نمو الفطر السحري في دم رجل أثر حقنه بشاي الفطر

نمو الفطر السحري في دم رجل أثر حقنه بشاي الفطر

31 أغسطس , 2021

ترجم بواسطة:

رهف الشهراني

دقق بواسطة:

شهد راشد

 قام رجل بإعداد شاي من فطر سيلوسيبين وحقن الخليط في عروقه؛ بعد عدة أيام انتهى به المطاف في قسم الطوارئ مع نمو الفطر في دمه ومكث في قسم العناية المركزة.

قام رجل بإعداد شاي من “الفطر السحري” أو كما يعرف بفطر سيلوسيبين وحقن الخليط في عروقه؛ بعد عدة أيام انتهى به المطاف في قسم الطوارئ مع نمو الفطر في دمه.

أمضى الرجل 22 يوماً في المستشفى منها ثمانية أيام في وحدة العناية المركزة حيث تلقى علاجاً لفشل عضوي متعدد الأجهزة. تم إعطائه الإذن بالخروج من المستشفى ولكنه لا يزال يعالج بنظام طويل الأمد من المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات وفقاً لوصف الحالة الذي تم نشره في 11 يناير في مجلة أكاديمية الاستشارات والاتصال النفسي.

وكتب الأطباء في التقرير أن القضية لم تكشف عما إذا كان حقن شاي الفطر يمكن أن يسبب تأثيراتٍ نفسيةٍ مستمرة كما يظهر في بعض الآحيان عندما يبتلع الناس الفطر عن طريق الفم. على سبيل المثال، وفقاً لما ذكره المعهد الوطني لتعاطي المخدرات انه في حالاتٍ نادرة يمكن للأشخاص تطوير حالة تسمى إضطراب الإدراك المستمر الناتج عن الهلوسة، حيث يختبرون ذكريات الماضي الحية لتجاربهم بعد فترة طويلة من وقوعها.

 وكتب الأطباء أن القضية تؤكد الحاجة إلى تثقيف عام مستمر بشأن المخاطر المصاحبة لاستخدام هذا الدواء وغيره من الأدوية بطرق أخرى غير موصوفة.

وبحسب التقرير، كان المريض البالغ من العمر 30 عامًا يأمل في تخفيف أعراض الاضطراب ثنائي القطب والاعتماد على المواد الأفيونية عن طريق حقن الفطر في مجرى الدم. كما لاحظ أفراد عائلته أنه توقف مؤخرًا عن الالتزام بأدوية الاضطراب ثنائي القطب الموصوفة له وكان يتنقل ما بين حالات الاكتئاب والهوس.

وجد الرجل تقارير عبر الإنترنت وصفت التأثيرات العلاجية المحتملة لمسببات الهلوسة، مثل إيثيل أميد حمض الليسرجيك وفطر سيلوسيبين، مما دفعه إلى غلي الفطر وتحويله إلى شاي الفطر ثم قام بتصفية الشاي عن طريق سحبه من خلال “مسحة قطنية” قبل حقنه في جسده. بعد أيام عدة، أصيب الرجل بالخمول والغثيان وبدأت بشرته في الاصفرار وسرعان ما أصيب بالإسهال وبدأ يتقيأ دماً.

وجدته عائلته وأخذته إلى الطوارئ مشيرين إلى انه كان يبدو عليه التشوش والإرتباك. لاحظ الأطباء انه لا يستطيع الإدلاء بأي معلومات مفيدة بسبب حالته العقليه غير المتزنة. كما بدأت العديد من أعضائه بما فيها الكبد والكلى بالفشل وعلى أثرها تم نقله لوحدة العناية المركزة. اثبتت تحاليل دمه إصابته بعدوى بكتيرية عصوية لميكروب بريفي باسليس وعدوى فطرية من  سيلوسيبين مما يعني أن الفطر الذي حقنه كان ينمو في دمه.

بالإضافة إلى المضادات الحيوية والعقاقير المضادة للفطريات، كان يجب وضع الرجل على جهاز التنفس الصناعي بعد أن تعرض لفشل تنفسي حاد حيث كانت السوائل تتراكم في الأكياس الهوائية داخل الرئتين. لحسن الحظ نجا المريض من هذا المرض وخرج من المستشفى.

تشير الأبحاث إلى أن السيلوسيبين قد يكون علاجًا واعدًا للاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات ولكن فقط إذا تم تناوله بأمان. في معظم الدراسات البحثية يقوم العلماء بإعطاء الدواء في شكل حبوب ولكن في حالات نادرة قام الأطباء بإعطاء السيلوسيبين عن طريق الحقن في الوريد، كما ذكر في تقرير نُشر عام 2018 في مجلة علم الأدوية العصبية. لكن هذه الحقن تعطى بجرعات محكمة وبإشراف طبي ولا تحتوي على أي فطريات لأن مركب السيلوسيبين وحده ليس حياً ولا يمكن أن ينمو في الجسم.

لإستخدامه وتعاطيه كعقار مخدر يتم عادةً تحويل الفطر السحري إلى شاي أو تناوله نيئًا أو مجففًا ، أو طحنه إلى مسحوق ووضعه في كبسولات، أو تغليفه بالشوكولاتة…إلخ. بحيث لا يتم حقنه مباشرة في مجرى الدم وعند دخوله الجسم يبدأ الفطر بتغييرات تؤثر على العقل من خلال التفاعل مع مستقبلات معينة في الدماغ. تحديداً عندما يتحلل السيلوسيبين إلى مادة السيلوسين ، وهي مادة تعمل مثل مادة السيروتونين الكيميائية في الدماغ  والتي تلعب أدوارًا في المزاج والإدراك.

ذكرت مدونة لايف ساينس أن تجربة استخدام الفطر الفاشلة قد تؤدي إلى القلق والخوف والارتباك، فضلاً عن ارتفاع ضغط الدم والقيء والصداع وتشنجات المعدة. كما يحمل الفطر السحري خطرًا إضافيًا لأنه يشبه بعض أنواع الفطر السام لذلك قد يستهلك الناس أحيانًا النوع السام عن طريق الخطأ.

قامت العديد من المدن الأمريكية بإلغاء تجريم السيلوسيبين وفي نوفمبر 2020، قامت ولاية أوريغون بتصريح استخدامه كدواء علاجي حسب ما ذكرت قناة سي ان بي سي.

لكن لا يزال السيلوسيبين مصنفًا على أنه “مادة من مواد الجدول الأول” بموجب القانون الفيدرالي، مما يعني أن العقار ليس له استخدام طبي مقبول في الولايات المتحدة وله إمكانية عالية للتعاطي. ومع ذلك، تشير الأبحاث الحالية إلى أن هذه الاحتمالية لسوء الاستخدام قد تم المبالغة في تقديرها تاريخيًا وهي في الواقع منخفضة جدًا، وفقًا لتقرير علم الأدوية العصبية لعام 2018.

المصدر: https://www.livescience.com

ترجمة: رهف ظافر الشهراني

تويتر: @RDA99688477

مراجعة وتدقيق: شهد راشد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية