هيكلة جديدة لإلغاء مفهوم سيادة البيض في الصحة العامة في أمريكا

هيكلة جديدة لإلغاء مفهوم سيادة البيض في الصحة العامة في أمريكا

12 ديسمبر , 2021

ترجم بواسطة:

نوره الثنيان

دقق بواسطة:

Hussam

 في حديث لسيري آلن، وهي أستاذة مساعدة في الصحة النفسية والبدنية والطب وعلم الاجتماع في جامعة (لي هاي) قالت فيه: “صرحت مراكز مكافحة الأمراض في الآونة الأخيرة بانتشار ظاهرة التمييز العنصري في الوسط الطبي مما شكل تهديداً واضحاً على الصحة العامة. ولكن عندما يأتي الحديث حول هذا الموضوع، وهو إزالة مفهوم سيادة البيض في مجال الصحة العامة، تأخذ الأحداث مجرى آخر لتجنب التصريح بوجود التمييز العنصري في الأزمة الصحية العامة”.

أجرت الدكتورة سيري آلن وزملائها دراسة تحليلية تختبر الصحة العامة وفقاً لثلاث وظائف أساسية وهي (التقييم، تطوير السياسة، والتأمين) ومراجعة العشر خدمات الأساسية في الصحة العامة، وذلك لعرض الاستراتيجيات التي يمكن أن تتبع لتجريد المجال الصحي من سيادة البيض.

نشرت سيري آلن وزملائها من قسم الصحة العامة من جامعة مينيسوتا مقالاً في الصحيفة الأمريكية للصحة العامة بعنوان (سيادة البيض والوظيفة الأساسية للصحة العامة)

وتوصل الباحثون إلى عدة نتائج، منها أن الصحة العامة ساهمت في بناء العنصرية وانتشار سيادة البيض، وأن نظام المراقبة الصحية لا يقوم بجمع المعلومات بشكل دوري، حيث إن أقسام

الصحة العامة غير ملائمة لطبيعة البيض، ومن المحتمل ألا يؤخذ بالدراسات التي يجريها الباحثون ذوي البشرة السوداء بعكس نظرائهم البيض الذين تؤخذ دراساتهم.

وأفادت سيري آلن بقولها: ” يقيس بحث الصحة العامة الاختلاف في إمكانية الوصول والتأثير وجودة الخدمات الصحية بطريقة عنصرية، ولكن التأثير المصاحب للتمييز العنصري وسيادة البيض على هذه النتائج بالغالب يتم تجاهلها”.

ويقترح الباحثون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمقاومة هذه العقبات واستجابة لأهمية خدمات الصحة العامة.

مرحلة التقييم:

وبما يخص التقييم، يتكلف ممتهني الصحة العامة بمهمة تقييم ومراقبة الحالة الصحية للسكان، والعوامل التي تؤثر على الصحة واحتياجات المجتمع وممتلكاته. بالإضافة إلى العمل على تقصي الحالات وتشخيص ومعالجة المشاكل الصحية وتأثير المخاطر السكانية عليها.

ويقترح الباحثون على شاغلي الصحة العامة النظر في ردود وبلاغات المستفيدين التي يواجهونها من تجارب وحشية الشرطة والمؤشرات الأخرى للعنصرية المؤسساتية وسيادة البيض. بالإضافة إلى استقصاء الآليات المعقدة وما سببته سيادة البيض من أثر فادح على النتائج صحية.

مرحلة تطوير السياسة:

تشمل مهام هذه المرحلة على التواصل بفاعلية كبيرة في نشر وتثقيف الناس والمجتمعات والشركاء حول تعزيز الصحة وتقوية العلاقة بينهم. بما في ذلك خلق وتضمين السياسات التي تؤثر على الصحة، وتوظيف الأحداث القانونية والمشرعة لتطوير وحماية الصحة.

ويشجع الباحثون ممتهني الصحة العامة بالعمل على تثقيف العامة وصانعي القرار السياسي بالآثار والمؤشرات الناتجة من سيادة البيض وتأثيرها على الصحة. وأيضاً التأكيد على أن حصة الموارد الصحية تقدم بالتساوي، وتطوير وإلزام التشريعات والسياسات للقضاء على الممارسات التي تتضمن مسائل العنصرية المؤسساتية وسيادة البيض.

مرحلة التأمين:

وبما يخص مرحلة التأمين، فإنها تركز على ضرورة شمولية خدمات الصحة العامة وضمان وجود نظام فعال يتيح تلقي الخدمات والرعاية الصحية بطريقة عادلة، بالإضافة إلى بناء قوة عاملة ماهرة ومختلفة، والعمل على تطوير وابتكار وظائف للصحية العامة.

وينصح الباحثون شاغلي الصحة العامة بمعرفة الأنظمة العنصرية وتأييد السياسات المعادية للعنصرية، بما في ذلك إعداد توقعات واضحة لنشر المساواة والتركيز على المنهجيات المكافحة للعنصرية وضمان البنية التحتية للتدريس.

إن عملية البحث والممارسة قائمة على نظرية العرق النقدية مما يضمن وجود دلالات تاريخية معاصرة لمفهوم سيادة البيض.

وأضافت آلن قائلة:”من الممكن أن تتحسن الصحة العامة من خلال عملية التحقق من أن التقييم يشمل جمع البيانات والمراقبة العادلة ورصد مسائل العنصرية في الحالات التي تتعلق بذوي البشرة السوداء، والسكان الأصليين، وأصحاب البشرة غير البيضاء. ويجب أن تتمحور مرحلة تطور السياسة حول تجارب الناس الأكثر تأثراً بمشكلة سياسة البيض”.

وأفاد الباحثون:” تتطلب منا المرحلة الثالثة، وهي التأمين، أن نحلل أثر مفهوم سيادة البيض على المناهج التدريبية وعلى المصادر والتمويل البحثي والتركيبة العرقية للقوة العاملة، وأيضاً على النتائج الصحية في مجال الرعاية الصحية”.

وتبعاً لذلك، تقول آلن: “يجب على المؤسسات الصحية العامة تعزيز وفرض لوائح وقوانين تنص على إلغاء الممارسات التي تتبنى مفاهيم عنصرية هيكلية مثل سيادة البيض. ولا يمكن أن تصرح الصحة العامة في النتائج الصحية بالظلم العنصري في مجالها- أي مهنة ومزاولة العمل الصحي وأقسام الصحة النفسية – دون ذكر لتواجد مفهوم سيادة البيض”.

تسلط خدمات الصحة العامة الضوء على تحقيق العدالة في العشر خدمات ضرورية ومنقحة حديثاً، ولكن يجب أن نعالج العنصرية الهيكلية لسيادة البيض واستئصال جذورها لنقيد هدفنا من تطبيق العدالة.

المصدر: https://www.news-medical.net

ترجمة: نورة الثنيان

تويتر: None05555

مراجعة وتدقيق: حسام العنزي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية