كيف تصمد عندما يستولي الذكاء الاصطناعي على عملك

كيف تصمد عندما يستولي الذكاء الاصطناعي على عملك

31 أكتوبر , 2020

ترجم بواسطة:

مروة

دقق بواسطة:

Hussam

قد يحتاج العديد من الأمريكيين لإيجاد مجال جديد للعمل بحلول عام ٢٠٣٠

الذكاء الاصطناعي

بقلم: (Kathryn Haydon) كاثرين هايدون

هناك احتمالية لاستيلاء الروبوتات على عملك حيث توقع تقرير حديث لشركة ماكنزي (McKinsey) أن بحلول عام 2030 ، ثلث الأمريكيين سوف يحتاجون لإيجاد مجال جديد للعمل أي 50 مليون أمريكي وهذا ما قد يحدث بالفعل.

وكما تعلم أن أولئك الذين يتمتعون بالمهارات المرنة والمطلوبة التي تحفز أصحاب العمل لتوظيفهم هم الذين سينجحون بإيجاد العمل كما أن الفرصة تزاد لمن لديهم مهارات إنسانية كالإبداع للتميز خلال المنافسة الآلية وسوف تكون قادراً على التأقلم إذا كنت متعلم مستمربمعنى أن تكون شخص مجتهد في اكتساب مهارات جديدة ومتطور باستمرار.

وعلى الرغم من أننا في عالم يتسم بالتكرار المستمر وذلك يشمل تكرار عملية تعلمنا حيث أصبح التعلم سهلاً ومتاحاً أكثر من أي وقت مضى ، إلا أن الاستطلاع الجديد لشركة كلتشر آمب (Culture Amp) وجد أن الموظفين أقل رضا لما يتلقونه من التعليم والتطوير في العمل  وعندما لا نجد الفرص لتنمية مهاراتنا في العمل فإننا لا نتفاعل في الأداء أو نترك وظائفنا لتحسين مهاراتنا أو لمواصلة عملية تعلمنا.

كما يجب علينا الاستفادة من اقتصاد المعرفة المستمرة كونه يسمح لنا بأن نكون أكثر استقلالية وفي حال كنت لا تأخذ بزمام المبادرة لتتغير سوف تتخلف عن مواكبة العالم والأمر ذاته لشركتك والمدرسة والمصالح الحكومية والموؤسسات غير الربحية وكما كتب الباحث غزير الإنتاج في مجال الإبداع جورج لاند في أوائل التسعينيات :

« أدت تجربتنا مع مئات المنظمات على مدى فترة تتجاوز 30 عاما، إلى استنتاج مفاده أن المنظمات والدول لا تتغير –  بل الأشخاص هم من يتغيرون».

أن العقلية المرنة هي أساس الصمود أمام التغيير ولكي تكون شخص يتمتع بالمرونة العقلية في العمل ابدأ بنفسك أما في حال كنت تنتظر شركتك تتغير فإن هذا الأمر لن يحدث إطلاقاً وعندما تبدأ رحلتك في التغير يمكنك أن تساعد الآخرين للتخلص من تكرار

«دائماً نفعلها بهذه الطريقة»

«ماذا لو فشلت ؟»

وستصبح أكثر قدرة على التكيف والمرونة مع التغيير وستكون قادرا على الإدارة والتعامل مع دورة الحياة القصيرة للمنتج والتعقيد المتزايد والمعرفة أكثر بطريقة تفكيرك وتفكير الآخرين وستعمل  بشكل أفضل مع فرق وأشخاص صعبة وستكون أكثر تفاعلاً.

وحتى عندما نكون في حاجة أكثر من أي وقت مضى للتميز بين الحشود المتزايدة من البشر والروبوتات في عالم يضغط علينا الأنداد للانسجام فإن معرفة كيف تكون مبدعاً باستمرار ليس سهلاً بل يتطلب الشجاعة لكن العالم يتغير والروبوتات في الواقع لا تهتم إذا كان الأمر ليس سهلاً عليك.

 دعونا نفعلها!

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة : مروه

تدقيق ومراجعة: حسام السيف


تويتر: @alsaifhussam


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية