مخاطر الآباء المفرطين في الحماية

مخاطر الآباء المفرطين في الحماية

2 أغسطس , 2022

يمكن أن تؤثر الحماية المفرطة للوالدين على صحة الأطفال العقلية وعلاقاتهم.

في الحياة المعاصرة، هناك درجة متزايدة من النرجسية ووسائل التواصل الاجتماعي التي تغذي جنون العظمة وتضر بصحتنا العقلية. يخشى العديد من الشباب من تأثير قبول الضعف على عملهم أو علاقاتهم في وقت يكون فيه مستقبلهم أقل أمانًا أو يمكن التنبؤ به من مستقبل آبائهم. أدى الاستقلال، والتوجه الأسري المنخفض، والدافع لتحقيق الذات إلى نمو التعاسة.  تشمل التغييرات الأخرى:

  • تغيير بناء العائلة والحد من الأسرة الممتدة، وارتفاع نسبة الانفصال والطلاق، وزيادة ساعات عمل الوالدين، وانخفاض مقدار الوقت الذي يقضيه الآباء مع أطفالهم.
  • نمط حياة الأسرة، كانت هناك زيادة في التنقل، وانخفاض في المجتمعات “المتجذرة”، والسعي المتزايد لإرضاء الفرد.
  • شهدت أنماط حياة الناس انخفاضًا في ممارسة الرياضة، مما أدى إلى المزيد من الأنشطة الداخلية مثل الكمبيوتر، والتلفزيون، والاتصال الافتراضي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • يزيد إضفاء الطابع التجاري على الحياة اليومية في التسويق المستهدف للسلع الاستهلاكية وخلق فرص تجارية جديدة بما في ذلك التسويق في مرحلة الطفولة.
  • التغييرات في نظام التعليم، تترسخ أيديولوجية التدريس الحديثة في أساليب مثل التقييم المستمر وأوراق العمل ذات التوجه الاجتماعي التي يجادل البعض بأنها تفضل أسلوب التعلم للفتيات على الأولاد.
  • زيادة الوصول إلى حلول جديدة ومتعددة ومختلفة للمشكلات النفسية والسلوكية.
  • زيادة التركيز على الذات والفردية.
  • ارتفاع مفرط في وصف الأدوية النفسية.
  • المناهج العقلانية لحل مشكلة الإنسان، ويتضمن استخدام العلاج السلوكي المعرفي.
  • تغيير الأدوار، مثل إعادة التفاوض على أدوار الأسرة.
  • التوقعات الذاتية، نتوقع الكثير من أنفسنا وحياتنا أكثر من ذي قبل.
  • البيئات شديدة الحماية، أنماط الآباء، كما سنرى لاحقًا، لها تأثير ضار على الشباب.
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وإساءة استخدام هذه الوسائط للتفاعل مع العالم.

أنا وعالمي

نكتسب جميعًا إحساسًا بأنفسنا من خلال قيم ومعتقدات وممارسات مجتمعنا وثقافتنا. نتعرف على أنفسنا من خلال هذه السياقات، بما في ذلك اللغة التي يقدمها لنا المتخصصون حول الصحة العقلية والمرض. عادةً ما تُنشر هذه الصور واللغة التي نستخدمها على نطاق واسع من قبل وسائل الإعلام أو الشركات الطبية. 

من المهم أيضًا الإشارة إلى أننا لسنا مجرد ضحايا لمجتمعنا أو عائلتنا؛ يمكننا التفكير والتصرف والشعور على المستوى الشخصي. لدينا مسؤولية شخصية وأعمال شخصية لاتخاذ قراراتنا الخاصة. يمكننا إنشاء مستقبل أفضل وإنشاء أساليب فعالة للحياة. زيادة عدد ساعات العمل، وزيادة عدم المساواة في الدخل، وزيادة انعدام الأمن الوظيفي، وانهيار الاتصالات الاجتماعية مع الأسرة الممتدة، كل ذلك في مجتمع يقدر الدافع الثقافي نحو التطلعات الفردية والنزعة الاستهلاكية، كان له أيضًا تأثير مباشر على صحتنا العقلية.

التأثير الحقيقي لمجتمع محوره الذات

يعني المجتمع النرجسي أو المتمركز حول الذات أن يشعر الكثير من الناس أنه يجب عليهم الاستمرار بملاحقة المركز الأول وأنه يجب تلبية احتياجاتهم وأمانيهم ورغباتهم الشخصية بأي ثمن. على المستوى النفسي الشخصي، يضعنا هذا المجتمع الأناني بشكل متزايد في فراغ نفسي. هنا قد نصبح منشغلين مسبقًا بالبقاء على قيد الحياة، ونخلو من الشعور بالأمان العاطفي الذي يأتي من الشعور بأننا نقدر كشخص وليس كمستهلكين، والاعتقاد بأن لدينا شعورًا دائمًا بالانتماء إلى، ومع الآخرون في العالم. ساهم الشعور المتزايد بالنرجسية في المجتمع مساهمة كبيرة في زيادة المشاكل السلوكية والعاطفية لدى الشباب، ولكنه ليس المذنب الوحيد.

القفص الذهبي للآباء

تسارعت التغيرات الاجتماعية في الآونة الأخيرة، خاصةً في تغيير تكوين الأسرة. يُولد الأطفال في العالم الغربي الآن في أسر أصغر ذات موارد أكبر وتركيز معزز على احتياجات أطفالهم. هناك تنافس أقل على اهتمام الوالدين ومقدمي الرعاية على المجموعات الصغيرة ومن المرجح أن تُلبى الاحتياجات الشخصية بالكامل في هذه السياقات شديدة الحماية. يحاول غالبًا مقدم الرعاية البالغ في هذه السياقات تجنب عدم ارتياح أطفالهم، ويتطلعون غالبًا إلى استبدال أنفسهم بأطفالهم في حال ظهور موقف صعب أو يحتمل أن يسبب التوتر. وربما تُدمر بشكل غير مقصود إحساس الطفل بذاته وإحساسه بقدراته.

أفضل ما يتميز به الأبوة والأمومة في هذه المواقف هو التواصل اللطيف والدافئ، حيث تكون الحماية والحب أساسيين في هذه التفاعلات. يجد هؤلاء الآباء أنفسهم باستمرار يتحدثون ويتواصلون مع أطفالهم من أجل منع أي صعوبات محتملة. في كثير من الأحيان، إذا رفض الطفل قبول الحماية والحب المعروضين، فإنه يترك شعورًا بالذنب والخذلان.

تناقض معقد

يمكن أن تكون آثار هذا الأسلوب في تربية الأطفال وخيمة وتحبس الأطفال في تناقض معقد. الأطفال يتغذون بالقوة على صور لأنفسهم على أنهم يتمتعون بتقدير كبير للذات، في حين أنه لم يحظ الكثير منهم بمواجهة التحديات العملية في العالم الحقيقي والتغلب عليها كطريقة لكسب هذا التقدير الذاتي. هؤلاء الشباب، عندما يكونون أشد من آباءهم، غالباً ما يضمرون عدم ثقة شديد في من حولهم وبقدراتهم الخاصة. كم عدد الأطفال الذي أُخبروا بأنهم يمكن أن يكونوا ما يريدون، حتى رئيس بلدهم، بينما في نفس الوقت يُحل كل شيء وكل مشكلة لهم بواسطة آبائهم؟ في هذا التفاعل، تنشأ رسالة مزدوجة خطيرة، لأنه في كل مرة يستبدل فيها الوالد نفسه بأطفاله ويحل المشاكل لهم، يقول الآباء حقًا لأطفالهم، “أنا أفعل هذا لأنني أحبك … ولكني أفعل هذا حقًا لأنك غير قادر على فعلها بنفسك”. يقوض هذا الارتباط المزدوج بطريقة دقيقة للغاية إحساس الطفل بالكفاءة والقدرة. الأنماط القريبة الموضحة أدناه تحفز هذه الديناميكية بشكل أكبر.

يمكن أن نرى في هذا النمط ما يلي:

  • يتلقى الطفل رسالة من والديه بأنه ليس من الضروري أن يفعل الطفل الكثير وأنه لا يتعين عليه مواجهة العواقب المخيفة للفشل.
  • يمكن للآباء أو الأجداد التدخل وحل كل شيء.
  • لا تعتمد المكافآت على ما يفعلونه أو على النتائج لتي يحققونها. بينما يحصلون عليها لأنهم مميزون وبالتالي فإن الأشياء لهم بالحق.
  • الجهد غير مطلوب للحصول على أغلب الأشياء، مما يقود الطفل إلى رؤية غير واقعية للعالم.

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة: سارة عبدالله صالح

تويتر: @sara_16999

مراجعة وتدقيق: عبدالله الحربي

لينكد إن: abdullahalharbi


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية