

وذكْر أختصاصي طِب النَّوم أندريس سانتياجو أندارا براڤو: ” قد يُؤدي ذلك في الحالات الشديدة إلى الآلام ويُسبب ضرراً دائماً للعين، لكِنَّ مازالت العِلاجات مُتوفرةً لحماية مختلسي النَّظر أثناء النوم”.

علامات العين الأرنبية الليلية

وأضاف الطبيب أندارا براڤو: ” إنَّ الخُبراء لا يمكنهم الجزم حول عدد الأشخاص المصابين بِحالة العيْن الأرنبيَّة الليليَّة إلا أننا نعتقد أن الحالات المشخصة أقل بكثير من الحالات المصابة”.

ويكتشفُ مُعظم الأشخاص بأنَّ لديهم هذه الحالة عندما يُخبرهم أحدهم بأن أعينهم مفتوحة جُزئيًا في الليل، في حِين شخْصّ آخرون بعد معاناتهم من بعض هذه الأعراض:

  • جفاف العينين وجحوظها
  • الشعور بالحرقان والانزعاج
  • الإحمرار
  • الرؤية الضبابية
  • الحساسية من الضوء

وتحدُث هذه الأعراض بسبب جفاف سطح العين في اللَّيل، وعندما لا تظلُّ الطبقة الخارجية من العين رطبةً بالدموع فقد تتعرَّضُ العين للخدشِ والتقرُّحِ.

أسباب العين الأرنبية الليلية

تحدث العين الأرنبية الليلية فجأة من دُون سابِق إنذار، وعادةً ما تتسبَّبُ في ضرر الأعصاب والعضلات الموجودة في الوجه، وقد تكون هناك علاقة ببعض الأسباب مثل:

  • الجلطة
  • شلل بِل ( شلل العصب الوجهي)
  • رأب الجفن ( جراحة جفن تجميلية)
  • أمراض عصبية عضلية
  • إصابات في الوجه
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • تناول الكحول والحبوب المنومة

من المُمكن أن تؤثر العين الأرنبية على إحدى العينين أو كِلتيهما، وإذ لم تُعالج فربما تؤدي إلى مشاكل خطيرة في الرؤية. وقال الطبيب أندارا براڤو: “إذا أصبح الجفاف حاداً ،فُيحتمل أن يضُر القرنية ويُضعف الرؤية، بالإضافة إلى أنه يسبب الآماَ شديدة”.  

علاج العين الأرنبية الليلية

العين الأرنبية الليلية من الحالات الممكن معالجتها من خلال اتباع عدة أمور:

تغييرات نمط الحياة

وذكْر الطبيب “في بداية الأمرِ قد يسألُك طبيبُك عن العادات اليومية التي تمارُسها، فتناول الحبوب المنوَّمة والكحول من أسوأ العادات المتسبّبة في تفاقُمها، و بالنسبة لبعض الأشخاص فإن تناول الحبوب المنوَّمة من الأسباب الرئيسة المسبّبة لهذه الحالة”.

وفي المقابل قلَّة النوم من العوامل التي تجعلُ الحالةُ تتفاقمُ أكثر، وينْصحُ المرضى بترك تناول الحبوب المنوَّمة والكحول ومن المُهمَّ أن يجعل المريض الاهتمام بصحّته من أهم أولوياته.

حاول أن تُغمض جفنيُّك

هُناك طريقتان تساعدك في إبقاء جفنيك مُغلقين:

  • شريط الجفن: تُعد من العلاجات التي تعتمدُ على التقنيَّات البسيطة وغير مُكلفة كما تضمن تغميض الجفنين في اللَّيل وذلك باستعمال قطعة صغيرة من شريط الإسعافات الأولية، حيثُ ذكر الطبيب: ” إن هذه الطريقة فعَّالةُ لدى بعض المرضى ومع ذلك فهناك من يراها خانقة”.
  • وزن الجفن: يشعرُ العديد من المرضى بالرَّاحة عند إضافة قطعة ضئيلة الوزن وغالبًا ما تكونُ مصنوعة من الذَّهب على الجفن العلوي في فترة المساء ،فذلك يُساعد في إبقاء الجفن مغلقاً خلال النوم.

اِحم عينيَّك

علاجات لإبقاء العيْن رطبة :.

  • علاج الغُدد الدهنية: تُسمى الغدد الدهنية صغيرة الحجم بالغدد الميبومية تتواجدُ في باطن الجفنين، وهي تنتج دهوناً ترطُّب العين  ويساعد أيضًا في التصاق الجفنين ببعضهما البعض، وذكْر الطبيب بأن المرضى الذين يعانُون من العين الليليَّة غالبًا ما يستفيدون من العلاج لتحسين وظيفة هذه الغدد. ويتضمن ذلك تنظيف العينين من الشَّوائب والقيام بعمل كمادة دافئة مرتين يومياً من أجل أن تساعد في تدفُّق الدهون.
  • قطرات جل للعين: قد يصفُّ الأطباء مرهما لتضعهُ على عينيك قبل النوم، لحماية سطح العين ويساعد أيضًا في التصاق الجفنين ببعضهما البعض، لكن قد ينتج عن استعمال المرهم رؤية ضبابية ريثما تُزيلُه وتغسلهُ عنْد استيقاظك صباحًا.

الجراحة

إذ لم يستفيد المريض من  العلاجات فمن المُحتمل أن تكون الجراحة فعالةً بحيث تغلق الجفنان تمامًا عند النُّوم.

ما الأسباب الأخرى لينام الأشخاص بأعينِ مفتوحةِ؟

لم تكن العين الأرنبيَّة الليليَّة السبب الوحيد في حالةِ النومِ بأعين مفتوحة، بل يُعاني بعض الأشخاص من اضطراب نوم مرضي، قد ينتجُ عنه سلوكيات غير طبيعية مثل التحدث والمشي أثناء النوم، و قد يفتحون أعينهم في أثناء هذه السلوكيات، وفي هذه الحالات يُغلق الجفن عندما لا تحدث نوبات الاضطرابات  هذه، فلذلك-كما يقول الطبيب- لا يُعاني الأشخاص المصابون باضطراب النوم المرضي من هذه الأعراض: جفاف العينين والاحمرار والتهيج”.

وأضاف ذلك: “فعند تعرضك للعين الليلية تحدث لطبيبك على الفور لكي يجد حلاً لأنه كلما أكتشفُ مبكرًا كان أفضل”.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: فاتن النفيعي

مراجعة: عبد القادر الجهني

تويتر: @Tr_FATENN


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية