العلاج التحفظي مقابل الغسيل الكلوي لتفادي العلاج بالمستشفى للمرضى المصابين بأمراض الكُلى المتقدمة

العلاج التحفظي مقابل الغسيل الكلوي لتفادي العلاج بالمستشفى للمرضى المصابين بأمراض الكُلى المتقدمة

20 نوفمبر , 2022

ترجم بواسطة:

دعاء محمد

دقق بواسطة:

زينب محمد

لا يكون الغسيل الكلوي الخيار الأفضل في استراتيجية العلاج بالنسبة لبعض الأفراد الذين يعانون من أمراض الكُلى المتقدمة، وهؤلاء المرضى من الأفضل أن يُخدموا بتدابير تحفظية غير الغسيل الكلوي، والتي تركز على جودة الحياة، والسيطرة على الأعراض.

اختبر الباحثون مؤخرًا التأثير التبايني للعلاج التحفظي مقابل الغسيل الكلوي على نتائج العلاج بالمستشفى بجانب تنوع العرق والأصل الإثني في مجموعة أهلية من المرضى المصابين بأمراض الكُلى المتقدمة.

قُدم البحث في أسبوع أمراض الكُلى الذي نظمته الجمعية الأمريكية من ٣ نوفمبر إلى ٦ نوفمبر سنة ٢٠٢٢.

في هذه الدراسة قارن الباحثون معدلات الحجز بالمستشفى فيما بين ٣٠٩,١٨٨ مريضًا بأمراض الكُلى المتقدمة المُعالجين بالتدابير التحفظية، أو الغسيل الكلوي على مدار الفترة من ٢٠٠٧-٢٠٢٠.

أثناء المتابعة ٥٥٪ من المرضى كان لديهم حالة واحدة أو أكثر حُجزت بالمستشفى في كلتا المجموعتين بسبب فشل القلب الاحتقاني/ أو الحمل الزائد للسوائل، ومشاكل الجهاز التنفسي، وارتفاع ضغط الدم.

البيض غير اللاتينيين، والسود غير اللاتينيين، والمرضى اللاتينيين، مرضى الغسيل الكلوي لديهم معدلات أكبر للحجز بالمستشفى عن المرضى الذين تلقوا التدبير التحفظي، والمرضى الذين بدأوا الغسيل الكلوي مبكرًا ( الذين انتقلوا إلى الغسيل الكلوي بمعدلات أعلى من وظائف الكُلى) أظهروا أعلى المعدلات في جميع الفئات العمرية عندما قارنهم الباحثون بالمرضى الذين بدأوا الغسيل الكلوي متأخرًا (الذين انتقلوا إلى الغسيل الكلوي بمعدلات أقل من وظائف الكُلى) أو عولجوا بالتدابير التحفظية.

من ضمن المرضى الآسيويين المعالجين بالغسيل الكلوي كان لديهم أيضًا معدلات أعلى للحجز بالمستشفى عن الذين تلقوا التدابير التحفظية، ولكن الذين بدأوا الغسيل الكلوي متأخرًا قد كانت لديهم معدلات أعلى للحجز بالمستشفى عن الذين بدأوا الغسيل الكلوي مبكرًا، خاصةً في الفئات العمرية الأكبر سنًا.

أوضح المؤلف المراسل كوني ري، الطبيب بجامعة كاليفورنيا، أيرفين: “لقد أدركنا أهمية التدبير التحفظي بطرق غير الغسيل الكلوي كعلاج مركزي بديل لاستراتيجية علاج المريض لأمراض الكُلى المتقدمة بمرور الوقت بشكل أفضل. وعلى الرغم من ذلك يبقى العلاج التحفظي غير مستغل في الولايات المتحدة ويمكن أن يكون ذلك نتيجة جزء من حالات عدم اليقين بخصوص استفادة المريض من الغسيل الكلوي مقابل العلاج بطرق غير الغسيل الكلوي”.

وأضاف: “نتمنى أن تخبرنا هذه النتائج، والمزيد من الأبحاث  بخيارات علاجية للمرضى، ولشركاء ومقدمي الرعاية للمشاركة في عملية صنع القرار هل التدابير التحفظية أفضل أم الغسيل الكلوي؟”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: دعاء محمد نبيل

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية