هل يمكن لتناول المانجو أن يقلل من تجاعيد الوجه للمرأة؟

هل يمكن لتناول المانجو أن يقلل من تجاعيد الوجه للمرأة؟

16 أبريل , 2021

ترجم بواسطة:

راما سعود

دقق بواسطة:

زينب محمد

المانجو غنية بالبيتا كاروتين مثل بقية الفواكه والخضراوات البرتقالية، كما توفر مضادات الأكسدة التي تؤخر تلف الخلايا. وجدت دراسة جديدة أجراها الباحثون في جامعة كاليفورنيا في مدينة دافيس، أن تناول أتولفو مانجو، المعروفة أيضاً باسم العسل أو مانجو الشمبانيا، قد يكون لها فائدة أخرى وهى تقليل تجاعيد الوجه لدى النساء الأكبر سناً ذوات البشرة الفاتحة. نُشرت الدراسة في مجلة Nutrients.

لاحظ  النساء بعد سن اليأس اللاتي تناولن نص كوب من أتولفو مانجو أربع مرات في الأسبوع انخفاض بنسبة 23% قي التجاعيد العميقة بعد شهرين، وانخفاضاً بنسبة 20% بعد أربعة أشهر.

قالت المؤلفة فيفيان فام، وهى طالبة في قسم التغذية في جامعة كاليفورنيا في دافيس: “هذا تحسن كبير في التجاعيد، ولكن النتائج محددة للغاية وتأتي مع تحذيرات”. وقالت فام أيضاً: ” النساء اللاتي تناولن كوباً ونصف من المانجو في نفس الفترات الزمنية شهدن زيادة في التجاعيد، وهذا يدل على أن بعض المانجو قد يكون مفيداً لصحة البشرة إلا أن الكثير منها قد لا يكون كذلك”.

وأوضح الباحثون أنه من غير الواضح أن استهلاك المزيد من المانجو  يؤدي إلى زيادة في حدة التجاعيد، لكنهم توقعوا أن يكون هناك ارتباطاً بكمية كبيرة من السكر في الجزء الأكبر من المانجو.

نتائج قابلة للقياس

أجريت دراسة تجريبية سريرية عشوائية على 28 امرأة في مرحلة ما بعد سن اليأس، ويمتلكون بشرة من النوع الثاني والثالث حسب مقياس فيتزباتريك (بشرة تحترق بسرعة أكبر من البشرة السمراء). قُسم النساء إلى مجموعتين: تناولت المجموعة الأولى نصف كوب من المانجو 4 مرات في الأسبوع لمدة 4 شهور، أما المجموعة الثانية تناولت كوباً ونصف من المانجو في نفس المدة الزمنية، وقُيّمت تجاعيد الوجه باستخدام نظام كاميرا عالية الدقة.

قال روبرت هاكمان، بروفيسور في قسم التغذية والمؤلف المراسل لهذه الدراسة: ” النظام الذي استخدمناه لتحليل التجاعيد لم يسمح لنا فقط بتصور التجاعيد، بل سمح بتحديد التجاعيد وقياسها. وهذا دقيق للغاية وسمح لنا بتصوير أكثر من مجرد مظهر للتجاعيد التي قد تراه العين”.

نظرت الدراسة في شدة وطول وعرض التجاعيد الدقيقة والعميقة والناشئة، وقالت فام إن المجموعة التي استهلكت نصف كوب من المانجو شهدت تحسينات في جميع الفئات، وأكملت بأن هناك حاجة إلى المزيد من البحوث لمعرفة الآليات الكامنة التي سببت هذا التقليل في التجاعيد. وأضافت أيضاً أنه قد يعود السبب إلى التأثيرات الإيجابية للكاروتينات (الأصباغ النباتية الحمراء أو البرتقالية) والمغذيات النباتية الأخرى التي تساعد على بناء الكولاجين.

المصدر: https://medicalxpress.com

ترجمة : راما سعود

تويتر :@_RamaSaud

مراجعة وتدقيق: زينب محمد


اترك تعليقاً

القائمة البريدية

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد مقالاتنا العلمية وكل ماهو حصري على مجموعة نون العلمية