جانب مشرق محتمل لجائحة كورونا في المحافظة على صحة الغوريلا

جانب مشرق محتمل لجائحة كورونا في المحافظة على صحة الغوريلا

7 أبريل , 2022

ترجم بواسطة:

عائشة الضبيعي

دقق بواسطة:

عبد الله صالح

انخفضت معدلات تفشي أمراض الجهاز التنفسي بين الغوريلا الجبلية البرية في حديقة فولكانوس الوطنية (Volcanoes National Park) منذ بداية انتشار فيروس كورونا COVID-19، وذلك وفقًا لتقرير نشر في مجلة Nature من Gorilla Doctors ومجلس تنمية رواندا.

الغوريلا الجبلية معرضة لمسببات أمراض الجهاز التنفسي التي تنتقل لها من البشر، حيث تُصنف أمراض الجهاز التنفسي كثاني سبب رئيسي للوفاة في المناطق البرية التي يسكنها البشر.

في السنوات الخمس التي سبقت مارس ٢٠٢٠، بلغ متوسط تفشي أمراض الجهاز التنفسي معدل ٥.٤ سنويًا في مجموعات غوريلا حديقة فولكانوس الوطنية (Volcanoes National Park)، بينما انخفض متوسط المعدل السنوي لما يصل إلى ١.٦ في الفترة من مارس٢٠٢٠ حتى ديسمبر ٢٠٢١، ولم يتم اكتشاف أي حالة فيروس كورونا المصاحب للسارس (الالتهاب الرئوي الحاد) (SARS-CoV-2)  في العينات التي تم جمعها من الغوريلا الجبلية المصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

يرتبط انخفاض تفشي أمراض الجهاز التنفسي لدى الغوريلا الجبلية أثناء جائحة COVID-19 بالانخفاض العام في عدد الأشخاص الذين يقتربون من الغوريلا، وذلك تماشيًا مع التدابير والاحترازات الصحية المتخذة للحد من خطر انتقال المرض من البشر إلى الغوريلا.

قالت المؤلفة المشاركة كيرستن جيلاردي – المديرة التنفيذية ورئيسة الأطباء البيطريين ومركز كارين سي دراير للحياة البرية في كلية الطب البيطري بجامعة كاليفورنيا في ديفيس: “إن تفشي أمراض الجهاز التنفسي أمرٌ شائع لدى الغوريلا الجبلية في المناطق البرية التي يسكنها البشر، ولذا فإن هذا التحليل الأولي للوضع هو تحليل مقبول نظرًا إلى أن الغوريلا معرضة للإصابة بفيروس كورونا المصاحب للسارس (الالتهاب الرئوي الحاد) (SARS-CoV-2) أيضًا، وهذا دليل على الإجراءات الاحترازية المبكرة والحاسمة التي اتخذتها إدارة الحديقة للمساعدة في حماية الغوريلا الجبلية والبشر أيضًا”.

تتوافق إجراءات السلامة الإضافية مع الإرشادات الصادرة عن الاتحاد الدولي تحت مسمى “أفضل الممارسات لحماية الطبيعة ومراقبة الصحة ومكافحة أمراض الغوريلا” والتي تنص على: “تعتبر الوقاية من الأمراض أولوية قصوى ويجب أن تركّز البرامج على مراقبة المعايير الصحية، وتوجيه سلوكيات الإنسان وفقًا لذلك من أجل تقليل مخاطر انتقال المرض إلى الغوريلا”.

عُلِّقت السياحة البيئية مؤقتًا في المناطق التي تعيش بها الغوريلا في بداية الجائحة، وقد ألزم مجلس التنمية في رواندا كل من يقترب من الغوريلا بمسافة 10 أمتار، أو ما يقارب 33 قدمًا بارتداء الكمامة.

يرتدي السائحون الكمامات أثناء مشاهدة الغوريلا الجبلية، ويحتمل أن تساعد هذه التدابير أيضًا في  تقليل أمراض الجهاز التنفسي الأخرى

مع ذلك، يشير البيطري جان بوسكو نوهيري، أحد أطباء Gorilla Doctors الميدانيين والذي قام بجمع بيانات هذه المقارنة إلى عوامل إضافية محتملة، فيقول: “قد يكون لاختلاف إمراضية الفيروسات، ونشاط مجموعات الغوريلا، والظروف المناخية وعوامل متنوعة أخرى تأثير على انخفاض تفشي أمراض الجهاز التنفسي التي شهدناها”.

يوضح  الرسم البياني أعلاه والمقتبس من Gorilla Doctors عدد مجموعات الغوريلا الجبلية التي تعاني من تفشي أمراض الجهاز التنفسي في حديقة فولكانوس الوطنية في رواندا بين عامي 2015 – 2021، ونلاحظ انخفاضًا حادًا في تفشي أمراض الجهاز التنفسي بعد بدء الجائحة، مما يؤكد ضرورة اتخاذ التدابير والاحترازات الصحية التي من شأنها أن تقلل من انتقال الأمراض البشرية إلى مجموعات الغوريلا، كما توصي مجموعة Gorilla Doctors ومجلس التنمية في رواندا باستمرار تطبيق هذه الاحترازات لاسيما في ضوء انتشار متحور أوميكرون وعودة السياحة.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: عائشة بنت ناصر الضبيعي

تويتر: @AishaN19_

مراجعة: عبدالله صالح

تويتر: @ASAAlwahaibi


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية