فوائد علم الوراثة والجينات للحيوان

فوائد علم الوراثة والجينات للحيوان

21 يونيو , 2022

ترجم بواسطة:

سلمى النجار

دقق بواسطة:

زينب محمد

 يتحدث الكثير عن فوائد علم الوراثة والجينات للإنسان، ولكن هل تعرف فوائد علم الوراثة والجينات للحيوان؟

هل أخبرك أحد من قبل عن العلاقة بين تحسين الجين وزيادة الإنتاج الحيواني؟

إذا أردت معرفة المزيد؛ تابع المقال.

ما هو علم وراثة الحيوان؟

علم الوراثة هو دراسة الجينات وتأثيرها في الكائنات الحية، والمعلومات في جينات الكائن الحي تزود بمخطط بيولوجي لظهور الصفة والوظيفة والبقاء، وإلى حدٍ كبير يُعرِّف الاختلافات والمتشابهات مع الكائنات الأخرى.

فوائد التكيف الوراثي لحيوانات المزرعة

تكمن فائدة التكيف الوراثي في القدرة على التكيف والمرونة في مواجهة تغير الطقس، والأمراض الناشئة، والقدرة على البقاء.

يزود التكيف الجيني لحيوانات المزرعة الإنسان بالطعام، ومع الزيادة السكانية سوف تتضاعف متطلبات الطعام على الرغم من تحديات تغير المناخ ومصادر المياه وحدود الأرض.

التحكم الجيني للتكيف في السلالات الدخيلة والسلالات الأم، سوف يكون مطلوب ليواجهه احتياجات الإنسان المتطور، والمحافظة على التنوع في المصادر الجينية لكي تُنقل للجيل القادم، وستكون إجبارية.

الصفات الوظيفية لحيوانات المزرعة | التكيف في بيئة رعوية

تلعب الصفات الوظيفية لحيوانات المزرعة دور حاسم في الكفاءة الاقتصادية والبيولوجية بتقليل تكلفة الإنتاج.

لكي تؤسس برنامج سلالات كفء وفعال يجب أن تضع في اعتبارك الصفات الوظيفية. 

التكيف الجيني لحيوانات المزرعة في البيئة الرعوية

يتأثر التكيف بالتركيب الجيني ويحدد مدى فعالية الحيوانات للظروف المتباينة، مثل ارتفاع درجة الحرارة، والجفاف، والحشرات، والمرض. مما أدى إلى أن سلالات البيئة القاسية تطورت لديها صفات كثيرة للتأقلم.

إعادة الإنتاج المستمر والوافي لحيوانات المزرعة والتي تأقلمت جينيًا لبيئة معينة، يُحدد بصورة أساسية بالانتخاب (اختيار الحيوانات الأفضل تكيفًا ومدى ملاءمة صفاتها للمتطلبات).

معدل التحسين الجيني

يحتاج التحسين الجيني لوقت، ويتأثر معدل الوقت بثلاثة عوامل:

1. إمكانية توريث الصفة

الدرجة التي سوف تنتقل إليها الصفة، وهي صفات يمكن وراثتها بصورة كبيرة للانتخاب، في أثناء توريث الصفة لا يمكن أن تتغير درجة إمكانية التوريث لصفات معينة، تحتاج إلى أن تكون معتبرة في نظام السلالة.

2. فترة الجيل

تتحدد الفترة بين الأجيال بمتوسط عمر الآباء في كل تزاوج، وهذا يمكن أن يقل باستخدام الآباء الصغار (الأحصنة الذكور) مع تقنيات مثل (Juvenile in vitro embryo transfer) والتي يُشار إليها اختصارًا (JIVET).

3. الأفضل للاختيار

الاختلاف بين الجدارة الجينية المتوسطة للآباء ومتوسط القطيع، يعد الأداة الأساسية للمربي في تسويق التحسين الجيني.

كيف يتحقق التحسين الجيني للحيوانات؟

يتحقق التحسين الجيني خلال تقدير قيمة التزاوج للحيوانات من الأنماط الظاهرية (التي يمكن ملاحظتها أو قياسها) للحيوانات نفسها أو أقاربها.

لا يُنصح بالتقييم البصري لأداء الحيوان ومظهره، وخاصةً في الصفات التي يجب قياسها.

على سبيل المثال، استخدام الحجم لقياس المتوسط اليومي للوزن أو جهاز الموجات فوق الصوتية لتقدير سُمك الظهر يعطي تقدير أكثر دقة عن التقييم النظري.

في أي حالة يجب أن يتوافر نظام في المكان يسمح بتصنيف الحيوانات المختبرة من الأفضل إلى الأسوأ خلال مجموعة معاصرة من أجل اختيار الصفات للانتخاب.

تتكون المجموعة المعاصرة (الحديثة) من حيوانات من نفس الجنس والتكاثر، ويسكنان معًا، ونفس الطعام ويُداروا مثل بعض بقدر الإمكان.

الطريقة التي يُنصح بها لمقارنة الصفة الجينية لحيوانات التزاوج المحتملة من مجموعة معاصرة، هي تقدير قيم التكاثر أو الخلافات المتوقعة في النسل من خلال نتائج الأداء ونتائج أداء الأقارب من الحيوانات.

الحيوانات الفقيرة في قيمة التناسل لابد أن تُعدم من القطيع.

معدل التحسين الجيني المتوقع لكل جيل 

تعتمد قيمة التحسين الجيني  التي نحصل عليها في كل جيل منتخب على ثلاث حقائق:

  • دقة التقدير للأنماط الظاهرية أو نتائج الأداء في توقع القيمة الصحيحة لتكاثر الحيوان أو النمط الجيني (A).
  • كثافة أو درجة الانتخاب التي ترتكز على التقديرات للأنماط الظاهرية للحيوانات (L).
  • كمية الوراثة أو قيمة التنوع للتزاوج الصحيح بين الحيوانات، الصفة تحت الانتخاب (G).
 التحسين الجيني/ الجيل = A×L×G

لاحظ أن لو أي عامل من العوامل السابقة يساوي صفر يعني أن المنتج كله صفر، مما يشير إلى أنه لا تقدم جيني متوقع، مهملًا حجم العاملين الآخريين.

فوائد التحسين الجيني

يأخذ التحسين الجيني  وقت ورؤية طويلة للإنتاج ولمتطلبات السوق، وتكمن فوائد علم الوراثة والجينات للحيوان في فوائد التحسين الجيني، والتي تتمثل فيما يلي:

  • ارتفاع متطلبات السوق.
  • تحسين الإنتاج والربح.
  • تحسين صفات معينة للقطيع وتشمل معدل النمو وناتج الذبيحة، ووزن الصوف، وقطر الألياف والتنوع في أوزان المواليد من القطيع.

التهديدات التي تواجه علم الوراثة والجينات للحيوان

أثبتت الدراسات أن نسبة سلالات قطيع العالم تصنف بكونها في خطر الانقراض والزيادة من 15%-17% من عام 2005 إلى 2016.

يواجه 58% من السلالات تواجه حالات خطيرة وغير معروفة إلى الآن، لذلك لابد من مراقبة اتجاهات السلالات لتعزيز أمر حمايتها من الانقراض.

أشهر 8 تهديدات تواجه التحسين الجيني للحيوانات

على الرغم من وجود فوائد لعلم الوراثة والجينات للحيوان، إلا أن هناك تهديدات أيضًا ومنها:

  1. عشوائية السلالات الهجينة.
  2. زيادة السلالات الدخيلة.
  3. سياسات ضعيفة للعناية بالحيوانات.
  4. وجود الحشرات ونقص المرعى.
  5. نقص الربح والمنافسة.
  6. تكثيف نظام الإنتاج.
  7. الأمراض، والتحكم بالمرض.
  8. التحكم الفقير في التوالد الداخلي بين الحيوانات (زواج الأقارب).

ما علينا فعله لمواجهة تهديدات علم الوراثة الحيواني

نحتاج للقيام بالآتي:

  • مراقبة القطيع في الحجم، وتوزيع السلالة واحتياجاتها، لتحسينها ومعرفة السلالات التي تواجه  خطر الانقراض، وتعزيز نشاطات الحماية.
  • التعرف على التهديدات التي تواجه المصادر الجينية للحيوان، لنكافحها ونقلل الخطر.

وختامًا عزيزي القارئ، بعد اطلاعك عن فوائد علم الوراثة والجينات للحيوان وأهمية التحسين الجيني لمواكبة عجلة الإنتاج، عرفت المضمون ولكن لديك الكثير لمعرفته في بحر علم الوراثة وعلاقتها بالحيوان.

المصادر:

كتابة: سلمى علي النجار

لينكد إن: salma-el-nagar

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية