ما ينبغي معرفته عن الأورام الليفية الرحمية بعد انقطاع الطمث

ما ينبغي معرفته عن الأورام الليفية الرحمية بعد انقطاع الطمث

7 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

إسراء سامي

دقق بواسطة:

زينب محمد

كيف يمكن للأورام الليفية الرحمية أن تتغير بتغيرات الجسم؟

تنتشر الأورام الليفية الرحمية بصورة لا تُصدق؛ إذ يُقدر أن حوالي 80% من النساء والمسجلات كإناث عند الولادة (AFAB) ستُصَبن  بها بحلول سن الخمسين، ويمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الأعراض المختلفة، من خفيفة جدًا إلى أكثر حدة، وبينما لا نعرف أسبابها فقد تعلمنا شيئًا واحدًا؛ أن هذه الأورام الحميدة تسبب تغيرات بمرور الوقت.

تقول الدكتورة ليندا برادلي -اختصاصية النساء والتوليد والصحة النسائية- :” لا نعرف لماذا تتكون؛ لكن ما نعرفه أنها تتكون نتيجة لإنتاج الجسم لهرمون الاستيروجين”، وتبعًا لتغيرات جسمك، تتغير أيضًا احتمالية الإصابة بالأورام الليفية الرحمية، وغالبًا ما يرتبط بلوغ سن اليأس بانخفاض الأعراض المرتبطة بالأورام الليفية.

ماذا يحدث لجسمك عند انقطاع الطمث؟

يمر جسمك بمرحلة انتقالية طبيعية عند انقطاع الطمث، فإذا توقف الطمث لمدة 12 شهرًا متتاليًا فإن ذلك يعني انتهاء سنوات الخصوبة للمرأة، وتسمى الفترة التي تسبق سن اليأس بفترة ما قبل انقطاع الطمث؛ تعاني خلالها معظم النساء من بعض التغيرات والأعراض المرتبطة بسن اليأس.

هنا نوضح بعض التغيرات التي تحدث لجسمكِ عند انقطاع الطمث:

  • يتوقف مبيضاكِ عن إنتاج هرموني الاستيروجين والبروجيستيرون.
  • يتوقفان عن إنتاج البويضات إلى قناتي فالوب.
  • تتوقف دورتكِ الشهرية تمامًا.

العلاقة بين الأورام الليفية الرحمية والهرمونات

كيف يؤثر انقطاع الطمث على الأورام الليفية الرحمية؟

اتضح أن الهرمونات الأنثوية تلعب دورًا في تكوين الأورام الليفية الرحمية؛ إذ يزيد هرموني الاستيروجين والبروجيستيرون من خطر الإصابة بالأورام الليفية بوصولهما إلى أعلى مستوياتهم خلال سنوات الخصوبة (فترة ما قبل انقطاع الطمث)، ويقل مستواهما ببلوغك سن اليأس، كما توضح د.برادلي قائلةً: “يهدأ نشاط المبيضين ولا ينتجان المزيد من الاستيروجين”.

ماذا يحدث للأورام الليفية الرحمية أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث وبعد انقطاعه؟

قد تتقلص الأورام الليفية الرحمية وتصبح أقل وضوحًا كلما اقتربتِ من سن اليأس، كما تختفي الأعراض المرتبطة بها عند الكثيرات، وتقل خطورة إصابتٌكِ بالأورام الليفية الرحمية ببلوغك هذه السن، أو كما تقول د.برادلي : “بتوقف الدورة الشهرية تمامًا تختفي الأورام الليفية كأن المبايض تجعل كل شيء في حالة سٌبات”.

 هل يمكن للأورام الليفية الرحمية أن تنمو أو تتطور بعد انقطاع الطمث؟

يمكن للأورام الليفية أحيانًا أن تتكون بعد بلوغ سن اليأس ورغم ندرة حدوثها إلا أن السبب مازال غير معروف إلى الآن، حتى وإن حدث وتكونت الأورام الليفية الرحمية في هذه السن فإن الأعراض الناجمة عنها ستكون أقل حدة (أو تنعدم تمامًا).

علاج الأورام الليفية الرحمية

تعتمد خطة العلاج على مرحلتكِ العمرية وحدة الأعراض لديكِ.

تتوفر مجموعة متنوعة من العلاجات الهرمونية والتدخلات الجراحية قبل بلوغ سن اليأس، لكن من المهم ألّا ننسى أن جسم كل شخص يختلف عن الآخر وعليه تختلف أيضًا الأورام الليفية إذ تقول د.برادلي : “لا يوجد أورام متماثلة؛ لكنها مثل بصمة الإصبع وكل واحدة فريدة من نوعها، نظرًا لأنهم جميعًا بأحجام مختلفة وفي مواقع مختلفة، ويمكن أن تسبب أعراضًا مختلفة”. 

 الخبر السار هو أن الأورام الليفية الرحمية من المحتمل أن تترككِ بحلول الوقت الذي تصلين فيه إلى عمر معين، وسيساعد انقطاع الطمث بحد ذاته في تقليل أعراض الورم الليفي الرحمي. لذلك إذا لم يصرح مقدم الرعاية الصحية المتابع لكِ بخلاف ذلك فلن تحتاجي إلى علاج إضافي على الأرجح.

هل هي أورام الرحم الليفية أم شيء آخر؟

من المهم أيضًا التأكد من أن ما تتعاملين معه هو بالفعل أورام ليفية في الرحم، فوفقًا للدكتورة برادلي، تعاني بعض النساء من نزيف حاد بعد سن اليأس؛ لكن ذلك لا يحدث في أغلب الأحيان، وتوضح أن هذا ليس علامة على عودة الأورام الليفية أو تفاقمها.

وتتابع د.برادلي : “على الأرجح هناك شيئًا آخر يحدث، لذا علينا التأكد من أن النساء يعرفن ذلك؛ فلا تفترض أنها أورام ليفية”.

 قد يفترض السيدات اللواتي عانين مسبقًا من الأورام الليفية الرحمية أن أي نزيف حاد يحدث في وقت لاحق له علاقة بالأورام الليفية، رغم أن د. برادلي أكدت بشدة أنه من النادر جدًا أن تسبب الأورام الليفية أي أعراض بعد بلوغ سن اليأس، لذلك إذا كنتِ تعانين من نزيف بعد انقطاع الطمث فاعلمي أن جسمك يرسل لك عَرَضًا لشيء مختلف، تأكدي في هذه الحالة من مراجعة طبيبكِ في أقرب وقتٍ ممكن.

سيُجري طبيبك اختبارات أو فحوصات أخرى للتحقق من أسباب الأعراض أيضًا وعلى الأرجح سيُجري فحصًا للحوض لمعرفة ماذا يمكن أن يحدث، تقول د.برادلي : “قد تحتاجين لتقييم صحة بطانة الرحم”.
مرة أخرى تؤكد د. برادلي أنه من النادر أن تسبب الأورام الليفية نزيفًا بعد انقطاع الطمث، وإذا اتضح أنكِ لازلتِ تعانين من أورام الرحم الليفية لاحقًا لكنها لا تسبب أي أعراض؛ فعلى الأرجح لن تحتاج لعلاج على الإطلاق، وتنهي مازحةً : “شعارنا إذا لم تزعجنا الأورام؛ فإننا لا نضايقها”.

المصدر: https://health.clevelandclinic.org

ترجمة: د. إسراء سامي

لينكد إن: esraa-samy

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية