العثور على الطين الشبيه للجلوكونيت كدليل جديد لإمكانية تواجد الحياة على سطح المريخ

العثور على الطين الشبيه للجلوكونيت كدليل جديد لإمكانية تواجد الحياة على سطح المريخ

16 نوفمبر , 2021

ترجم بواسطة:

ربا آل مسعد

استكشف فريق من الباحثين من إسبانيا وفرنسا والولايات المتحدة دليلاً على وجود طين يشبه الجلوكونيت على سطح المريخ مما يشير إلى أن الكوكب كان يتمتع بظروف صالحة للعيش.

وجد فريق من الباحثين من إسبانيا وفرنسا والولايات المتحدة دليلا على وجود طين يشبه الجلوكونيت على سطح المريخ مما يشير إلى أن الكوكب كان يتمتع بظروف صالحة للعيش. وتوصل العلماء إلى هذا الاستنتاج في عام 2016 بعد تحليل الطين المستخرج من فوهة غيل بواسطة مركبة Curiosity ونشرت النتائج في مجلة Nature Astronomy.

وقد تم أخذ عينات من سطح المريخ داخل فوهة غيل بواسطة مركبة Curiosity التابعة لناسا في عام 2016 وبعد تحليل التربة باستخدام الأدوات الموجودة على متن الجهاز لاحظ الباحثون أن النتائج تشبه إلى حد بعيد طين الجلوكونيت الموجود على الأرض. فالجلوكونيت معدن يتكون من فلوسيليكات الحديد والبوتاسيوم وغالباً يتواجد في طبقات الرواسب والكربونات والأحجار الرملية كأشكال بيضاوية كما يتطلب تكوينه ظروفا مستقرة على مدى فترة طويلة.

هذا ما يجعل اكتشاف طين مشابه على المريخ أمر مثيرا للغاية مما يرجح احتمالية أنه قد تكوّن في ظل ظروف مستقرة لفترة طويلة المدى ربما تصل لملايين السنين. وذلك يشير إلى أن الظروف كانت إلى حد ما مناسبة للعيش على جزء واحد من المريخ على الاقل لمدة تصل إلى ملايين السنين. وأظهرت الأبحاث السابقة أنه منذ نحو 3.5 مليار سنة قد ضمت فوهة غيل بحيرة دام استمرارها لملايين السنين.

كما يعتقد الباحثون أن الغلاف الجوي كان أكثر سمكا خلال تلك الفترة الزمنية مما أدى إلى استمرار وجود المياه السطحية و تعد بقايا طين الجلوكونيت دليلا على وجود ظروف مواتية للحياة: درجات حرارة تتراوح من -3 إلى 15 درجة مئوية وماء بدرجة حموضة متعادلة لكن النتائج اللتي توصل لها الباحثون ليست دليلاً كافياً لتأكيد أن الحياة كانت موجودة بالفعل على كوكب المريخ ولكن قد كانت الظروف على سطحه مواتيه لوجوده.

المصدر: https://phys.org

ترجمة: ربا آل مسعد

تويتر: @Ruba22I

مراجعة: لبنى عبد الله آل ربيع

تويتر: astrolubna@


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية