دراسات أثبتت قوة وفعالية لقاح فايزر واللقاحات الحديثة للوقاية من فيروس كورونا

دراسات أثبتت قوة وفعالية لقاح فايزر واللقاحات الحديثة للوقاية من فيروس كورونا

28 أغسطس , 2021

ترجم بواسطة:

فرح القرعاوي

دقق بواسطة:

غدير الخزيم

تظهر دراسة حقيقية أن على الرغم من أن  بعض المجتمعات المحصنة والمتلقية للقاح فايزر واللقاحات الحديثة قد يصابوا بالعدوى ولكن بشكل أخف.

تعتبر الدراسة التي أجراها الباحثون في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية على أنها من بين الأوائل الذين  أثبتوا أن الأشخاص المتلقين للّقاح بجرعة واحدة أو بجميع الجرعات هم أقل عرضه للإصابة بالمرض بشكل خطير أو نقله للأخرين.

وفي بيان صحفي للوكالة صرّحت مديرة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الدكتورة روشيل والناسكي:” أن ” لقاحات فايروس كورونا عامل مهم لتخطي هذا الوباء”. 

وأضافت والنسكي:” إن النتائج الناجمة عن دراسة مطولة أثبتت فعالية لقاح الحمض النووي لفيروس كورونا ومن المفترض أيضًا أن اللقاح يمنع من الإصابة بالعدوى، ولكن من المحتمل أن يعاني الأشخاص الذين تلقوا اللقاح بكامل جرعاته من أعراض أخف وأقل مدة، واتضح أن لديهم احتمالية ضئيلة لنقل العدوى للأخرين”. كما أضافت إلى ذلك أن:” هذه الفوائد سبب آخر لأهمية تلقي اللقاح”.   

تم استنتاج النتائج الجديدة من البيانات الإضافية والتي تم جمعها في أربعة أسابيع من خلال دراسة تمت دراستها في مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية. فالعاملين على هذه الدراسة والمستجيبين الأوائل والعاملين في الصفوف الأمامية وكل العاملين الأساسيين هم أكثر عرضة لـ  SARS-CoV-2 المسبب للإصابة بفايروس كورونا.

شملت التحاليل ما يقارب 4000 عضو أكملوا الاختبار الأسبوعي لمدة 17 أسبوع ( من 13 ديسمبر 2020 إلى 10 أبريل 2021  في ثمانية مواقع في جميع أنحاء الولايات المتحدة الامريكية.

ووجدت الدراسة أن من خلال تلقي جرعة واحدة من اللقاح فإنه يقلل من خطورة الإصابة بالأعراض الظاهرة او (أو) غير الظاهرة بنسبة 80% وتقل بنسبة 91% عند تلقي كامل الجرعات.

وأظهرت النتائج أيضًا أنه من بين الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى وتلقوا جرعة واحدة  أو بكامل الجرعات يتعرضون لأعراض أقل حدة وأقل مدة من الأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاح.

على سبيل المثال، الأشخاص الذين تلقحوا بجرعة واحدة  أو بكامل الجرعات وأصيبوا بفايروس كورونا فهم يمرضون بمعدل 6 أيام و يومين طريحين الفراش، وأيضًا هم أقل عرضة بالإصابة بأعراض الحمى أو القشعريرة بنسبة 60%.

 كما أظهرت نتيجة أخرى، أن الاشخاص المحصنين والحاملين لفيروس كورونا هم أقل عرضة لنقل العدوى للآخرين. وجاء في ذلك أن الأشخاص المحصنين بشكل جزئي أو  بشكل كامل اُكتشف عن تمركز الفيروس في أنفهم بنسبة تقل عن 40%، بينما تم اكتشاف الفيروس في الأشخاص الذين أصيبوا به سابقًا بعد أقل من 6 أيام من تلقيحهم.  

قال الباحثون أن الأشخاص المحصنين بشكل جزئي أو بشكل كامل لمدة تصل أكثر من أسبوع هم أقل  عرضة لاحتمالية الإصابة بأعراض   SAEA-CoV-2  بنسبة 66% مقارنة بالذين لم يتلقوا اللقاح.

ويوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الناس بأخذ لقاح فايروس كورونا في أقرب فرصة ممكنة. ويسمح في الولايات المتحدة الامريكية بأخذ كامل الجرعات للفئه العمرية البالغة 12 سنة فما فوق.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: فرح القرعاوي

تويتر: @farahMm8

مراجعة: غدير الخزيّم


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية