سرطان الزائدة الدودية النادر: هل للجينات دور في حدوثه؟

سرطان الزائدة الدودية النادر: هل للجينات دور في حدوثه؟

25 ديسمبر , 2022

ترجم بواسطة:

نسمة محسن

دقق بواسطة:

زينب محمد

أشارت الأبحاث مؤخرًا أن 1 من كل 10 مرضى سرطان الزائدة الدودية يحمل جينًا متغيرًا مرتبطًا بقابلية حدوث السرطان. وأوضحت الباحثة أندريانا هولواتي، الأستاذة المساعدة في الطب وبيولوجيا السرطان في المركز الطبي لجامعة فاندربيلت بناشفيل في ولاية تينيسي في هذا الصدد: “بناءً على هذه المعلومات بإمكاننا أن نوصي بالتوعية الجينية، وإجراء الفحص الجيني الشامل للسرطان لجميع مرضى سرطان الزائدة الدودية، بغض النظر عن العمر أو التاريخ الأسري للسرطان”.

وأضافت: “بينما لا يزال هنالك الكثير لنتعلمه من اكتشافنا، إلا أننا وجدنا غيضًا من فيض ومن المحتمل أن يكون فيضًا كبيرًا”.

من الناحية التاريخية، لم يظن الخبراء أن هذا السرطان الذي يؤثر على واحد أو اثنين من مليون إنسان سنويًا قد يكون وراثيًا. حقيقة أنه نادر جعلته أصعب في الفهم والدراسة.

حللت هولواتي وزملاؤها من أجل هذا البحث بيانات الفحوصات الجينية من معامل الاختبارات الإكلينيكية لعدد 131 مريضًا بسرطان الزائدة الدودية، واتضح أن 11.5% من المرضى لديهم على الأقل جينًا واحدًا وراثيًا مختلفًا من الجينات الوراثية للسرطان.

كما لاحظوا معدل انتشار مماثل حوالي 10.8% من المرضى يصابون بسرطان الزائدة الدودية فقط دون الإصابة بأي أنواع أخرى من السرطان، مما يشير إلى وجود عامل وراثي.

أوضح الباحثون: “يجب توعية جميع مرضى سرطان الزائدة الدودية بأهمية الفحوصات الجينية، لمعرفة احتمالية إصابة أقاربهم به”.

قالت هولواتي: “نحتاج لدراسات أكثر لنتعرف على العوامل الجينية المكتشفة، لاستخدام هذه الأدلة في التركيز على الجين المرتبط بسرطان الزائدة الدودية في الفحوصات الجينية”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: نسمة محسن

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية