كشفت دراسة أن الهرمونات الجنسيّة الذكريّة هي أهداف جديدة للعلاج المناعي للسرطان

كشفت دراسة أن الهرمونات الجنسيّة الذكريّة هي أهداف جديدة للعلاج المناعي للسرطان

16 مايو , 2022

ترجم بواسطة:

لارا الجملة

دقق بواسطة:

زينب محمد

المرضى الذين يعانون من السرطانات الناتجة عن أعضاء غير تناسليّة، مثل: سرطان المثانة والكبد، لديهم اختلافات مذهلة في الإصابة والتقدّم والاستجابة للعلاج ونتائج النّجاة على حسب جنسهم، حيث أنه في جميع الحالات تقريبًا يكون لدى المرضى الذكور توقعات ونتائج أسوأ، وقد حيّرت هذه الظاهرة المجتمع العلميّ لعقود.

فحصت دراسة نُشِرت اليوم في مجلة علم المناعة بقيادة باحثين من معهد بيلوتونيا لعلم الأورام المناعيّ في مركز السرطان الشامل بجامعة ولاية أوهايو، مستشفى آرثر ج. جيمس للسرطان ومعهد أبحاث ريتشارد ج. سولوف، الاختلافات في الاستجابات المناعيّة داخل الورم بين سرطانات الذكور والإناث من أصل غير تناسليّ.

كان محور هذا البحث هو الاستجابة المناعيّة للخلايا التائيّة للأورام الخبيثة، وهو عاملٌ رئيسي محدِّد لنتائج السرطان، وهدفٌ مهم ساهمَ في نهضة العلاج المناعيّ للسرطان الذي شوهِد في السنوات الأخيرة، حيث بلَّغت الدراسة عن اكتشافٍ تاريخيّ يصفُ كيفيّة مساهمة الهرمونات الجنسيّة الذكوريّة في التحيّز الجنسيّ المرتبط بالسرطان من خلال تعديل كتلة التمايز 8 والخلايا التائيّة، وهي مجموعة من الخلايا يُشار إليها غالباً باسم الخلايا السرطانية “القاتلة”، والتي تتوسط المناعة التكيّفية وهي ضرورية لتكوين استجابة مضادّة للوَرَم.

قال كبير مؤلّفي الدراسة الدكتور زيهاي لي، أخصائي المناعة للسرطان وأخصائي الأورام الطبيّ والمدير المؤسس لمعهد بيلوتونيا لعلم الأورام المناعيّ في مركز السرطان الشامل بجامعة ولاية أوهايو: ” تُسلّطُ هذه النتائج إجمالاً الضوء على التعزيز بواسطة الأندروجين لخلل الخلايا القاتلة في السرطان، وتقترح آثارًا أوسع للتطور العلاجيّ لمعالجة الفوارق بين الجنسين في الصحّة والمرض”.

الأندروجينات هي هرمونات جنسيّة أكثر تواجدًا عند الذكور، حيث كشفت هذه الدراسة أن الخلايا القاتلة من السرطانات في الذكور، بما في ذلك المرضى والفئران، من المرجّح أن تحمل خصائص ضَعْف في وظيفة المناعة ضد الورم، والمعروفة أيضًا باسم الخلايا التائية “المُستنفدة”.

تعمل إشارات الأندروجين على تعزيز النمط الظاهري للخلايا القاتلة المُستنفدة سَلَفًا من خلال تعديل تعبير عامل الخلية التائية 1 (TCF1)، وهو منظّم رئيسي لوظيفة الخلية القاتلة.

قال لي، وهو أيضًا أستاذ في كلية الطب بجامعة ولاية أوهايو: “يؤدي التعزيز بواسطة الأندروجين لخلل الخلايا القاتلة إلى نمو أسرع للورم وتفاقم النتائج، واستهداف سلسلة الإشارات هذه يُمثّل حلاً حاسمًا لتحسين العلاجات المناعيّة الحالية للسرطان”.

المصدر: medicalxpress.com

ترجمة: لارا الجملة

تويتر: @LaraJmala

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية