دراسة: اختلافات بسيطة بين أدمغة الرئيسيات ولكنها واضحة

دراسة: اختلافات بسيطة بين أدمغة الرئيسيات ولكنها واضحة

20 يناير , 2023

ترجم بواسطة:

آية طارق

دقق بواسطة:

زينب محمد

الاختلافات البدنية بين الرئيسيات البشرية وغير البشرية واضحة تمامًا، فبينما أظهرت دراسة جديدة أن أدمغتهم قد تكون متشابهة بشكل واضح، إلا أن هناك اختلافات صغيرة قد تسبب اختلافات كبيرة في الاضطرابات التطورية والنفسية.

فهم الاختلافات الجزيئية التي تجعل دماغ الإنسان مختلفًا من الممكن أن تساعد الباحثين لدراسة نشأة الاضطرابات. نشر فريق بحثي يضم أندريه سوزا، أستاذ علم الاعصاب بجامعة ويسكونسن ماديسون بدورية ساينس دراسة حديثة استكشفت أوجه الاختلاف والتشابه بين القشرة الجبهية الأمامية (الفص الأمامي من الدماغ)، وهي خلايا تلعب دورًا رئيسيًا في الوظيفة المعرفية- بين البشر والرئيسيات غير البشرية مثل الشمبانزي والقرد الآسيوي، والقرود الأمريكية.                                                                          

الاختلافات الجزيئية بين هذه الفصائل من الممكن أن توضح مراحل تطورها وكيف تورطت هذه الاختلافات في حدوث الاضطرابات في البشر، مثل طيف التوحد، والإعاقات الذهنية. سوزا الذي درس التطورات البيولوچية الخاصة بالدماغ في مركز جامعة ويسكونس ماديسون قرر بدء دراسة وتصنيف الخلايا في القشرة الجبهية الأمامية بالتعاون مع معمل جامعة يل حيث عمل كباحث ما بعد الدكتوراه.

يقول سوزا: “نحن نقوم بتصنيف الجزء الجبهي والجزء الظهري للقشرة المخية، لأن القشرة المخية موجودة فقط في الرئيسيات دونًا عن باقي الفصائل”. كما أوضح أنها مسؤولة عن العديد من الوظائف الخاصة بقوة الإدراك، مثل الذاكرة العملية. “وأنها أيضا متورطة في العديد من الاضطرابات العصبية والنفسية لذلك قررنا عمل هذه الدراسة لفهم ما هو المميز في البشر بالنسبة لمنطقة الدماغ”.

جمع سوزا ومعمله معلومات چينية من أكثر من 600,000 خلية من القشرة الجبهية الأمامية لأنسجة البشر والشامبانزي والمكاك ريسوس والقرود الأمريكية وحللوا هذه المعلومات لتصنيف الخلايا لأنواع وتحديد الاختلافات بين الخلايا المتشابهة عبر الفصائل وبشكل مفاجئ كانت الأغلبية العظمي من الخلايا متشابهة بشكلٍ تام.

أوضح سوزا: “معظم الخلايا بالفعل متشابهة، لأن هذه الفصائل متشابهة من الناحية التطورية”.

وجد سوزا ومعاونيه خمس أنواع للخلايا في القشرة الجبهية الأمامية لم تكن موجودة في الأربع فصائل. ووجدوا أيضًا اختلافات في الكثير من أنواع الخلايا الرئيسية، بالإضافة إلي مجموعات متنوعة من الخلايا المتشابهة بين الفصائل. وعند المقارنة  بين الشمبانزي والإنسان ظهرت اختلافات كبيرة تدرجًا من المظهر الجسماني وحتي القدرات الذهنية. ولكن علي المستوي الخلوي والچيني على الأقل في منطقة القشرة الجبهية الأمامية، فأوجه التشابه كثيرة وأوجه الاختلاف ضئيلة.

يقول سوزا: “يريد معملنا أن يعرف ما هو المميز في عقل الإنسان ومن الواضح من هذه الدراسة وعملنا السابق أن معظمها متشابه علي الأقل بين الرئيسيات”.

من الممكن أن تكون الاختلافات البسيطة التي وجدها الباحثون بداية لتحديد بعضٍ من هذه العوامل المميزة ومن الممكن أن تؤدي هذه المعلومات إلي الكشف عن التطور ومشاكل النمو علي المستوى الخلوي.

يقول سوزا: “نريد أن نعرف ماذا حدث بعد الانقسام التطوري بين البشر وباقي الرئيسيات. الفكرة في وجود طفرة في چين أو في بعض الچينات وهذه الچينات الآن لها بعض الوظائف المختلفة البسيطة ولكن إذا كانت لها علاقة بتطور الدماغ، علي سبيل المثال، فكم عدد الخلايا الرئيسية التي يتم إنتاجها أو كيف تتواصل مع الخلايا الأخرى، أو كيف تؤثر علي الدوائر العصبية وخصائصها الفسيولوجية؟ نريد أن نفهم كيف لهذه الاختلافات أن تؤدي لاختلافات في الدماغ ومن ثم تؤدي إلي اختلافات يمكن أن نلاحظها في البالغين”.

أُجريت الدراسة الاستكشافية علي أدمغة البالغين بعد اكتمال نمو معظمها. وهذا يعني أنه من الممكن أن تحدث هذه الاختلافات أثناء تطور الدماغ، لذلك فإن الخطوة القادمة بالنسبة للباحثين هي دراسة عينات من الدماغ خلال نموها وتوسيع نطاق الفحص إلى ما وراء القشرة الجبهية الأمامية حتي يمكن إيجاد متي وأين تنشأ هذه الاختلافات. أملنا أن تؤدي هذه المعلومات إلي أساس أكثر قوة لوضع بحث اضطرابات النمو في المقدمة.

يقول سوزا: “نحن قادرون علي فعل أشياء مذهلة، أليس كذلك؟ فنحن ندرس الحياة نفسها والعالم وأشياء أكثر بكثير ويعد ذلك أمرًا مميزًا حقًا عندما تتأمل حولك”.

وأضاف: “فإذا كنا نمتلك هذه القدرات المميزة، فلابد من وجود شيء ما في الدماغ يسمح لنا بفعل كل ذلك ونحن حقًا مهتمون بمعرفة ما يكون ذلك”.

المصدر: https://news.wisc.edu

ترجمة: آية طارق

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية