مقارنة بين الإسراف في المساهمة والبخل بها!

مقارنة بين الإسراف في المساهمة والبخل بها!

9 يناير , 2022

ترجم بواسطة:

فاتن ضاوي المحنا

دقق بواسطة:

ريم عبد الله

كيف تساهم الضغوط التطورية في تشكيل مستويات مثالية من اللطف
  • تتعلق القضية الرئيسية التي تكمن وراء تطور علم النفس الاجتماعي، في التوتر القائم بين المساهمة أكثر من اللازم في مقابل البخل بالمساهمة.
  • لقد عاش البشر في مجموعات لآلاف الأجيال، مما أدى إلى علم نفس معقد يوازن بين السلوك الأناني والسلوك الموجه نحو الآخر.
  • يمكن العثور على هذا التوتر بين الشعور الأناني وذلك الموجه نحو الآخر، في أي وجميع أنواع التفاعلات الاجتماعية البشرية.

والآن لنضع في اعتبارنا هذين النص على هيئة سناريو:

السيناريو الأول: رئاسة جامع التبرعات لاتفاقية التجارة التفضيلية

تخيل أنك تطوعت مع مجموعة من ثلاثة أصدقاء لتنظيم حملة لجمع التبرعات لاتفاقية التجارة التفضيلية. تبدأ في العمل بحماس بشأن الحدث، وتتخيل بيع ساحة مجتمعية، بعد الإعلان عنها جيدًا للمساعدة في منطقة التجارة التفضيلية للمدرسة الابتدائية المحلية.  ثم تبدأ بالتنظيم لتأمين المساحة.  وقمت بإعداد حملة تسويقية صغيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعية. ثم قمت بإجراء مكالمة مع جميع الآباء في المنطقة تطلب منهم المشاركة إما كبائعين أو منظمين في الحملة. وعندما يبدأ التاريخ المحدد في الاقتراب بسرعة، تتواصل مع أصدقائك الثلاثة الذين وافقوا على تنظيم الأمور بشكل مشترك.  كما تدرك أن هناك حاجة لشخص ما لإحضار طاولات وكراسي وخيمة. وستحتاج إلى شخص ما لتنظيم موقع الطعام والشراب. وكما ستحتاج إلى شخص ما لتأمين بعض المتطوعين للمساهمة في التنظيم و تحقيق ذلك.

ثم تتفاجئ عندما لا يتلقى طلب المساعدة الذي أرسلته، أي تجاوب! 

وبعد يومين كاملين، يرسل لك أصدقاءك رسالة مضمونها أنهم مشغولون جدًا ولن يتمكنوا من المساهمة بأي شيء في الوقت الحالي، و لكنهم يأملون في حضور الفعالية. و يقدمون لك الشكر نيابة عن الجميع على “مجهودك الرائع الذي تبذله”. 

ثم يتم تنظيم الفعالية وتحقق نجاحًا معقولً كما توقعت.  لكنك تغادر وأنت تشعر ببعض الحماقة، لأنك اضطررت إلى القيام بكل شيء بنفسك!

السيناريو الثاني: فشل مشروع المجموعة:

أنت طالب دراسات عليا يحضر فصلًا في طرق البحث العلمي. يقوم الأستاذ بتعيينك عشوائيًا لمجموعة تضم ثلاثة طلاب آخرين في الفصل. جميع اجتماعات التخطيط التي تنظمها وتحضرها تسير على ما يرام.  ويتم تخصيص المهام بين أعضاء الفريق، ويبدو أن كل شيء على ما يرام.  وتوافق على دورك بتولي دور قيادة عملية جمع البيانات، وهو أمر ضروري للمشروع. بعد حوالي أربعة أسابيع، تمت الموافقة على مشروعك لجمع البيانات ويتطلع زملاؤك في المجموعة إليك لقيادة المشروع.

أنت تفكر بأنه ليس لديك وقت للقيام بجمع البيانات وقيادة المشروع في هذه المرحلة. حيث أنه لدى أطفالك الكثير من الواجبات المنزلية التي يحتاجون مساعدتك فيها يومياً، ناهيك عن أنشطة ما بعد المدرسة. والعشاء، والأعمال المنزلية، وما إلى ذلك، علاوةً على ذلك. لديك وظيفة بدوام كامل.

وعندما تأتي المساهمات في المشروع من زملائك في المجموعة، تجد نفسك لا ترد على مساهماتهم، على الرغم من  أنهم يتطلعون إليك بوضوح للإشراف على هذا الجزء المهم من المشروع. وفي غضون أيام قليلة، تتقدم إحدى زميلاتك في المجموعة، وليكن اسمها “تيريزا “، و تقول بأدب أنها “ستساعد” في جمع البيانات.  و تيريزا طالبة معروفة ومتفوقة  في البرنامج،  ويمكن القول إنها تريد فقط إنجاز المشروع والحصول على درجة جيدة لجهودها الكبيرة.   و قبل أن تعرف، يكتمل المشروع، و يرسل لكم أستاذ المقرر بريد الكتروني،  و يمنحكم كمجموعة، جميعًا درجة مرتفعة ومستحقة. ويكون مضمون البريد ”  (شكرًا جزيلاً لك …) عمل رائع!  كانت عملية جمع البيانات مثيرة للإعجاب بشكل خاص!”  و عندما تقرأ هذا البريد الإلكتروني ، تكون جالس على أريكتك بعد العشاء، تشاهد قناة الأفلام ، وتشعر لحظتها  بأنك أحمق.

تطور العقول للعمل الجماعي:

على عكس الأنواع الأخرى من البشر، قام الإنسان العاقل كما يسميه ديفيد سلون ويلسون (2007) بعمل “قفزة تطورية عظيمة”. حيث يشكل البشر أمثالنا روابط مهمة تتقاطع مع سلالة البشر.  فالقفزة التطورية العظيمة، جزء أساسي من التجربة الإنسانية التي قادت البشر إلى إنجازات مثل بناء المدن، وتأليف السمفونيات، وكذلك الهبوط على سطح القمر.  وفي حين وجود العديد من المنافسين عندما يتعلق الأمر بالتفسيرات التطورية بشأن سبب تميز البشر، فإن فكرة تطور البشر بقوة سلوك المجموعة تبدو قابلة للتطبيق.

وعلى عكس البدائيين من البشر، ابتكر أسلافنا من سلالة الإنسان العاقل، طرقًا للعيش في مجموعات كبيرة نسبيًا تضم كلاً من الأقارب وغير الأقارب. وظهر علم النفس الائتلافي والتعاوني. وطور الناس القدرة على العمل معًا لتحقيق أهداف مشتركة. وقد ثبت أن هذا نهج فعال للغاية في الحياة. وفكرة أن البشر يتطورون بقوة من خلال سلوك المجموعة تبدو قابلة للتطبيق بشكل خاص.

التكلفة والفائدة التطورية للعمل الجماعي:

التطور هو عملية تحسين إلى حد كبير. وبمجرد أن أصبحت هذه الطبيعة الجماعية للغاية تميز التجربة الإنسانية، ظهرت ضغوط تحيط بالتوتر الناتج عن اتخاذ الإجراءات الأفضل للذات مقابل الأفضل للمجموعة.  وفي الأنواع التي لا تميل إلى تنظيم مجموعات مستقرة، يكون الخيار واضحًا نسبيًا: فالكائنات التي لديها تكيفات تساعدها على إفادة نفسها ستبقى على قيد الحياة وتعيد إنتاج الآخرين.  بينما في الأنواع التي تتميز بالجماعية ، تصبح الأمور معقدة بعض الشيء.

فمثلا في الكائنات الجماعية،  إذا نجحت مجموعتك، فسيستفيد كل فرد في المجموعة، بما فيهم أنت. ولكن عندما يتعلق الأمر بالعيش في مجموعات، فهناك دائمًا ضغوط لأخذ أكثر من حصة عادلة وإعطاء أقل من اللازم. في تدوينة سابقة، أشرت إلى هذا على أنه الصراع البشري الأساسي.

كما يوضح عالم الأحياء التطوري الشهير ديفيد سلون ويلسون، فإن هذا الصراع ناتج عن مزيج من الضغوط داخل المجموعة (الضغوط للنجاح داخل مجموعة على حساب الآخرين) مقابل الضغوط بين المجموعة (الضغوط لتسهيل نجاح مجموعتك بالنسبة إلى  مجموعات الآخرين.).  وبينما تزرع الضغوط داخل المجموعة، السلوكيات الأنانية. تميل الضغوط بين المجموعات إلى تنمية سلوكيات أخرى موجهة لخدمة أهداف المجموعة. ففي الطبيعة، يواجه البشر باستمرار توترات بين هذين النوعين من الضغوط التطورية.

المعادلة الرياضية  لتكون لطيفًا للغاية:

يرى بعض علماء الأحياء التطورية، مثل العالم الشهير روبرت تريفيرز،  استراتيجيات السلوك البشري المتطورة من منظور رياضي. ففي نوع بشري مثل نوعنا، تطورنا للتفاعل مع الآخرين بانتظام في سياقات جماعية، ويوجد هناك توازن رياضي حاسم. فالأفراد الذين يعطون الكثير للآخرين وللمجموعة ككل يتعرضون لخطر أن يصبحوا حمقى، تمامًا كما في مثال السيناريو الأول، أعلاه. ولكن الأشخاص الذين يساهمون بشكل واضح بصورة أقل من النصيب العادل، كما هو الحال في مثال مشروع مجموعة الدراسات العليا (السيناريو الثاني)، يتعرضون لخطر أن يُنظر إليهم على أنهم حمقى أنانيون يستغلون الآخرين الجيدين الذين يعملون بجد. ومن منظور تطوري، فإن أياً من هذه النتائج ليست بهذه الروعة. فإذا كنت تتبع نهجًا في الحياة متجذرًا في التضحية بالنفس، فقد يتم استغلالك بشكل منتظم من قبل الآخرين. ومن منظور تطوري، هذا سيكلفك. ولكن إذا اتبعت نهجًا في الحياة متجذرًا في الجهود المبذولة للمساهمة بأقل قدر ممكن والاستفادة من الآخرين كلما سنحت الفرصة، فأنت في خطر أن تتجنب المجموعة. وهذه تكلفة تطورية أيضًا.

و نظرًا للتاريخ الطويل للإيثار المتبادل والعيش الاجتماعي في مجموعات صغيرة ومستقرة تميز البشر، فقد طورنا بالتأكيد مجموعة من السلوكيات والعمليات النفسية المرتبطة بالحياة الجماعية. ومن منظور التحسين الرياضي، تطور البشر لإظهار التوازن بين السلوكيات الأنانية مقابل السلوكيات الموجهة للآخرين. ويؤدي قلب هذا التوازن في أي من الاتجاهين بانتظام إلى مشاكل اجتماعية وعاطفية.

خلاصة القول

التجربة الإنسانية معقدة، والقضية الأساسية التي تكمن وراء هذا التعقيد تتعلق بالصراع المستمر بين الأنانية والمقاربات الأخرى في الحياة.  و لآلاف الأجيال، عاش البشر في مجموعات صغيرة تضم كلاً من الأقارب وغير الأقارب. وفي مثل هذه المجموعات، كان أسلافنا بحاجة إلى الموازنة بين إعطاء الكثير مقابل إعطاء القليل جدًا.

 وعبر تاريخنا التطوري، طور البشر علم نفس معقدًا يعمل على تحقيق التوازن. ومع ذلك، كما هو الحال دائمًا مع التطور، فإن الكمال بعيد المنال. لهذا السبب، قد يجد الناس أنفسهم يشعرون وكأنهم أعطوا الكثير في يوم واحد ولم يعطوا ما يكفي في يوم آخر. وتتقاطع هذه الأنواع من التجارب عبر جميع أنواع التفاعلات البشرية، ضمن العلاقات الحميمة، وفي مكان العمل وداخل مجموعات الأصدقاء، وخارجها.

وهذا هو حال الحياة كما نعرفها،  فمرحباً بكم في التجربة الإنسانية!

المصدر: https://www.psychologytoday.com

ترجمة : د. فاتن ضاوي المحنّا

تويتر: @F_D_Almutiri

مراجعة وتدقيق: ريم عبدالله


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية