يُنصح مرضى القلب بالتحرك أكثر لتجنب النوبات القلبية والسكتات الدماغية

يُنصح مرضى القلب بالتحرك أكثر لتجنب النوبات القلبية والسكتات الدماغية

19 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

فاطمة الخميس

دقق بواسطة:

غدير الخزيم

مقدم من: الجمعية الأوروبية لأمراض القلب

يؤدي ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب. لكن هناك دراسة كبرى اليوم تكشف أنه ترتبط زيادة مستويات نشاط الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات بانخفاض احتمالية الإصابة بأمراض القلب والوفيات. يُقدَّم البحث في الجمعية الأوروبية لأمراض القلب والوقاية منه ٢٠٢١، في مؤتمر علمي عبر الإنترنت للجمعية الأوروبية لأمراض القلب.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور إسمي باكر من المركز الطبي لجامعة رادبود  بمدينة نيميغن في هولندا: “أظهرت الأبحاث السابقة أن النشاط البدني مفيد للصحة، ومع ذلك أُجريت هذه الأبحاث على عموم السكان. وفي دراستنا ركزنا على مرضى القلب وضغط الدم والكوليسترول والسكري”.

وشملت الدراسة 88,320 ألف شخص، وخضع المشاركون لفحص جسدي وقاموا بتعبئة الاستبيانات حول تاريخهم الطبي وأسلوب حياتهم، بما في ذلك ممارسة الرياضة وتكررت الاستبيانات بعد حوالي أربع سنوات.

وقُسِّم المشاركون في الدراسة إلى خمس مجموعات وفقًا لمستويات النشاط، وهي “تراجع كبير، تراجع معتدل، لا تغيير، تحسن معتدل، تحسن كبير”. وتمت متابعة المشاركين لمدة سبع سنوات في المتوسط ​​بعد التقييم الأولي لمرضى القلب والأوعية الدموية.

وكان إجمالي 18502 (21٪) من المرضى يعانون من ارتفاع ضغط الدم و/أو الكوليسترول وداء السكري في بداية الدراسة، وكان متوسط ​​عمر هذه المجموعة 55 سنة. وبعد تحديد العمر والجنس والنشاط البدني الأساسي لهذه المجموعة، وجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم تحسن متوسط ​​إلى كبير في النشاط البدني كانوا أقل عرضة بنسبة 30٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو الوفاة، مقارنة بأولئك الذين لم يغيروا من مستوى نشاطهم البدني.

ولم يكن 69808 (79٪) من باقي المشاركين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو داء السكري في بداية الدراسة، وكان متوسط ​​عمر هذه المجموعة 43 سنة. وبعد تحديد العمر والجنس والنشاط البدني الأساسي لهذه المجموعة، وجد الباحثون أن أولئك الذين لديهم انخفاض كبير في النشاط البدني لديهم مخاطر أعلى بنسبة 40٪ للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو الوفاة مقارنة بأولئك الذين لم يغيروا من مستوى نشاطهم.

وذكرالدكتور باكر: “تشير دراستنا إلى أنه لمنع النوبات القلبية والسكتات الدماغية، يجب على الأفراد الأصحاء الحفاظ على مستويات نشاطهم البدني، بينما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من عوامل الخطر إلى أن يصبحوا أكثر نشاطًا.، وقد كانت الارتباطات التي وجدناها أكثر وضوحًا في الأشخاص الذين كانوا مستقرين نسبيًا في بداية الدراسة، مما يشير إلى أن الأشخاص غير النشطين هم الفائزون”.

للوقاية من أمراض القلب، توصي الإرشادات الأوروبية بما لا يقل عن 150 دقيقة في الأسبوع من الشدة المعتدلة أو 75 دقيقة في الأسبوع من النشاط البدني الهوائي القوي أو ما يعادله.

 قال الدكتور باكر: “إذا كنت في حالة خمول حاليًا، فإن المشي هو خيار جيد للبدء به. إذا كنت قد وصلت بالفعل إلى المدة الموصى بها، فحاول المشي لمدة 10 دقائق إضافية كل يوم أو زيادة الشدة”.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة: فاطمة الخميس

تويتر: Fatimaal_k

مراجعة: غدير الخزيّم


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية