كيف تكون الألعاب النارية “الآمنة” صديقة للبيئة

كيف تكون الألعاب النارية “الآمنة” صديقة للبيئة

18 يونيو , 2021

ترجم بواسطة:

نوف الحارثي

دقق بواسطة:

ريناد العواجي

يتحدث المقال عن مدى خطورة الألعاب النارية واستخدام الآمنة بدلاً منها للتقليل من التلوث الحاصل نتيجة للعروض التقديمية، ولكن السؤال يكمن في مدى الاستفادة منها بيئيًا وهل هى آمنة تماماً؟

تستخدم الألعاب النارية في الاحتفالات في جميع أنحاء العالم، تتضمن عيد الاستقلال في الولايات المتحدة، مهرجان الفانوس في الصين، ومهرجان ديوالي في الهند. مع ذلك عروض الألعاب النارية الشعبية ينبعث منها كميات كبيرة من الملوثات لطبقة الغلاف الجوي، بعض الأحيان تسبب تلوث شديد في الهواء. حاليًا يقدم الباحثون تقارير في رابطة العلوم البيئية والتكنلوجيا “ACS” حول ذلك، على الرغم من أنه ما يسمى بالألعاب النارية الصديقة للبيئة تبعث أقل بنسبة 15-65% من الجسيمات والمواد من الألعاب النارية التقليدية إلا أنها لا تزال إلى حد كبير تدهور جودة الهواء.

يمكن لعروض الألعاب النارية أن تسبب مشاكل صحية، مثل أمراض الجهاز التنفسي

لأنها تطلق درجة عالية من هواء الملوث يحتوي على جسيمات ومواد، ثاني أكسيد الكربون، المعادن الثقيلة والكلور. كما تشير النتائج، بعض المدن قد حظرت استخدامها. لكن لأن العروض هى جانب مهم من أغلب العروض التقليدية، الباحثين والمصانع قد حاولوا تطوير الكثير من الألعاب النارية الصديقة للبيئة، بما فيها تلك المواد قليلة التدخين والوقود الخالي من الكبريت. على الرغم من أن الأبحاث اقترحت أن هذه الألعاب النارية تصدر ملوثات أقل، هناك أثر على جودة الهواء لم يتم تقييمه. ينغ لي والزملاء يريدون أن يستخدموا بيانات من أكبر عروض الألعاب النارية عقدت في شينزن في الصين، في العيد الوطني للصين بتاريخ 1 أكتوبر 2019 لتقييم حقيقة حماية تلك الألعاب النارية.

وقدر الباحثون انبعاث 2.5 من المواد والجسيمات، والتي يبلغ قطرها 2.5 ميكرومتر وأصغر. من بين 160000 العاب نارية صديقة للبيئة تم اطلاقها أثناء العرض فضلًا عن الانبعاثات من الألعاب النارية التقليدية. استخدموا تلك المعلومات بناءً على تجاه وسرعة الرياح، درجة الحرارة، التركيب الكيميائي للألعاب النارية لمحاكاة الحجم. مسار وقمة قيم ذروة الجسيمات 2,5 لعمود الدخان الناتج عن الفعالية. بعد ذلك قارنوا قيم المحاكاة مع القيم الحقيقية عند الجسيمات والمواد المركزة بمقدار 2,5 التي تقاس في 75 محطة رصد في جميع أنحاء المدينة بعد عرض الألعاب النارية. بالاتفاق مع تنبؤات الفريق، توضح البيانات ذلك: بدأ عمود دخان الألعاب النارية بالاتجاه شمالًا قبل أن يتشتت تمامًا، بمستويات الذروة 2,5 مماثلة للتنبؤات. استخدم الباحثون المحاكاة الصحيحة لتقدير التالي: استخدام الألعاب النارية الصديقة للبيئة يقلل بدرجة كبيرة عمود أقصر مع نسبة 15-65% من انبعاث 2,5 من الجسيمات للعرض مقارنة بالألعاب النارية التقليدية. غير أن ذروة تركيز 2,5 من الجسيمات لا تزال تتجاوز إلى حد كبير المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. وأدى ذلك بالباحثين إلى استنتاج أن عدد الألعاب النارية “الآمنة” المستخدمة في وقت معين ينبغي تقييده.

المرجع: هل الألعاب النارية الصديقة للبيئة “آمنة” حقاً لجودة الهواء؟ دراسة من اليوم الوطني لعرض الألعاب النارية 2019 في شينجن “من قبل شيدونغ فان، يينغ لي وشانفانغ ليو، 3 مارس 2021، العلوم والتكنولوجيا البيئية.

ويقر المؤلفان بالتمويل المقدم من المؤسسة الوطنية الصينية للعلوم الطبيعية، ومشروع تخطيط العلوم والتكنولوجيا في مقاطعة غوانغدونغ في الصين، وخطة أفرقة شينزين بيهوك.

المصدر: https://scitechdaily.com/

ترجمة: نوف الحارثي

تويتر: _inouf97

مراجعة: ريناد العواجي


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية