يُعزز التدخين تطور ارتفاع ضغط الدم الرئوي الحاد

يُعزز التدخين تطور ارتفاع ضغط الدم الرئوي الحاد

4 أغسطس , 2022

ترجم بواسطة:

منار بكر

يعاني قرابة 1% من سكان العالم البالغين من ارتفاع ضغط الدم الرئوي. ومن بين الأنواع العديدة لهذا المرض، ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب، وهو مرض نادر ولكنه شديد الخطورة. ونعني بمصطلح (مجهول السبب) أنه لا يوجد سبب ملموس للمرض. وحدد فريق الدراسة بقيادة قسم طب الرئة في كلية الطب بهانوفر أن التدخين ربما يؤدي دورًا سببيًا في تطور مرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي خاصةً النوع الحاد. وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بتحليل بيانات سجلّين من ارتفاع ضغط الدم الرئوي، ونُشر البحث العلمي في مجلة طب الجهاز التنفسي- لانسيت The Lancet Respiratory Medicine

وقد يرتفع ضغط الدم في الرئتين ارتفاعًا غير طبيعيًا في حالات ارتفاع ضغط الدم الرئوي. ويتأثر غالبًا الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والرئة المزمنة خصوصًا.

العرض النمطي لكل أنواع ارتفاع ضغط الدم الرئوي هو زيادة ضيق التنفس خلال المجهود البدني. واستخدم الباحثون في دراستهم بيانات من سجلين هما؛ سجل ارتفاع ضغط الدم الرئوي COMPERA، أحد أكبر السجلات العالمية للبيانات الخاصة بارتفاع ضغط الدم، وسجل ارتفاع ضغط الدم الرئوي البريطاني ASPIRE. قارن الفريق في دراسته ثلاث مجموعات مختلفة من المرضى. تتكون المجموعة الأولى من المرضى الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب، والذين دخنوا بكثرة طوال حياتهم، والذين كان لديهم ما يُسمى بقدرة الانتشار: وهي عامل حاسم لامتصاص الأكسجين من الحويصلات الهوائية إلى الأوعية الدموية الدقيقة. وتتكون المجموعة الثانية من الأشخاص الذين لديهم النوع الكلاسيكي من ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب بدون ضعف شديد في قدرة الانتشار. وتتكون المجموعة الثالثة من الأشخاص الذين أصيبوا بارتفاع ضغط الدم الرئوي وكان لديهم جزء من أمراض الرئة مثل: مرض الانسداد الرئوي المزمن، والنفاخ الرئوي، أو التليف الرئوي.

وأوضح البروفيسور هوبر، قائد الدراسة ونائب مدير قسم أمراض الرئة: “لقد وجدنا أن مجموعة المدخنين ذات قدرة الانتشار المحدودة للغاية، تُشبه المجموعة المصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي في حالة الإصابة بأمراض الرئة في جميع الجوانب المهمة تقريبًا، وشملت بيانات الدراسة: توزيع العمر، والجنس، والاستجابة الضعيفة للدواء، ومتوسط العمر المتوقع”.

وعلى الجانب الآخر، اختلف هؤلاء المرضى اختلافًا كبيرًا عن المجموعة الكلاسيكية لارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب، والتي كانت في الغالب أصغر وتستجيب أفضل للعلاج، وكان لها متوسط عمر أطول بدرجة ملحوظ. واستنتج فريق الدراسة أن المرضى الذين شُخصوا بارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب، ولديهم تاريخ سابق من التدخين، إضافةً إلى ضعف في قدرة الانتشار؛ يجب أن يُميّزوا عن المجموعة الكلاسيكية لارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب.

مزيد من العلاجات المستهدفة الممكنة في المستقبل

يوضح البروفيسور هوبر قائلاً: “تدعم نتائج الدراسة فرضية أن التدخين يمكن أن يسبب ضررًا مباشرًا وشديدًا للأوعية الرئوية”. وأيضًا أظهرت النتائج أن هذا النوع من الضرر يمكن أن يحدث في المرضى الذين ليس لديهم “رئة مدخن” تقليدية. على الجانب الآخر البيانات ذات صلة؛ لأنها أثبتت أحد الأسباب التي يمكن الوقاية منها في ارتفاع ضغط الدم الرئوي. ومن جهة أخرى تعتبر النتائج هامة؛ لأنها تساعد الأطباء في فهم المرض وتصنيفه تصنيفًا أفضل. ويضيف: “سوف تؤثر النتائج تأثيرًا كبيرًا في سير الدراسات المستقبلية، وستساعدنا في تقديم نصائح أفضل، وعلاج أكثر استهدافًا للمرضى في المستقبل”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمه: منار بكر عسل

مراجعة وتدقيق: د.فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية