دراسة جديدة توضح أثر اغلاق المدارس بسبب الكوارث على المدى الطويل

يتكلم المقال عن تأثير الزلزال الذي ضرب باكستان على المجتمع وعن علاقته بجائحة كورونا الحالية وما الإستنتاجات التي توصل إليها الباحثون عند إغلاق المدارس على المدى الطويل .

التعليم في المدارس

إغلاق المدارس له آثار عميقة وطويلة المدى على الأطفال وهذا ما بينتهُ دراسة من أوكسفورد والمُعتمدة على بحث تم إجراؤه في سنة 2005 عن الزلزال الي ضرب باكستان والتي كشفت أن آثار الزلزال مُشابهه لآثار كوارث أخرى بما فيها جائحة كورونا COVID-19 .

تستخدم ورقة العمل الجديدة دراسة إستقصائية أُستخدمت بعد اربع سنوات من زلزال باكستان 2005 لقياس كيفية تأثير الكارثة على تراكم رأس المال البشري للأطفال ، إضافةً الى وضعهم الصحي وحصيلتهم التعليمية وما لو كانت إجراءات الإنعاش الاجتماعية قد تصدت لآثار الكارثة ، وكما أن الوضع الراهن يعكس آثار ذلك الزلزال ولكن على نطاق أوسع إلا ان الإستنتاجات التي توصِّل إليها في الورقة تتضمن دلالات حول كيفية تصدينا للآثار المترتبة على جائحة كورونا  .COVID-19.

وكانت نتائج الدراسة صارخة :

– في المتوسط يؤثر الزلزال على درجات اختبار الأطفال ويصبح مستواهم الدراسي أدنى بنحو سنة ونصف إلى سنتين مقارنة بزملائهم في المناطق التي لم تتأثر بالزلزال ، هذا وبالرغم من تلقي المُتأثرين من الزلزال تعويض مالي ضخم ليتيح للبنية التحتية للمجتمع وللنتائج الصحية بالتعافي بشكل كامل .

– أن الأطفال الذين لديهم أُمهات مُتعلمات لم يتدنى مستواهم الدراسي وهذا يرجع أن أمهاتهم استطعن وبشكل كامل الحفاظ على ماتعلمّوه أطفالهن وهكذا فإن الزلزال ساهم في توسيّع أوجه التفاوت بين المناطق المُتأثرة .

– أنَّ إغلاق المدارس له الدور في 10 ٪؜ فقط من إنخفاض درجات الطلاب أما الدور الأكبر فكان بعد عودة الأطفال الى المدارس وهذا غالبًا يرجع الى تخلفهم في المنهج وعدم قدرتهم على اللحاق به .

–  قام المؤلفون بحساب ذلك وخلصوا الى انه اذا استمر هذا العجز مؤثرا على حياة البالغين فإن المُتأثرين منهم قد يخسرون الـ 15% من مكاسبهم السنوية لبقية حياتهم .

وتشير هذه الأدلة بأنه يجب علينا الاستعداد لتقيّيم الأطفال عند عودتهم للمدرسة حتى نستطيع التعرف على مستواهم وقدراتهم الحالية لنتمكن من تعليمهم ، كما يجب علينا دعم المجتمعات بإستجابة وتبني لكل ماهو صالح لها .

قام طاهر اندرابي و بنجامين دانيالز و جيشنو داس  بكتابة ورقة البحث ” تكدس رأس المال البشري والكوارث : أدلة من زلزال باكستان 2005 ” كجزء من مجموعة من ورق العمل في برنامج بحث لتطوير أنظمة التعليم وقد وقد قام المؤلفون بمسح لأكثر من 150 ألف شخص في 126 قرية شمال باكستان وقاموا بجمع معلومات مُفصلة بما في ذلك طول وأوزان الأطفال ودرجات اختباراتهم في مادة الأوردو والرياضيات واللغة الإنجليزية لعيّنة فرعية .

وقال المؤلف المُشارك جيشنو داس البروفيسور بكلية ماكورت للسياسة العامة وكلية والش للسلك الدبلوماسي بجامعة جورج تاون ورئيس فريق بحث أنظمة تطوير التعليم بباكستان ” هذه الدراسة الفريدة توضح أهمية الإستعداد الآن لمواجهة انخفاض مستوى التعليم لدى الأطفال الذين توقفوا عن الحضور للمدارس بسبب جائحة كورونا ، كما يجب أن نكون جاهزين عند عودة الأطفال لتقييّم مهاراتهم وتعليمهم بنفس المستوى الذي يناسب مهاراتهم الحالية وعلينا أيضًا دعم مجتمعاتهم بتقييم ما يصلح لأولئك الأطفال لتعويض آثار الجائحة على المدى الطويل ، وأخيرًا ليس هناك مفاضلة بين الاستثمار في رأس المال البشري والمساعدات الفورية “

ترجمة : أحمد بن خالد بن عبدالرحمن الوحيمد

تويتر : AhmadBinKhaled @

مُراجعة : منصوُر محمد

المصدر: –  https://phys.org

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *