المشاعر المختلطة أكثر شيوعًا من المشاعر السلبية

  (حتى أثناء الوباء فإن القليل من الناس لديهم مشاعر سلبية بحتة )

بقلم: Luke D Smillie Ph.D.

لقد كتب الكثيرون عن تأثير وباء فيروس كورونا على المشاعر السلبية، مثل ارتفاع معدلات القلق والوحدة الناجمة عن العزلة الذاتية.

على الرغم من  أن الأمور قد تبدو كئيبة ومحزنة، فإن البيانات الجديدة تكشف عن أنه من النادر أن يتعرض أي شخص لعواطف سلبية بحتة. عِوضًا عن  ذلك، تحدث معظم حالات المشاعر السلبية كجزء من المشاعر المختلطة، حتى أثناء  وباء فيروس كورونا.

ينظر علماء النفس تقليديًا إلى العواطف على أنها تقع على بُعد واحد ، تتراوح بين الإيجابية (مثل السعادة أو الإثارة) إلى السلبية (مثل الحزن أو القلق). وهذا يعني أننا في أي لحظة نشعر “بتحسن” أو “بسوء” ولكن ليس كليهما. حتى أن العواطف الإيجابية والسلبية قيل إنها تمنع بعضها البعض ، لذلك إذا كنت تستمتع بيومك ولكنك تتلقى بعض الأخبار السيئة ، من المفترض أن يتحول مزاجك الإيجابي إلى مزاج سلبي.

ومع ذلك ، تقترح وجهة نظر بديلة إلى أن المشاعر الإيجابية والسلبية تختلف بشكل مستقل ، وبالتالي يمكن أن تحدث معاً . هذا يسمح بالتعرض إلى المشاعر المختلطة ، مثل الشعور بالسعادة والحزن ، أو مضطرب لكن متحمس في نفس الوقت. هناك الآن أدلة شاملة على وجود مشاعر مختلطة. وتكشف البيانات الجديدة أنها قد تكون شائعة بشكل مدهش.

المشاعر المختلطة أكثر شيوعاً من المشاعر السلبية البحتة:

أوضحت دراسة حديثة بقيادة كيت بارفورد (مؤلفة هذا المنشور) كيف تنشأ العواطف المختلطة في الحياة اليومية. من خلال فحص  ثلاث عينات من المشاركين ، وجدت بارفورد وزملاؤها أن العواطف المختلطة تُظهر عادةً عندما تزداد حدة العواطف السلبية (مثل متابعة حدث سلبي) وتندمج مع العواطف الإيجابية المستمرة.

وبالتالي ، فإن المشاعر السيئة لا تتلاشى بالمشاعر الإيجابية دائمًا ، مثل النقر على مفتاح الضوء. بل إنها في كثير من الأحيان تحوّل المشاعر الإيجابية إلى مشاعر مختلطة.

و مما يثير الاهتمام ، وجدت الدراسة أيضًا أن العواطف السلبية البحتة (غياب أي عواطف إيجابية متزامنة) نادرة بشكل مدهش. في جميع العينات الثلاث ، كانت نسبة المشاركين الذين سجلوا عواطف سلبية بحتة أقل من 1 ٪ خلال فترة تترواح من  أسبوع إلى أسبوعين من الحياة اليومية.و في المقابل ، تم تسجيل مشاعر مختلطة بنسبة 36 ٪ خلال نفس الفترة.

هذا يدل على أن مشاعرنا السلبية نادراً ما تكون قوية لدرجة أنها تطغى على مشاعرنا الإيجابية ، على الأقل خلال الظروف اليومية.

مشاعر مختلطة خلال جائحة COVID-19

معظمنا لا يواجه “الظروف أو المواقف اليومية” حالياً. مع انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم ، دخلت العديد من الدول في حالة إغلاق ، والبعض يقول إن الحياة قد لا تعود إلى طبيعتها أبدًا. من المؤكد أن العواطف السلبية ستهيمن خلال هذه الأوقات المشؤومة.

لمعرفة ذلك ، قمنا باستطلاع  رأي854 مقيمًا أستراليًا حول تجاربهم العاطفية في أواخر مارس مع فرض القيود الحكومية. تماشيًا مع التقارير المنتشرة ، وجدنا أن 72٪ من العينة كانوا يعانون بالفعل من مشاعر سلبية.

ومع ذلك ، أفاد جميع هؤلاء الأشخاص تقريبًا أنهم يشعرون بمشاعر إيجابية ، مثل الفرح والرضا. وأبلغ 3٪ فقط من العينة عن عواطف سلبية طبيعية مع ظهور الأزمة. وبالمقارنة ، أفاد حوالي 70٪ من الأشخاص بأنهم يشعرون بمشاعر مختلطة – وهي نسبة أعلى بكثير مما وجدتها بارفورد( Barford)وزملاؤها سابقًا.

قد يكون ارتفاع معدل المشاعر المختلطة خلال أزمة COVID-19 ناتجًا عن زيادة المشاعر السلبية التي تمتزج مع المشاعر الإيجابية – كما وجدت بارفورد( Barford ) وزملاؤها سابقًا .

قد تنشأ العواطف المختلطة أيضًا من الأفكار والمشاعر المتضاربة حول أزمتنا الحالية. على سبيل المثال ، قد نكره التباعد الاجتماعي ، ولكننا نوافق على ذلك من أجل صحتنا الجماعية. أو قد نتمتع بتحديث ترتيبات العمل المعدلة (مثل العمل من المنزل) على الرغم من أنها قد تكون مدمرة. في الواقع ، أفاد ما يقرب من نصف المشاركين في العينة بأنهم استمتعوا باستعراض بعض تحديات الإغلاق ( مثل:التأمين) .

من الذي يواجه مشاعر مختلطة؟

لا تتحدد عواطفنا ببساطة من خلال ظروفنا ، ولكن أيضًا من خلال شخصياتنا. في الدراسة التي أجرتها Barford وزملاؤها ، واجه الأفراد الذين سجلوا درجات أقل في الاستقرار العاطفي للسمات (أو على نحو مماثل ، أعلى  معدل في العصبية) عواطف أكثر اختلاطًا. ويرجع ذلك إلى أن هؤلاء الأفراد كانوا أكثر عرضة للزيادات في المشاعر السلبية التي امتزجت مع المشاعر الإيجابية المستمرة ، مما أدى إلى تجربة حلوة ومريرة بشكل عام.

ظهرت هذه النتيجة نفسها في استطلاعنا في سياق COVID-19. وجدنا أن انخفاض الاستقرار العاطفي كان مؤشرًا قويًا على المشاعر المختلطة مقارنة  بالعوامل الظرفية والديموغرافية الأخرى. تشمل هذه العوامل العمر (حيث عانى الشباب من مشاعر أكثر اختلاطًاً) ومدى الاضطراب في الأنشطة اليومية.

هل يمكن أن تكون المشاعر المختلطة مفيدة؟



من المثير للاهتمام أن علماء النفس يعتقدون أن المشاعر المختلطة قد تكون لها بعض الفوائد. وعلى وجه التحديد، حين قد تقودنا المشاعر السلبية البحتة إلى الانفصال عن أهدافنا، فإن المشاعر المختلطة قد تَعُدنا للاستجابة للمواقف غير المؤكدة بطرق مرنة. وهناك أدلة على أن تجربة المشاعر المختلطة قد تخفف من تأثير عدم اليقين على رفاهتنا(سعادتنا).

في وقت سيطرت فيه الكآبة على عناوين الصحف قد يكون الانتشار الكبير للعواطف المختلطة أثناء هذا الوباء خبراً جيداً لصحتنا العقلية.


المصدر:https://www.psychologytoday.com

 ترجمة : نهلة سامى

مراجعة:زينب محمد

تويتر:@zinaabhesien

شارك هذه المقالة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *